هل يتسبب ”فيروس كورونا“ في تأجيل مباريات الأندية السعودية مع نظيرتها الإيرانية بدوري أبطال آسيا؟ – إرم نيوز‬‎

هل يتسبب ”فيروس كورونا“ في تأجيل مباريات الأندية السعودية مع نظيرتها الإيرانية بدوري أبطال آسيا؟

هل يتسبب ”فيروس كورونا“ في تأجيل مباريات الأندية السعودية مع نظيرتها الإيرانية بدوري أبطال آسيا؟

المصدر: فريق التحرير- إرم نيوز

ألمحت تقارير صحفية عن احتمالية تأجيل بضع مباريات جديدة في مرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال آسيا 2020 للأندية السعودية مع نظيرتها الإيرانية، في ظل تفشي ”فيروس كورونا“.

ووفقا لما ذكرته صحيفة ”الشرق الأوسط“، يوم الأحد، فإن الأندية الإيرانية باتت مهددة بتأجيل مبارياتها في دوري أبطال آسيا، بعد إعلان إيران عن وفاة شخصين بفيروس كورونا، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 4 حالات، فضلا عن 13 إصابة جديدة، حسب ما أكده المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش غهانبور.

وطبقا لذلك، فإن الأندية الإيرانية مهددة بعدم السفر إلى دول الإمارات وقطر والكويت والبحرين، من أجل خوض منافساتها في دوري الأبطال، في حالة عدم قدرة إيران على التعامل مع تفشي المرض في البلاد.

ويعني ذلك أن بضع مباريات للأندية السعودية الأربعة: الأهلي، والهلال، والتعاون، والنصر، قد باتت مهددة بالتأجيل عن المواعيد المقررة لها، علما بأن كل ناد سعودي يواجه منافسا إيرانيا في مرحلة المجموعات.

ويوجد استقلال طهران بجانب الأهلي في المجموعة الأولى، وشاهر خودرو مع الهلال في المجموعة الثانية، وبيرسبوليس مع التعاون في المجموعة الثالثة، وسباهان أصفهان مع النصر في المجموعة الرابعة.

ويخوض نادي الاستقلال الإيراني مبارياته مع الأهلي السعودي في الكويت، فيما يخوض سايبهان وشاهر خودرو الإيرانيان مبارياتهما في الشارقة ودبي، بينما وبيرسبوليس يلعب في قطر، كما تلعب هذه الأندية بعض مبارياتها في البحرين بسبب حظر اللعب في الأصل في إيران بعد سقوط الطائرة الأوكرانية قبل شهرين.

وحظرت الكويت والبحرين والعراق أي رحلات مع إيران خشية انتقال الوباء إلى دولها، لكن لم يصدر بعد أي تعليق رسمي من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيال هذا الأمر.

وقررت إيران إغلاق مدارس وجامعات ومراكز تعليمية في مدينتين في وسط البلاد، لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلن التلفزيون الإيراني، أمس السبت.

وقال التلفزيون إن الإغلاق سيبدأ، اليوم الأحد، ويستمر ليومين في مدينة قم، حيث توفى شخصان جراء إصابتهما بالفيروس، ولمدة أسبوع في أراك.

يذكر أن فيروس كورونا ظهر في الصين أولا لكنه ينتشر في عدد متزايد من الدول.

وارتفعت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد في الصين إلى 2442، الأحد، بعد إعلان الحكومة وفاة 97 شخصا، جميعهم ما عدا واحدا في مقاطعة هوباي، البؤرة التي انتشر منها الفيروس. وأكدت لجنة الصحة الوطنية الصينية تسجيل 648 إصابة جديدة.

وحصلت غالبية الوفيات والإصابات في مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوباي، حيث ظهر الفيروس للمرة الأول في كانون الأول/ديسمبر الماضي. وقالت لجنة الصحة إن العدد الإجمالي للإصابات داخل الصين وصل إلى 76936 حالة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com