أكبر الفائزين والخاسرين بعد التصفيات التمهيدية لدوري أبطال آسيا – إرم نيوز‬‎

أكبر الفائزين والخاسرين بعد التصفيات التمهيدية لدوري أبطال آسيا

أكبر الفائزين والخاسرين بعد التصفيات التمهيدية لدوري أبطال آسيا

المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

لم تشهد التصفيات التمهيدية الثالثة المؤهلة لدوري المجموعات بدوري أبطال آسيا مفاجأة كبيرة وتأهلت الفرق القوية في شرق آسيا، بينما في غربها كان التنافس قويا بين الفرق العربية وفقدت قطر والإمارات مقعدا، بينما فشلت الأردن في تحقيق إنجاز تاريخي بعد خروج الوحدات.

وضمنت الصين، التي صنعت الحدث في فترة الانتقالات الشتوية الحالية، تواجد 4 فرق في دوري المجموعات بعد تأهل فريقي شنغاي وشاندونغ بعد تجاوزهما لفريقي موانجثونج يونايتد التايلندي وأدلايد يونايتد الأسترالي.

كما بلغ إف سي طوكيو الياباني ويوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي دوري المجموعات، ليصبح عدد ممثلي كوريا الجنوبية واليابان في دوري المجموعات 4 فرق لكل منهما.

وفي غرب آسيا كان الصراع أشد وتمكنت السعودية من ضمان تواجد 4 فرق في دوري المجموعات، بعد تأهل صعب للاتحاد على حساب الوحدات الأردني، والذي فشل في تحقيق إنجاز تاريخي للأردن بأول تواجد في دوري المجموعات.

وفقدت الإمارات مقعدا بعد خسارة الشباب الإماراتي أمام بونيودكور الأوزبكي، الذي ضمن لأوزبكستان تواجد 4 فرق في دوري المجموعات، فيما تأهل فريق الجزيرة بعد لقاء صعب انتهى بضربات الترجيح على حساب السد القطري الذي ودع المسابقة.

ونجح الجيش القطري في حجز بطاقة التأهل على حساب نفط طهران، بعد الفوز بهدفين دون رد.

وكان أبرز الخاسرين في التصفيات التمهيدية تايلاند، التي فقدت فريقين، فيما فقدت أستراليا وفيتنام وإيران وقطر والإمارات فريقا واحدا، وفشلت الأردن في التواجد في دوري المجموعات بخروج الوحدات.

واكتملت المجموعات الثمانية في دوري أبطال آسيا بتأهل الفرق الثمانية، ونستعرض أقوى مجموعات غرب آسيا والتي تضم الفرق العربية.

المجموعة الأولى: فولاد سباهان الإيراني والنصر الإماراتي ولوكوموتيف الأوزبكي والاتحاد السعودي.

مجموعة صعبة لممثلي العرب في ظل تواجد الفريقين الإيراني والأوزبكي، وفي ظل تراجع مستوى النصر الإماراتي محليا، فيما يبقى الاتحاد السعودي مرشحا للمنافسة على بطاقة العبور لدور الـ16.

المجموعة الثانية: النصر السعودي وذوب آهان الإيراني ولخويا القطري وبونيودكور الأوزبكي.

مجموعة تبقى متوازنة رغم تراجع مستوى النصر السعودي هذا الموسم، فيما يبقى الفريق القطري يضم عناصر قوية وبإمكان الفريقين العربيين قلب الطاولة على بونيودكور الأوزبكي صاحب الخبرة والتجربة الكبيرة في المسابقة.

المجموعة الثالثة: الهلال السعودي وباختاكور الأوزبكي وتراكتور سازي الإيراني والجزيرة الإماراتي.

مهمة صعبة للجزيرة في المجموعة الثالثة، التي يبقى فريق الهلال السعودي مرشحا قويا لتصدرها ويتنافس فريقا باختاكور وتراكتور على مركز ثان.

المجموعة الرابعة: العين الإماراتي والأهلي السعودي والجيش القطري وناساف الأوزبكي.

مجموعة ستشهد صراعا عربيا بين العين الإماراتي والأهلي السعودي الأقوى في المجموعة، لكن فريقا الجيش القطري وناساف الأوزبكي قادران بدورهما على بلوغ الدور الثاني لتكون المجموعة الرابعة من أقوى المجموعات في غرب آسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com