نجوم صغار على خطى آبائهم.. فهل ينجحون في فرض بصمتهم الكروية؟

نجوم صغار على خطى آبائهم.. فهل ينجحون في فرض بصمتهم الكروية؟

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

لم يتمكن أبناء عدة نجوم كبار في عالم كرة القدم من التألق في المجال نفسه، رغم كون بعضهم حاول ولعب لبضع فرق دون جدوى، يبقى أبرزهم في السابق ابن الأسطورة الهولندي يوهان كرويف، والذي لعب في صفوف برشلونة دون تألق.

ويتواجد حاليا في الملاعب أبناء عدة نجوم يحاولون صنع تاريخهم الخاص بعيدا عن تاريخ الآباء، الذين كانوا في القمة وبعضهم يشق طريقه بتألق نستعرضهم في التقرير الآتي.

تيموتي وياه

ابن الأسطورة الأفريقي الليبيري جورج ويا، الذي توج بالكرة الذهبية الوحيدة في تاريخ اللاعبين الأفارقة وقع أخيرا أول عقد احترافي مع باريس سان جيرمان ويبلغ 17 عاما ويتنبأ الكثير من المهتمين للاعب بمستقبل كبير.

جوستين كلويفرت

ظهر خلال هذا الموسم الشاب البالغ من العمر 18 عاما بمستوى مميز برفقة فريق أياكس الهولندي، فريق والده الأم، ويأمل باتريك كلويفرت في رؤية نجله جوستين بين كبار أوروبا في المستقبل.

لانيس هاغي

ابن أسطورة كرة القدم الرومانية ومارادونا البلقان، جورج هاغي، اللاعب السابق لفريقي ريال مدريد وبرشلونة صنع التاريخ حين أصبح أصغر قائد لفريق في الدوري الروماني عن عمر 16 عاما.

ويلعب حاليا النجم لانيس، البالغ من العمر 19 عاما، في فريق فيورنتينا الإيطالي ويملك جنسيتين، لكنه فضل اللعب لمنتخب رومانيا.

جيوفاني سيميوني

فكر المدرب دييغو سيميوني جلب نجله البالغ من العمر 22 عاما لفريق أتلتيكو مدريد، بعدما تألق بشكل لافت برفقة جنوى في الدوري الإيطالي، لكن المنع من التعاقدات دفعه للتفكير في لاعبين آخرين.

وبدأ جيوفاني مشواره في الأرجنتين برفقة ريفربليت ثم انتقل لإيطاليا منذ صيف 2016 وتألق بشكل لافت، كما لعب للمنتخبات السنية الصغيرة للأرجنتين.

إنزو زيدان

قرر ابن الأسطورة الفرنسية زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد الحالي، دخول تجربة جديدة عبر فريق ديبورتيفو ألافيس الإسباني بعيدا عن عباءة والده بعد سنوات قضاها في ريال مدريد بين مدرسة الفريق والفريق الثاني ولعبَ لقاء وحيدا مع الكبار.

ومن الصدف الغريبة أن والده بدأ اسمه في التألق حين كان يبلغ 22 عاما في 1995 وكان لاعبا في بوردو الفرنسي، وفي السنة نفسها ولد إنزو الابن الأكبر لزيدان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com