تقرير غارسيا: رئيس نادي برشلونة السابق قدم تسهيلات لقطر للفوز باستضافة مونديال 2022

تقرير غارسيا: رئيس نادي برشلونة السابق قدم تسهيلات لقطر للفوز باستضافة مونديال 2022

المصدر: د ب أ

خصص المحقق الأمريكي مايكل غارسيا في تقريره حول ادعاءات الفساد المتعلقة بمنح روسيا وقطر حق استضافة نسختي بطولة كأس العالم عامي 2018 و2022 جزءا للحديث عن دور ساندرو روسيل رئيس نادي برشلونة الإسباني السابق في هذه القضية.

وأشار غارسيا إلى أن روسيل لعب دور الوسيط بين المسؤولين عن ملف ترشح قطر وبين صديقه المقرب ريكاردو تيكسيرا، الذي كان يشغل آنذاك منصب رئيس اتحاد الكرة البرازيلي، بالإضافة إلى عضويته في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للعبة ”فيفا“.

وقال غارسيا في تقريره الذي ظل سريًا منذ الانتهاء من إعداده في أواخر عام 2014 ”ساندرو روسيل قدّم نصائحه للمسؤولين عن الملف القطري لاستضافة مونديال 2022 خلال سير عمليات التصويت“.

وقرر الفيفا أمس الثلاثاء نشر تقرير غارسيا كاملا، بعدما وصلت نسخة منه لصحيفة ”بيلد“ الألمانية.

وكشف التقرير أن الرئيس السابق لنادي برشلونة، الذي يتواجد حاليا بالسجن بعد اتهامه بالضلوع في جريمة غسيل أموال، حصل على عمل في أكاديمية ”أسباير“ الرياضية في قطر في 2006.

وأشار التقرير إلى أن المسؤولين في قطر أوكلوا لروسيل مهمة عمل دراسة جدوى لإعداد ملف ترشح قوي لاستضافة المونديال، مقابل حصوله على مبلغ ألفي دولار عن كل يوم عمل.

وأضاف غارسيا في تقريره قائلا ”العلاقة الوثيقة بين روسيل وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا ريكاردو تيكسيرا كانت معروفة للجميع في ذلك الوقت“.

وأوضح التقرير أن المسؤول الإسباني، مدير شركة ”نايكي“ التجارية للملابس الرياضية في البرازيل، توصل لاتفاق مع تيكسيرا في 1996 للحصول على حقوق رعاية المنتخب البرازيلي الأول لكرة القدم لمدة عشر سنوات مقابل 300 مليون دولار.

واستطرد غارسيا قائلا ”الاتفاق أثار جدلا عندما ادّعى سياسيون وبعض من وسائل الإعلام في عام 2000 أن الاتفاق ساعد على زيادة ثراء تيكسيرا وليس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم“.

ولعب روسيل فيما بعد دورا مهما في الوساطة بين السلطات القطرية وأعضاء في الاتحاد الأمريكي الجنوبي لكرة القدم ”كونميبول“.

وتنحى روسيل في 2010 عن منصب رئيس برشلونة ثم أعلن بعد ذلك بقليل توقيعه عقد عمل مع مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

واعتبر روسيل، الذي تم تكليفه من قبل الفيفا بعمل تحقيقات مستقلة حول هذا الموضوع، أن العلاقة بين المسؤول الكتالوني والمسؤولين عن ملف ترشح قطر لاستضافة المونديال بأنها ”مثيرة للشبهات“.

وأضاف التقرير ”ادّعت تقارير إعلامية أن روسيل أرسل مليوني جنيه استرليني في يونيو/ حزيران 2011 لحساب بنكي باسم ابنة تيكسيرا البالغة من العمر عشر سنوات“.

وأوضح التقرير أنه لا يوجد أي دليل على أن المبلغ المذكور له علاقة بملف ترشح قطر لاستضافة المونديال.

وعلى جانب آخر، أكد الألماني أندرياس بليتشر، مدير الرياضة السابق في أكاديمية ”أسباير“ الرياضية لجارسيا أن التحويلات المالية التي قام بها روسيل لصالح تيكسيرا تدخل في إطار العلاقة الشخصية بينهما.

وأوضح بليتشر أن سبب تحويل هذه الأموال لحساب باسم ابنة تيكسيرا هو أن ”بعض الأشخاص يقومون بهذا الإجراء لأسباب تتعلق بالضرائب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com