كلمة السر في فوز الهلال بلقب دوري أبطال آسيا‎ – إرم نيوز‬‎

كلمة السر في فوز الهلال بلقب دوري أبطال آسيا‎

كلمة السر في فوز الهلال بلقب دوري أبطال آسيا‎

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

استعاد فريق الهلال السعودي، عرش الكرة الآسيوية بعد غياب طويل دام 19 عامًا كاملة، بعدما نجح في الفوز على أوراوا ريد دياموندز الياباني ذهابًا وإيابًا في نهائي دوري أبطال آسيا 2019.

وعزف الهلال سيمفونية كروية رائعة في دوري الأبطال هذا الموسم، وحقق مشروع الفريق الأزرق بتوليفة النجوم الكبار التي ضمها الزعيم وحقق الهدف المطلوب بالوصول لقمة الكرة في آسيا.

ولعب الطوفان الهجومي لفريق الهلال دورًا كبيرًا في تتويج الزعيم باللقب الآسيوي..

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ دور القوة الهجومية الضاربة للهلال في الحلم الآسيوي الذي تحول إلى واقع:

قوة ضاربة

رغم أن الهلال عرف أكثر من فكر تدريبي خلال بطولة دوري أبطال آسيا بين قيادة الكرواتي زوران ماميتش المدير الفني الأسبق، ثم البرازيلي بريكليس شاموسكا في ولاية مؤقتة، وأخيرًا الروماني رازفان لوشيسكو المدرب الحالي، إلا أن أسلوب الفريق السعودي هجوميًا لم يتغير واعتمد على القوة الضاربة التي أسهمت في حسم الفوز باللقب.

ونجح الهلال في تسجيل 10 أهداف في 6 مباريات بدور المجموعات، وكان أحد الفرق الأقوى هجوميًا في البطولة، ولكن القوة الضاربة ظهرت في المراحل المتقدمة فالفريق السعودي سجل في البطولة إجمالًا 26 هدفًا خلال 14 مباراة بمعدل يصل إلى هدفين في المباراة.

وتوقفت أهداف الهلال في مباراتين فقط ضد الأهلي حين خسر 0/1 في إياب دور الـ16 بالبطولة وضد الاتحاد حين تعادلا دون أهداف في ذهاب دور الـ8

غوميز يكسب الرهان

كسب الفرنسي بافتيمبي غوميز مهاجم الهلال السعودي، الرهان في دوري الأبطال بعدما اعتلى صدارة هدافي البطولة برصيد 11 هدفًا.

واستفاد غوميز من خبراته الطويلة فاللاعب صاحب الـ35 عامًا نجح في ترك بصمة مميزة مع الهلال بعد مشوار حافل في الملاعب مع سانت إيتيان الفرنسي، ثم ليون الفرنسي وسوانزي سيتي الإنجليزي ومارسيليا في فرنسا ثم غالاتا سراي التركي.

وسجل غوميز وحده ما يقرب من نصف أهداف الهلال في البطولة القارية، ولعب المهاجم الفرنسي دورًا كبيرًا في مباريات حاسمة وخاصة اللقاءات خارج الأرض وتحديدًا بعدما سجل هدفًا في مرمى الاستقلال الإيراني خارج الديار في المباراة التي خسرها الهلال بنتيجة 1/2

وسجل غوميز ثنائية تعادل بها الهلال مع مضيفه الدحيل القطري، وسجل 3 أهداف ”هاتريك“ في فوز الهلال على مضيفه الأهلي بنتيجة 4/2، وأحرز ثنائية في فوز الهلال على السد القطري في عقر داره بنتيجة 4/2، وأحرز أيضًا هدفًا في اليابان في شباك أوراوا ريد دياموندز الياباني.

وأكد محمد صلاح مدرب الشعلة السعودي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“ أن غوميز مهاجم قوي بدنيًا ويجيد تسجيل الأهداف من أنصاف الفرص“، موضحًا أن الهلال يملك قوة هجومية ضاربة بالفعل ولكن وجود غوميز صنع الفارق.

وأضاف: ”غوميز لديه قدرة على استغلال العرضيات بضربات الرأس وأيضًا فتح مساحات لمن يلعب في مراكز صناعة اللعب خلفه، أراه مهاجمًا رائعًا ومتكاملًا وأحد أهم كلمات السر في تتويج الهلال“.

كتيبة مواهب

يملك الهلال أيضًا كتيبة مواهب أسهمت في تقديم أداء هجومي متميز، رغم أن الفريق افتقد جهود لاعبين أجنبيين مميزين وهما البرازيلي كارلوس إدواردو صانع الألعاب، وأيضًا السوري عمر خريبين العائد من الإعارة.

ونجح سباستيان جيوفينكو في أداء دور حلقة الربط بين خطي الوسط والهجوم بامتياز، واستطاع أن يصنع 3 أهداف في البطولة القارية ولعب دورًا مهمًا في بناء الهجمات بخلاف تسجيله 3 أهداف لإجادته دور المهاجم المتأخر.

واستفاد الهلال أيضًا من موهبة الجناحين المميزين سالم الدوسري والبيروفي آندري كاريلو وسجل كلا منهما هدفين بجانب هتان باهبري.

وأكد أمير عزمي مجاهد مدرب الزمالك المصري السابق لشبكة ”إرم نيوز“، أن الهلال فريق رائع هجوميًا وإيقافه يبدو صعبًا للغاية، خاصة أنه يجيد أطرافًا قوية بوجود محمد البريك وكاريلو يمينًا وأيضًا سالم الدوسري والياسر الشهراني يسارًا.

وأضاف ”واجهنا الهلال في كأس السوبر المصري السعودي، وجدنا فريقًا قويًا وسريعًا ويملك هجومًا من الصعب إيقافه، وأعتقد أنه أحد أهم أسباب تتويج الهلال“.

توازن لوسيسكو

نجح المدرب الروماني رازفان لوسيسكو المدير الفني لفريق الهلال في إضافة التوازن بين الدفاع والهجوم.

واستطاع لوسيسكو، أن يصنع معادلة بين الأداء الهجومي الفعال وحصد الانتصارات واللعب الدفاعي المنظم الذي استطاع أن يعبر به مباريات مهمة، كما أنه صحح أوضاعه سريعًا بعد درس الخسارة أمام السد القطري برباعية مقابل هدفين في السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com