نادي الهلال السعودي يأمل في السير على خطى الاتحاد.. لمعانقة المجد – إرم نيوز‬‎

نادي الهلال السعودي يأمل في السير على خطى الاتحاد.. لمعانقة المجد

نادي الهلال السعودي يأمل في السير على خطى الاتحاد.. لمعانقة المجد

المصدر: رويترز

ربما يكون من الصعب أن تتمنى جماهير نادي الهلال السعودي السير على خطى الاتحاد الغريم المحلي؛ لكنها ستشعر بسعادة لا مثيل لها لو فعل فريقها ذلك، يوم السبت المقبل، في مواجهة أوراوا ريد دياموندز الياباني في إياب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ففي 12 مواجهة في نهائي البطولة، أقيمت من مباراتي ذهاب وإياب، نجح فريق واحد فقط في تعويض تعثره في مباراة الذهاب على أرضه ليحصد اللقب.

وفي لقاء الذهاب، السبت الماضي، تعادل الهلال 1-1 مع ضيفه الياباني في السعودية، بعدما تقدم البرازيلي رفائيل سيلفا لأوراوا قبل أن يدرك السوري عمر خربين التعادل لصاحب الأرض.

وفي 2004 قدم الاتحاد عودة ملحمية.. فبعد هزيمته 3-1 على ملعبه أمام سيونغنام الكوري سحق منافسه 5-صفر خارج ملعبه؛ ليتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه، قبل أن يضيف لقبه الثاني في العام التالي على حساب العين الإماراتي.

ووعد المخضرم ياسر القحطاني جماهير الهلال بأن الفريق سيبذل كل ما في وسعه للعودة من اليابان باللقب للمرة الثالثة في تاريخه.

وقال القحطاني لموقع الاتحاد الآسيوي على الإنترنت ”هذا الفريق لا يستسلم، وحقيقة أننا عدنا للنهائي مرة أخرى تثبت ذلك“.

وخسر الهلال اللقب في 2014، عندما تلقى هزيمة 1-صفر في الذهاب أمام وسترن سيدني واندرارز الأسترالي، واكتفى بالتعادل من دون أهداف في السعودية.

وأضاف المهاجم المخضرم، الذي جلس على مقاعد البدلاء في مباراة الذهاب: ”سنبذل كل ما في وسعنا لكسر سلسلة (انتصارات) أوراوا القياسية على ملعبه، والتأكد من عودتنا من اليابان باللقب“.

وفرط الهلال في الخروج بالفوز في مباراة الذهاب، بعدما أهدر العديد من الفرص الكبيرة.

وقال القحطاني: ”أعتقد أن المنافس لم يشعر بالمفاجأة (من مستوانا)؛ لأنه يعلم طريقتنا ومدى قوة فريقنا. الأمور لم تحسم بعد. الفريقان الآن يعرفان بعضهما بشكل أفضل، ونقاط القوة والضعف“.

* تفوق دائم

لكن الهلال يواجه مهمة صعبة؛ إذ لم يخسر أوراوا على ملعبه في البطولة حتى الآن، وانتصر في جميع مبارياته الست.

وفي المجموعة السادسة، التي ضمت شنغهاي سيبج، وسول الكوري، ووسترن سيدني، واندرارز فاز أوراوا، في ثلاث مباريات على ملعبه.

وفي دور الستة عشر قلب تأخره في الذهاب 2-صفر أمام جيجو يونايتد الكوري، وانتصر 3-صفر في اليابان.

وتكرر نفس الأمر في دور الثمانية بعدما خسر 3-1 أمام غريمه المحلي كاواساكي فرونتال، قبل أن يتغلب عليه 4-1 في الإياب.

لكن الفريق الياباني تعلم الدرس في الدور قبل النهائي أمام شنغهاي سيبج فتعادل 1-1 في الصين قبل أن يفوز 1-صفر في الإياب.

وما يزيد من صعوبة الأمور للفريق السعودي، غياب كارلوس إدواردو؛ بسبب إصابته بقطع في الرباط الصليبي.

وقبل عقد من الزمن تعادل اوراوا 1-1 خارج ملعبه مع سيباهان الإيراني قبل أن يفوز 2-صفر على ملعبه؛ ليحصد لقبه الوحيد في البطولة.

وطالب روبسون بونتي لاعب أوراوا السابق، الذي قاده للقب في 2007، لاعبي الفريق الياباني بتقديم أداء مذهل آخر على أرضه.

وقال لموقع الاتحاد الآسيوي ”أوراوا دائمًا يقدم أداء قويًا على ملعبه، ولا يمكن أن تشك في ذلك، بغض النظر عن الموقف. كلنا نعلم أن الجماهير تصنع فارقًا كبيرًا بمساعدة الفريق من الدقيقة الأولى وحتى الأخيرة“.

ويملك رامون دياز مدرب الهلال ذكريات سعيدة في اليابان، إذ حصد لقب كأس العالم للشباب مع بلاده الأرجنتين، وأحرز خلال البطولة ثمانية أهداف؛ لكن فريقه الآن بحاجة إلى هدف واحد على الأقل ليحافظ على آماله في اللقب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com