كيف حاولت إيران إبعاد مسؤولية خسارة ”معركة الملاعب“ عن وزارة الخارجية؟ – إرم نيوز‬‎

كيف حاولت إيران إبعاد مسؤولية خسارة ”معركة الملاعب“ عن وزارة الخارجية؟

كيف حاولت إيران إبعاد مسؤولية خسارة ”معركة الملاعب“ عن وزارة الخارجية؟

المصدر: إرم نيوز ـ مترجم

نفى الاتحاد الإيراني لكرة القدم، الأنباء التي ترددت عن قيام وزارة الخارجية الإيرانية بمخاطبة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشأن إعادة النظر في قراره بنقل مباريات الأندية الإيرانية مع نظيرتها السعودية إلى بلد ثالث، مشيراً إلى أن ”ما تم إرساله للاتحاد الآسيوي كان رأي خبراء في وزارة الشؤون الخارجية وليس الوزير محمد جواد ظريف“.

وقال الاتحاد في بيان رسمي له نشره في موقعه الالكتروني ”من أجل توعية الجمهور ننفي الأخبار التي نشرتها وسائل إعلام محلية عن قيام وزارة الخارجية الإيرانية بمخاطبة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ومطالبة بإعادة النظر في نقل مباريات الأندية الإيرانية مع السعودية في بطولة الدوري الآسيوي إلى بلد ثالث“، مضيفاً إن ”ما تم إرسال للاتحاد الآسيوي لكرة القدم هو رأي الخبراء في وزارة الشؤون الخارجية وليس شخص الوزير محمد جواد ظريف“.

كانت إيران قد تدخلت بثقلها السياسي من خلال الضغط على الاتحاد الآسيوي لمنع قرار اللعب على أرض محايدة دون جدوى وفقا لما رصدته وسائل إعلام إيرانية.

وأربك قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الوسط الرياضي الإيراني، خصوصاً في أعياد عطلة النوروز، باختياره عُمان بلداً ثالثاً للعب مع الأندية السعودية وهي النصر والهلال والاتحاد.

وقد بعث أمين عام الاتحاد الإيراني رسالة احتجاجية يتهم فيها الاتحاد الآسيوي بـمخالفة القوانيين في هذا الشأن.

وقال علي رضا أسدي، أمين عام الاتحاد الإيراني لكرة القدم في 30 من مارس الماضي، إن اللجنة الإدارية في الاتحاد الآسيوي هي من قامت باختيار عمان كبلد ثالث، دون علم اللجنة التنفيذية أو الأندية الإيرانية، على حد قول المسؤول الإيراني.

المثير، أن مخاطبات رسمية من أندية إيرانية كانت قد وصلت عُمان لاستضافة مواجهات الأندية الإيرانية مع نظيراتها السعودية.

وطالب علي رضا أسدي في رسالته بمراجعة القرارات في اختيار البلد الثالث من جانب الاتحاد الآسيوي.

ويرى مراقبون أن الخطاب الهدف منه هو إبعاد مسؤولية خسارة ”معركة الملاعب“ كما سمتها وسائل الإعلام الإيرانية عن وزارة الخارجية ممثلة في محمد جواد ظريف بعدما حملته وسائل إعلام محلية المسؤولية.

يذكر أن ناديي الهلال والاتحاد السعوديين اختارا قطر كأرض محايدة للعب مع الأندية الإيرانية فيما اختار النصر ملعب أهلي دبي بالإمارات، أما الأهلي الفريق السعودي الرابع المشارك آسيوياً فمجموعته لا يوجد بها فريق إيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com