كيف سيدور صدام العين الإماراتي وتشونبوك على زعامة آسيا؟ – إرم نيوز‬‎

كيف سيدور صدام العين الإماراتي وتشونبوك على زعامة آسيا؟

كيف سيدور صدام العين الإماراتي وتشونبوك على زعامة آسيا؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض فريق العين الإماراتي، مواجهة من العيار الثقيل، حين يستضيف، اليوم السبت، على ملعب ”هزاع بن زايد“، نظيره تشونبوك الكوري الجنوبي، في إياب نهائي دوري أبطال آسيا.

وتلقى العين هزيمة مريرة في كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف، في جولة الذهاب، ما يجعل الفريق الإماراتي بحاجة للفوز بهدف نظيف، أو بفارق هدفين، حال اهتزاز شباكه لحسم اللقب الآسيوي.

إنجاز 2003

يسعى العين لتكرار إنجازه التاريخي بالفوز باللقب الآسيوي الذي تحقق عام 2003، حين فاز بالبطولة القارية.

ويختلف الحال في 2016 عن نسخة 2003، نظرًا للتطور الكبير في مستويات العديد من أندية ودول القارة الصفراء على المستوى الكروي، بخلاف تطور جيل العين نفسه.

ويراهن جمهور العين على قدرة الجيل الحالي، على استعادة الألقاب، وحصد البطولة القارية الغائبة منذ 13 عامًا.

وأكد مروان بن غليطة، رئيس الاتحاد الإماراتي، أن الجميع يقف خلف العين من أجل تحقيق اللقب المنتظر في ظل امتلاك العين جيلًا رائعًا من اللاعبين.

وقال ياسر سالم، اللاعب الدولي السابق والمحلل الفني بقناة أبوظبي الرياضية، في تصريحات إعلامية: ”لاعبو العين أمام فرصة تاريخية لتسجيل أسمائهم بحروف من ذهب، ونحن على ثقة ومتفائلون بأنهم لن يفرطوا في هذه الفرصة، فأمامهم فقط 90 دقيقة لتحقيق الحلم المنتظر، وإسعاد الشعب الإماراتي“.

وأضاف: ”العين لم يصل إلى هذه المرحلة المهمة والمتقدمة من البطولات الآسيوية، عن طريق الصدفة أو الحظ، بل بعد عمل كبير وجهود متواصلة من جميع العيناوية بداية من الإدارة والجهازين الإداري والفني واللاعبين والجمهور، وعلى اللاعبين أن يؤكدوا هذه الحقيقة في لقاء التتويج اليوم والمطلوب منهم التركيز والانضباط والقتالية في أرضية ملعب المباراة، وكلنا ثقة أنهم قادرون على تحقيق الحلم الكبير وتكرار سيناريو 2003“.

أسلحة العين

يعتمد العين بقيادة مديره الفني الكرواتي زلاتكو داليتش، على قدرات بعض الأسلحة التي ترجح كفته، وتصنع الفارق بالنسبة للعين في لقاءه ضد تشونبوك.

ويبقى السلاح الأبرز للعين، اللاعب المتميز عمر عبدالرحمن ”عموري“، العقل المفكر في التشكيلة العيناوية، بجانب البرازيلي دوجلاس ومواطنه كايو والكولومبي آسبريا، ومحمد عبدالرحمن وإسماعيل أحمد.

وأكد مهند العنزي، مدافع العين، أنهم لن يفرطوا في فرصة معانقة المجد الآسيوي، والتتويج بلقب دوري الأبطال، بعد أن عملوا بجد وجهود كبيرة خلال الفترة الماضية، حتى وصلوا إلى هذه المرحلة المفصلية.

وقال إن التتويج باللقب القاري الكبير حلم الجميع، وهو بمثابة فرحة وطن، موضحًا أن المباراة لن تكون سهلة لأن تشونبوك الكوري فريق خطير، ويضم في صفوفه لاعبين متميزين وسيرمي بكل أسلحته في أرضية الملعب.

سلاح الجماهير

يعول فريق العين على قدرات الجماهير التي تمثل سلاحًا بارزًا في موقعة ”هزاع بن زايد“، من أجل رد الهزيمة لتشونبوك وحسم اللقب الآسيوي.

ويبقى السلاح الجماهيري عنصرًا مهمًا للعين، خاصة أن الفريق الإماراتي لم يخسر على أرضه طوال مشوار االبطولة، سوى مرة واحدة فقط.

واعترف زلاتكو مدرب العين قبل اللقاء، بأن الجمهور سلاح مهم بالنسبة لفريقه ويمنح اللاعبين الإصرار على تحقيق اللقب، خاصة أن الجيل الحالي يملك القدرات ولديه جمهور كبير يقف خلفه ويسانده في كل الأوقات.

أوراق تشونبوك

يملك تشونبوك أوراقًا مهمة، تجعل العملاق الكوري الجنوبي فريقًا لا يستهان به، بدليل أنه حقق الفوز في كوريا الجنوبية ونجح من قبل في الفوز ببطولة دوري أبطال آسيا عام 2006.

ويقود تشونبوك المدرب الكوري تشوي كانغ هي، صاحب الخبرات في الكرة الآسيوية، بفضل تجربته الرائعة والمميزة مع منتخب بلاده وأيضًا تشونبوك.

وأكد تشوي كانغ قبل اللقاء، أن الفريق ثقته عالية واستعد للقاء بشكل جيد جدًا، ولا توجد إصابات والجميع جاهز لحصد اللقب.

وجدد تشوي ثقته في قدرات ومهارات لاعبه البرازيلي ليوناردو، الذي لم يكن يقدم أفضل مستوياته عندما انضم للفريق الكوري منذ 4 سنوات، قبل أن يتألق في الفترة الأخيرة، ويسجل هدفي الانتصار على العين.

ويعد ليوناردو السلاح الأبرز في تشكيلة تشونبوك، وأصبح هداف الفريق في البطولة الآسيوية برصيد 7 أهداف، وهو مهاجم متميز وسريع وقادر على استغلال أنصاف الفرص.

ويملك تشونبوك بين صفوفه أوراقًا أخرى مؤثرة، مثل ريكاردو لوبيس وكيم شين ووك ولي دونغ غوك.

وشدد أيمن الرمادي، مدرب فريق عجمان، على أن الأهم بالنسبة للعين في هذه المباراة، أن يحافظ على نظافة شباكه، ويسعى للاستفادة من الفرص التي تتاح له في أثناء اللقاء، للتسجيل في المرمى الكوري.

وأوضح أن الفريق ظهر بمستوى متميز في لقاء الذهاب بكوريا الجنوبية، ونجح في زيارة مرمى الفريق المنافس وسجل هدفًا سيكون له تأثيره في لقاء الإياب.

وأضاف: ”أعتقد أن العين لديه فرصة كبيرة في التتويج باللقب الآسيوي لأنه يضم في صفوفه لاعبين متميزين في جميع خطوطه ففي الوسط مثلا نجد صانع الألعاب الموهوب عمر عبد الرحمن، القادر على صناعة الفرص وترجيح كفة الفريق في أي وقت، إلى جانب البرازيلي كايو لوكاس، والكولومبي دانيلو إسبريلا والمهاجم دوغلاس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com