روسيا تسعى لتحسين صورتها مع انطلاق كأس القارات

روسيا تسعى لتحسين صورتها مع انطلاق كأس القارات
SAO PAULO, BRAZIL - DECEMBER 01: The Confederations Cup trophy on display during the Official Draw for the FIFA Confederations Cup Brazil 2013 at the Anhembi Convention Centre on December 1, 2012 in Sao Paulo, Brazil. (Photo by Shaun Botterill - FIFA/FIFA via Getty Images)

المصدر: د ب أ

أكد ستانيسلاف تشيرتشوف، المدير الفني للمنتخب الروسي لكرة القدم، أن فريقه سيكون بكامل قوته خلال المباراة الافتتاحية لبطولة كأس القارات والتي تنطلق فعالياتها غدًا السبت في روسيا.

ويلتقي المنتخب الروسي (الدب الروسي) نظيره النيوزيلندي غدًا في افتتاح البطولة على ملعب استاد سان بطرسبرغ.

وأوضح تشيرتشوف اليوم الجمعة: ”الجميع بصحة طيبة. ما من لاعبيّ يعاني من إصابة تمنعه من اللعب“.

ولدى سؤاله عمّا إذا كان يستطيع الدفع بمهاجم واحد أو اثنين، أوضح المدرب الروسي: ”لن أخبركم حتى وإن كنت أعلم“.

كما كان تشيرتشوف متحفظًا في تعليقه على تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الفريق، مشيرًا إلى أن الرئيس الروسي يعلق على الفريق من متابعته للفريق.

وعن المخاوف من أرضية الملعب في مباراة الغد، قال تشيرتشوف: ”يمكن أن تقول شيئًا عن الملعب عندما يبدأ اللعب. يبدو الملعب أفضل مما كان عليه في المباريات المحلية… يبدو جيدًا. أرى أنهم قدّموا عملًا رائعًا في إصلاح أرضية الملعب“.

وعندما تنطلق فعاليات بطولة كأس القارات غدًا السبت، سينال عشاق كرة القدم في كل أنحاء العالم أول مذاق لما يمكن ان تقدمه بطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

وتستضيف روسيا فعاليات النسخة العاشرة من بطولة كأس القارات من 17 يونيو الحالي إلى الثاني من يوليو المقبل بمشاركة أبطال القارات الست وحامل لقب كأس العالم إضافة للمنتخب الروسي ممثل البلد المضيف.

وتقام فعاليات البطولة في 4 من 11 مدينة ستستضيف فعاليات المونديال منتصف العام المقبل، حيث تقام فعاليات كأس القارات في العاصمة موسكو ومدن سان بطرسبرغ وكازان وسوتشي.

وتمثل البطولة فرصة أخرى أمام روسيا لتأكيد قدرتها على استضافة البطولات الكبيرة، حيث سبق لها النجاح في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الماضية (سوتشي 2014).

كما يأمل المنظمون في أن تكون فرصة جيدة لتحسين صورة روسيا الرياضية والتي أفسدتها بشدة فضائح المنشطات في الفترة الماضية.

وعلى مدار العامين الأخيرين، أفسدت فضائح المنشطات المتتالية سمعة الرياضة الروسية مما أدى لاستبعاد رياضيي هذا البلد من فعاليات ألعاب القوى بدورة الألعاب الأولمبية الماضية (ريو دي جانيرو 2016) وكذلك من فعاليات بطولة العالم للقوى والمقررة في وقت لاحق من العام الحالي.

والآن، وبعد استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الماضية (سوتشي 2014)، تستعد روسيا لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في العام المقبل لتكون البطولة بمثابة مشروع رياضي مهيب آخر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسومًا بتنفيذ إجراءات أمنية أكثر صرامة لتأمين كأس القارات 2017 وكأس العالم 2018، وهو ما يعني فرض قيود على عملية النقل بالقرب من الاستادات ضمن إجراءات أمنية أخرى.

كما سيكون على الراغبين في القيام بأي مظاهرات أو مسيرات الحصول على موافقة من جهاز الأمن الروسي (إف إس بي).

كما قلل المنظمون في روسيا من المخاوف من المشجعين المشاغبين (هوليغانز) بعد تورط بعض المشجعين الروس في أحداث عنف على هامش بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) في فرنسا.

وقال فيتالي موتكو نائب رئيس الوزراء الروسي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، في تصريحات إلى مجلة ”شبيغل“ الألمانية: ”نعلم بوجود محاولة لتصوير روسيا كبلد خطر. رأينا هذا أيضًا قبل أولمبياد سوتشي“.

كما عانت الكرة الروسية في الماضي من مشكلة العنصرية، وأكدت روسيا ترحيبها بالإجراءات التي تضمنتها مبادرة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لمكافحة العنصرية وذلك قبل انطلاق فعاليات بطولة كأس القارات غدًا.

ومنحت هذه المبادرة حكام البطولة الحق في إلغاء أي مباراة في حال توجيه أي إهانات عنصرية لأي لاعب.

وقال موتكو: إن روسيا ”ممتنة للفيفا“ ولكنه قال إن بلاده لا تعاني من مشكلة ممنهجة مع العنصرية.

وبدأ الفيفا هذا الأسبوع في تطبيق آليات لمكافحة التمييز العنصري منها سياسة تعتمد على 3 خطوات تسمح للحكم بإيقاف المباراة إذا تعرض اللاعبون لإهانات عنصرية وإلغائها في حال استمرت الإهانات.

وقال موتكو: ”روسيا مستعدة تمامًا لبدء هذه البطولة“.

كما أعلنت فاطمة سامورا أمين عام الفيفا تأييدها لهذا، وقالت إن روسيا ”بأفضل حالة“ من الاستعداد.

وأشارت إلى عدم وجود توصيات كبيرة تتعلق ببطولة كأس العالم المقررة في العام المقبل مؤكدة أن الأمر يقتصر على ”تفاصيل فنية ثانوية“.

كما قرر الفيفا اختبار آلية استعانة الحكام بالفيديو خلال هذه البطولة في ظل إمكانية الاستعانة بهذا النظام في مونديال 2018.

ورغم أن جاهزية الاستاد لم تكن مشكلة كبيرة لروسيا، انتقدت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان الفيفا هذا الأسبوع لعدم حمايته العمال الذين يعملون في إنشاء استادات كأس العالم.

ورد الفيفا بأن الادعاءات لا تتسق مع تقييم الاتحاد الذي يعتمد على معاينات دورية من قبل خبراء مستقلين وممثلين لنقابات العمال.

وفيما يتعلق باستغلال عمال من كوريا الشمالية في تشييد استاد سان بطرسبرغ، قال موتكو إلى مجلة ”شبيغل“ الألمانية: إن المنظمين في روسيا لا يتحملون المسؤولية في استعانة بعض ”مقاولي الباطن“.

وعلى المستوى الرياضي، تبدو منتخبات تشيلي بطل أمريكا الجنوبية والبرتغال بطل أوروبا وألمانيا بطل العالم هي الأكثر ترشيحًا للفوز باللقب في النسخة العاشرة من كأس القارات رغم منح الراحة للعديد من العناصر الأساسية في المنتخب الألماني.

وبالنسبة للمنتخب الروسي، الذي يفتتح البطولة غدًا بلقاء نظيره النيوزيلندي، سيكون الأداء الجيد في البطولة دليلًا على استمرار التطور في مستوى الفريق بهذا الجيل الجديد الذي يعتمد عليه بعد الخروج المبكر من يورو ،2016 علمًا أن الفريق ليس مرشحًا بقوة للمنافسة على اللقب في هذه البطولة.

وأكد ديمتري بيسكوف المتحدث عن الرئيس الروسي أن بوتين سيحضر المباراة الافتتاحية غدًا بين منتخبي روسيا ونيوزيلندا في مدينة سان بطرسبرغ.

وقال بيسكوف، في تصريحات نشرتها وكالة أنباء (تاس) الروسية اليوم الجمعة: إن استعدادات روسيا للمونديال ”تسير على ما يرام“.

وأعرب بوتين سابقًا عن أمله في أن يسعد المنتخب الروسي جماهيره.

ونقلت (تاس) عن بوتين قوله: ”المباريات الأخيرة للفريق تؤكد أن لدينا بعض الإمكانيات… نأمل في أن يقدم اللاعبون عروضًا قوية ويظهرون كمحاربين حقيقيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com