مباراة الهلال وأوراوا.. كيف فرض التعادل كلمته على موقعة ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة الهلال وأوراوا.. كيف فرض التعادل كلمته على موقعة ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا؟

مباراة الهلال وأوراوا.. كيف فرض التعادل كلمته على موقعة ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

فرض التعادل كلمته على لقاء الذهاب بين الهلال السعودي وضيفه أوراوا ريد دياموندز الياباني في العاصمة الرياض في نهائي دوري أبطال آسيا بهدف لكل فريق.

ولم ينجح نادي الهلال في استغلال عاملي الأرض والجمهور واكتفى بالتعادل بعد عرض أقل من المتوقع للزعيم إلا أن الحسم يبقى في موقعة الإياب، يوم السبت المقبل في اليابان.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب سيطرة التعادل على موقعة الذهاب بين الهلال وأوراوا.

ضربة مبكرة

لا شك أن الهدف المبكر الذي تلقاه الهلال من الفريق الياباني ساهم في إرباك حسابات لاعبي وجماهير الفريق السعودي والمدرب الأرجنتيني رامون دياز.

استغل ريد دياموندز الرهبة وضغوط النهائي ليلدغ هدفًا مبكرًا بعد مرور 7 دقائق فقط من عمر المباراة عن طريق البرازيلي رافايل سيلفا لتزداد الضغوط على الهلال.

ويرى الدكتور طه إسماعيل، المدير الفني الأسبق لفريق الأهلي السعودي، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، أن الهدف المبكر هو السبب الأساسي لتعادل الهلال.

وأشار إلى أن الهلال تحسن أداؤه وقدم مباراة قوية في الشوط الأول ولكن الضغوط الشديدة أثرت على العامل البدني في الشوط الثاني وهو ما جعل الفريق يتعادل على ملعبه.

خروج كارلوس إدواردو

جاءت إصابة البرازيلي كارلوس إدواردو، صانع ألعاب الهلال، لتوجه ضربة قاسية للفريق الأزرق خاصة أن إدواردو غادر الملعب بعد 19 دقيقة فقط وهي مشكلة فنية مؤثرة.

وكان رامون دياز يعتمد بشكل أساسي على قدرات كارلوس إدواردو في التمرير والتسديدات بعيدة المدى والاختراقات خلف السوري عمر خربين وكلها أمور فنية مهمة تألق خلالها إدواردو.

ورغم أن البديل نواف العابد قدم مباراة جيدة ولكن ليس بنفس خصائص الدور وطريقة اللعب التي يعتمد عليها إدواردو بشكل أساسي.

العامل البدني

تفوق الفريق الياباني بشكل واضح على المستوى البدني وهو الأمر الذي ظهر بوضوح بعد مرور ساعة من اللعب.

نجح أوراوا دياموندز في تحقيق المطلوب بعدما أرهق لاعبي الهلال كثيرًا في وسط الملعب بالتحامات وسرعة وقوة بدنية وجدية وهو أمر أدى في النهاية لفشل الهلال في خطف الفوز.

كثرة الإنذارات

جاءت كثرة البطاقات الصفراء التي حصل عليها لاعبو الهلال لتزيد من صعوبة مهمة الفريق الأزرق بحرص أكبر في الالتحامات والاندفاع البدني.

وأشهر الحكم الأردني أدهم مخادمه البطاقة الصفراء لسبعة لاعبين من صفوف الهلال هم الأوروغوياني نيكولا ميليسي والسوري عمر خريبين ومحمد جحفلي ونواف العابد ومحمد البريك ومحمد إبراهيم كنو وياسر الشهراني.

أداء تكتيكي

فرض المدرب تاكافومي هوري، المدير الفني للفريق الياباني، أسلوبه التكتيكي على واقع اللقاء من خلال غلق مناطقه الدفاعي.

لم يمنح هوري الفرصة لاندفاع هجومي أزرق ولعب بتماسك دفاعي ملحوظ وساعده أن الفريق خطف هدفًا مبكرًا بجانب أن الدفاع الياباني ظهر بمستوى أكثر من رائع وأداء مميز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com