كيف يَعبُر العين الإماراتي اختبار أصفهان الإيراني؟

كيف يَعبُر العين الإماراتي اختبار أصفهان الإيراني؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض فريق العين الإماراتي، اختبارًا صعبًا أمام نظيره ذوب آهن أصفهان الإيراني، اليوم الأربعاء، ضمن منافسات جولة الإياب بدور الستة عشر ببطولة دوري أبطال آسيا.

العين الإماراتي يبحث في لقاء أصفهان عن التأهل إلى دور الثمانية، بعد أن تعادل الفريقان بهدف لكل منهما، في لقاء الذهاب، وهو ما يزيد من صعوبة اللقاء.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، بعض الأمور الفنية الخاصة بمباراة العين وبطل إيران، وكيف يعبر الفريق الإيراني هذه المواجهة الصعبة.

الدفاع المحكم

العين الإماراتي عليه أن يتسلح في البداية بالدفاع المحكم، فقبول أي هدف في لقاء ذوب آهن أصفهان، يزيد صعوبة المهمة ويدفع الفريق لهجوم أكبر للحفاظ على فرصه في البقاء.

العين عانى من خطأ دفاعي ساذج في إبعاد هجمة مرتدة، خلال لقاء الذهاب لصالح الفريق الإيراني، ليتلقى هدفًا جعل مهمته صعبة للغاية في لقاء الإياب.

لاعبو العين عليهم ألا يمنحوا المساحات لفريق أصفهان، وبالتالي التركيز الشديد وإبعاد أي فرص خطيرة على مرماه.

الأعصاب الهادئة

العامل الثاني الذي يحسم المباراة يتمثل في هدوء أعصاب لاعبي العين الإماراتي.

زيارات الفرق الإماراتية إلى إيران دائمًا تتسم بالضغوط الجماهيرية والشد العصبي وبالتالي فالعين عليه أن يحافظ على تركيزه الشديد، وعدم التأثر بالأجواء الجماهيرية والتشجيع الحماسي في المدرجات.

دور عموري

الدور المهم الذي يلعبه صانع الألعاب عمر عبد الرحمن ”عموري“ سواء كقائد للعين أو كلاعب موهوب قادر على تحريك الكرة وتوزيعها في وسط الملعب، أمر مهم للعين في لقاء أصفهان.

العين في لقائه الأخير ضد بني ياس في نصف نهائي بطولة كأس رئيس الدولة، كاد يدفع ثمن خروج عموري قبل النهاية بدقائق بعدما تلقى هدفين في الوقت بدل الضائع.

عموري لاعب مؤثر للغاية في تشكيلة العين ودوره مهم في الاحتفاظ بالكرة وصناعة الهجمات بأقل مجهود بدني، خاصة أنه من اللاعبين القادرين على تغيير واقع المباراة.

الهجمات السريعة

السلاح المهم أيضًا لفريق العين، يتمثل في الهجمات السريعة التي ينظمها العملاق الإماراتي.

الاندفاع الهجومي سلاح ذو حدين للعين في لقاء أصفهان، خاصة أنه مطالب بتسجيل هدف على أقل تقدير في المباراة، وبالتالي لا بدَّ أن ينظم صفوفه، ويعتمد على الهجمات السريعة والمؤثرة، خاصة عن طريق البرازيلي داينفريس دوجلاس ومن خلفه الموهوب عموري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com