النصر الإماراتي يصطدم بالجيش القطري في ربع نهائي دوري أبطال آسيا

النصر الإماراتي يصطدم بالجيش القطري في ربع نهائي دوري أبطال آسيا

المصدر: محمد عادل – إرم نيوز

في مواجهة عربية خالصة سيحل النصر الإماراتي ضيفا على الجيش القطري، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، اليوم الأربعاء، بعد تأهلهما لأول مرة إلى دور الثمانية.

ويطمح النصر لمواصلة مغامرته مستغلا غياب المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله أحد أهم لاعبي الجيش بسبب الإصابة.

لكن الجيش تعاقد مع المالي الشهير سيدو كيتا لاعب وسط برشلونة سابقا ليعوض حمد الله الذي سجل خمسة أهداف في المسابقة.

وقال حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي النصر الإماراتي، إن طموح العميد الآسيوي هو الفوز على الجيش القطري والوصول إلى أبعد مرحلة من البطولة والتي تعتبر مهمة وطنية.

وأشار الطاير في حديثه للموقع الرسمي للنادي إلى أن رفع علم الدولة في المحافل القارية أهم الأهداف، فنحن نتعامل مع البطولة بالقطعة وقد وصل الفريق إلى مرحلة كافية من النضج والتأقلم والتجانس والانسجام.

ومن جانبه، أشار راشد عامر، رئيس قسم المراكز والأكاديميات بالاتحاد الإماراتي لكرة القدم، عن رؤيته للقاء: ”للأمانة فخلال الموسمين السابقين تحسن أداء النصر كثيرا مع المدرب إيفانوفيتش بعد فترة كان الفريق يعتمد فيها على التحضير بالتمريرات الكثيرة، أصبح له أسلوب وطريقة لعب مميزة، ولكن في الوقت نفسه فإن فريق الجيش لا يستهان به بعد الصفقات المميزة التي أبرمها“.

ووجه رئيس قسم المراكز والأكاديميات، نصيحة للاعبي النصر مفاداها أن التحلي بالثقة بالنفس والإمكانات ستكون مفتاح الفوز، وأيضا التمسك بالأمل في المباراة حتى صافرة النهاية.

وأشار ضياء الدين علي، رئيس القسم الرياضي بصحيفة الخليج، إلى صعوبة لقاء الجيش على فريق النصر، خاصة وأنها خارج الدولة وفي ظل تدعيم الجيش لصفوفه بلاعبين عالميين يملكون خبرات كبيرة في التعامل مع مثل هذه البطولات، فتشافي هيرنانديز، وسيدو كيتا بلا شك يمثلان إضافة كبيرة لفريق الجيش.

فيما أوضح الدكتور أحمد العوضي، مشرف كرة القدم السابق بنادي بني ياس ومحلل قنوات دبي الرياضية، أن فريق النصر قدم في النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا أداء جيدا، ولكن مباراة اليوم أمام الجيش شيء آخر فالنقطة منها عبارة عن مكسب للفريق في ظل غياب الفرنسي كيمبو إيكوكو، وإن كان سالم صالح أفضل من يعوض غيابه.

وحذر العوضي من هجمات فريق الجيش التي تعتمد على تناقل الكرة في جانب من الملعب لتركيز انتباه لاعبي المنافس إليه ثم التمرير العرضي في الجانب الآخر، فإذا تمكن لاعبو النصر من إحكام الرقابة على لاعبي الجيش، وخاصة تشافي الممول الأساسي للمهاجمين وغلق المساحات والتركيز وأخذ المباراة بجدية وعدم الاندفاع الهجومي فستكون النتيجة الإيجابية هي النهاية السعيدة للفريق.

أما فريق الجيش القطري الذي يستضيف اللقاء فقد استعد جيدا لهذا الدور من البطولة الكبرى، حيث أقام معسكرا في النمسا ركز خلاله الفرنسي صبري لموشي على رفع معدلات اللياقة البدنية بالتوازي مع الجانب الفني.

وأسند الاتحاد الآسيوي مهمة إدارة المباراة إلى طاقم تحكيم ياباني بقيادة الدولي إيدا جيومبي ويعاونه كمساعد أول ياجي أكيني، أوتشي شينجي مساعدا ثانيا، على أن يقوم ياماماتو يوداي بمهمة الحكم الرابع.

وأسندت مراقبة المباراة إلى الكوري الجنوبي كيم يونغ غوو، والمراقبة الفنية للكويتي بدر أحمد، أما تقييم الحكام فسيكون من اختصاص السوري باسل الحجار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com