إيران تخيّب آمال نساء في مباراة سوريا.. تعرّف على السبب

إيران تخيّب آمال نساء في مباراة سوريا.. تعرّف على السبب

خيّب الاتحاد الإيراني لكرة القدم آمال المشجعات الإيرانيات، بعدما نشر موقعه الرسمي، اليوم الأحد، أن بإمكان النساء شراء تذاكر مباراة المنتخب الإيراني مع نظيره السوري التي تُجرى يوم الثلاثاء القادم في طهران.

وقالت وكالة الأنباء الرياضية الإيرانية: إن ”عددًا كبيرًا من النساء تمكنّ من تسجيل وشراء تذاكر للمباراة بين إيران وسوريا التي ستجرى في 5 أيلول/ سبتمبر في ملعب ازادي بالعاصمة طهران، بعدما أعلن الاتحاد الإيراني أن مبيعات التذاكر عبر الإنترنت مفتوحة لكل من المشجعين من الذكور والإناث“.

وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، رفض مدير الأمن في الاتحاد الإيراني لكرة القدم محمد حسين حميسي، بشدة منح الإذن للنساء لحضور الملعب.

وقال حميسي في بيان على الموقع الرسمي للاتحاد: ”لا توجد خطة تسمح بوجود النساء في المباراة، ونحن نرفض بشدة الشائعات التي تم نشرها“، مضيفًا ”أن كل الشائعات حول هذا الأمر بعيدة كل البعد عن الواقع، وأن اتحاد كرة القدم سيعقب على هذه المسألة على الفور بعد أن علم بهذا القصور“.

واعتذر الموقع الإلكتروني المسؤول عن مبيعات التذاكر في وقت لاحق عن ”مشكلة فنية“ مكنت النساء من شراء تذاكر للمباراة.

وأجريت عمليات شراء التذاكر باستخدام نظام إلكتروني يتطلب من المستعملين تقديم أرقامهم الوطنية لتحديد الهوية، وفي هذه المرحلة عادة ما تمنع النساء من الشراء، في حين قالت وكالة أنباء ”إيسنا“ الإصلاحية: إن ”عددًا من النساء اشترى تذاكر“.

وتم تنفيذ الحظر على النساء اللواتي يحضرن مباريات رياضية بعد الثورة الإسلامية عام 1979. وفي يوليو/ تموز الماضي، دعا أسطورة كرة القدم الإيرانية علي كريمي الرئيس حسن روحاني إلى رفع الحظر المفروض على النساء اللواتي يحضرن مباريات.

وقال كريمي: ”هذا هو مطلب ملايين المشجعين الذين يرغبون في مشاهدة مباريات كرة القدم وغيرها من الأحداث“، مضيفًا: ”هذه المسألة الهامة ليست مستحيلة، وهذا الحلم من مشجعي الرياضة من فئة الإناث يمكن أن يتحقق من خلال التخطيط الصحيح.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة