مباراة الهلال والريان.. حتى يبتعد الزعيم عن المركز الأخير – إرم نيوز‬‎

مباراة الهلال والريان.. حتى يبتعد الزعيم عن المركز الأخير

مباراة الهلال والريان.. حتى يبتعد الزعيم عن المركز الأخير

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة العربية والآسيوية المواجهة المرتقبة التي تجمع بين الهلال السعودي وضيفه الريان القطري على ملعب ”جامعة سعود“ في الجولة الثالثة للمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا.

ويحتل الهلال السعودي، وصيف النسخة الماضية بدوري الأبطال، المركز الأخير في المجموعة برصيد نقطة واحدة في مواجهة الريان صاحب المركز الثاني برصيد نقطتين.

ويقود الهلال في المواجهة المدرب الأرجنتيني خوان براون المدير الفني للفريق الأولمبي والذي تم تصعيده لنهاية الموسم بعد رحيل مواطنه رامون دياز في مواجهة تكتيكية مثيرة مع الثعلب الدنماركي مايكل لاودروب.

ويستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز معالم مواجهة الفريقين التي ينتظرها عشاق الكرة في آسيا والمنطقة العربية:

طموح براون

يدرك الكثيرون أن المدرب خوان براون المدير الفني الحالي للهلال يعيش موقفاً حرجاً بعد تصعيده لقيادة الفريق الأول خلفاً لمواطنه رامون دياز.

ويقود براون الهلال في أهم مراحل الموسم، وهي مرحلة حسم لقب الدوري بجانب تخطي الموقف الصعب في دوري الأبطال بعد أن حصد الفريق نقطة واحدة من مباراتين.

وأصبح براون أمام تحدٍ ضخم يواجهه المدرب الأرجنتيني بروح التحدي التي تجعله يبحث عن حصد الفوز على الريان من أجل تأكيد صحوة الهلال ومنح لاعبيه ثقة أكبر بعد اهتزازها نظراً لتراجع النتائج.

دهاء لاودروب

على الجانب الآخر ، يبدو الدنماركي مايكل لاودروب منافساً ليس سهلاً ورقماً صعباً مع فريق الريان.

يملك لاودروب خبرات جيدة في مجال التدريب بعدما عمل مدرباً مساعداً لمنتخب الدنمارك، بجانب أنه قاد فريق بروندوبي الدنماركي وخيتافي وريال مايوركا في إسبانيا وسبارتاك موسكو الروسي وسوانزي سيتي الإنجليزي.

ويعتمد لاودروب على اللياقة البدنية العالية والجوانب الهجومية السريعة خاصة على الأطراف.

الهلال وروح الكبار

يتسلح الهلال بروح الفرق الكبيرة التي تمرض ولا تموت، وبالتالي فمواجهة الريان بمثابة اختبار لقوة شخصية لاعبي الهلال لتجنب مأزق كبير في المشوار الآسيوي واستعادة التوازن.

ورغم أزمة حراسة المرمى، في غياب الثنائي عبد الله المعيوف المصاب والعماني علي الحبسي للإيقاف، إلا أن وجود الحارس محمد الواكد وظهوره بشكل جيد في مباراة الفيصلي بالدوري منح جماهير الهلال بعض الثقة في ظل ظروف صعبة للأزرق في غياب عبد الله الحافظ المصاب بقطع في الرباط الصليبي.

ويبحث الهلال عن تكرار سيناريو دوري الأبطال 2013 حين وقع مع فرق مجموعته الحالية نفسها، وكان لقاءا الريان مفتاح التأهل؛ بعد الفوز ذهاباً وإياباً على حساب الفريق القطري.

ويعتمد الهلال على طريقة 4-2-3-1 ويراهن براون على استمرار صحوة مهاجمه الفنزويلي جيلمين ريفاس مع الدعم الهجومي من المغربي أشرف بنشرقي والأرجنتيني إيزيكيل سيروتي وسلمان الفرج ووجود ساتر دفاعي من ثنائي الارتكاز عبد الله عطيف والأوروجوياني نيكولاس ميليسي.

وأكد طارق يحيى، مدرب هجر السعودي الأسبق ، لـ“إرم نيوز“ أنه يتابع الهلال على فترات هذا الموسم ويلاحظ تراجع أدائه مع دياز قبل رحيله.

وأضاف: ”براون في مهمة صعبة خاصة أن المباريات القارية تكون أقوى وأصعب ولكن خبرات اللاعبين وخاصة سلمان الفرج وريفاس في خط الهجوم مع قدرات بن شرقي ستساهم في انتفاضة الهلال“.

الريان منافس عنيد

يبدو الريان منافساً عنيداً خاصة أن الفريق يسير لمصالحة جماهيره بعد هزيمة ثقيلة في الدوري القطري أمام الغرافة يوم الخميس الماضي بسداسية مقابل هدف.

ويعتمد الريان على الثنائي المخضرم سباستيان سوريا ورودريغو تاباتا في الخط الأمامي وخلفهما عبد الرازق حمد الله أحد اللاعبين أصحاب السرعات مع مثلث الوسط الكوري كو ميونج جين وأحمد عبد المقصود ودانييل جوما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com