الجيش والنصر الأفضل بدوري أبطال آسيا.. والهلال بحاجة لاستفاقة

الجيش والنصر الأفضل بدوري أبطال آسيا.. والهلال بحاجة لاستفاقة

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

ضمن فريقان عربيان إلى حد كبير الظهور في دور الثمانية لدوري أبطال آسيا رغم أنه قبل انطلاق ذهاب مباريات دور الـ16 كان مضمونا بالفعل تأهل أحد ناديي الجيش ولخويا القطريين، لكن النصر الإماراتي حقق نتيجة كبيرة وضعته على مقربة من ربع النهائي.

وكانت مواجهة لخويا والجيش المباراة العربية الوحيدة في دور الستة عشر، ولسوء الحظ أنها كانت قطرية عربية خالصة ليحرم أحد الفريقين من الاستمرار في البطولة.

الجيش ينتصر مجددا

لكن فوز الجيش الكبير برباعية نظيفة على ملعب لخويا وضعه بنسبة أكثر من 90% في دور الثمانية، حيث يحتاج لخويا للفوز بخمسة أهداف في مباراة العودة الأسبوع المقبل.

وتبادل لخويا والجيش الانتصار في مباراتي الفريقين بدوري نجوم قطر قبل أن يفوز الجيش 2-1 في نهائي كأس قطر في 29 أبريل/نيسان الماضي، ثم يثأر لخويا سريعا بالتفوق بالنتيجة ذاتها في قبل نهائي كأس أمير قطر، يوم الجمعة الماضي.

وعاد الجيش وسحق لخويا برباعية وضعته في دور الثمانية لحد كبير ليكون أول المتأهلين لهذا الدور نظريا.

وظهرت علامات الحزن على وجه الجزائري جمال بلماضي، مدرب فريق لخويا، عقب الخسارة، معترفا بأن فريقه لم يكن في يومه والجيش فعل ما كان يحلو له.

وأضاف مدرب لخويا: ”الجيش دخل المباراة بشكل جيد وبتركيز كبير وكانت لديهم رغبة في تعويض الخسارة أمامنا في قبل نهائي كأس الأمير ولديهم لاعبون ممتازون ، وفريقي لم يكن في يومه ونتيجة المباراة صعبت علينا المهمة في مباراة العودة“.

مفاجأة النصر

رغم أن النصر أنهى الدوري الإماراتي في المركز الرابع، إلا أن ذلك لم يمنع رجال الصربي إيفان يوفانوفيتش، مدرب الفريق، من سحق تراكتور سازي برباعية.

تراكتور احتل المركز الأول في المجموعة الثالثة متفوقا على الهلال السعودي، إلا أن النصر أثبت أنه قوي على ملعبه بدليل الرباعية النصراوية.

النصر بات قريبا من دور الثمانية لأول مرة، حيث ودع البطولة من الدور الأول في عامي 2012 و2013، إذ يحتاج للفوز أو التعادل بأي نتيجة أو حتى الهزيمة بفارق هدفين في مباراة الإياب التي تقام، يوم الثلاثاء المقبل، في طهران لكي يعبر رسميا إلى دور الثمانية.

ورغم ذلك قال يوفانوفيتش عقب المباراة: ”المواجهة لم تحسم بعد وما زال هناك مباراة ثانية في إيران، حيث يجب أن نستعد جيدا لها، النتيجة الكبيرة لا تعني أننا ضمنا مقعدنا في دور الثمانية، حيث يجب أن نقدم مستوى أفضل ونحقق نتيجة جيدة عندما نلعب خارج أرضنا الأسبوع المقبل“.

سقوط الهلال

رغم أن الهلال السعودي حاز على لقب كأس ولي العهد هذا الموسم على حساب الأهلي وكذلك السوبر المحلي على حساب النصر في بداية الموسم، إلا أنه فقد بطولتين في غضون أيام، بخسارته أمام الأهلي في الدوري ثم كأس خادم الحرمين الشريفين، وهما البطولتان الأهم، ويبدو أنه سيودع البطولة الثالثة بعد تعادله سلبيا على ملعبه أمام لوكوموتيف الأوزبكي.

تعادل الهلال في الرياض أثار جماهير فريقه للغاية، خاصة وأنه جاء بعد موسم كارثي للموج الأزرق، إذ أطلقت الجماهير صيحات استهجان خلال المباراة التي أقيمت في استاد الملك فهد.

ويبدو أن اليوناني جورجيوس دونيس سيدفع ثمن هذا الموسم الكارثي بإقالته، حال الخسارة في طشقند ولو بهدف وحيد في مباراة الإياب.

لكن دونيس ألقى بالمسؤولية على لاعبيه، قائلا عقب المباراة: ”البرازيلي كارلوس إدواردو لم يكن في مستواه، كما كان في يناير الماضي، سنستفيد من المدة التي تسبق لقاء الإياب في إعداده، كما أن أداء نواف العابد لم يكن كما نريد، لذلك قررنا استبداله ووضع سالم الدوسري في العمق.. كما أن القحطاني لم يكن في قمة جاهزيته طوال الموسم“.

إذن فالمؤشرات كلها ترجح خروج الهلال في طشقند ورحيل دونيس وتأهل الجيش والنصر لدور الثمانية وربما يلحق بهما العين الإماراتي، الذي يلتقي ذوب آهن الإيراني الليلة في الإمارات في ذهاب دور الستة عشر.