نيس يقهر باريس سان جيرمان ويقرّب موناكو من لقب الدوري الفرنسي

نيس يقهر باريس سان جيرمان ويقرّب موناكو من لقب الدوري الفرنسي
Football Soccer - Nice v Paris St Germain - French Ligue 1 - Allianz Riviera Stadium, Nice, France, 30/04/2017. Paris St Germain's Marco Verratti in action with Nice's Jean Michael Seri. REUTERS/Jean-Pierre Amet

المصدر: باريس - إرم نيوز

منح نيس هدية ثمينة لموناكو لتعزيز حظوظه في التتويج بلقب الدوري الفرنسي لكرة القدم هذا الموسم، بعدما تغلب 3/1 على ضيفه باريس سان جيرمان اليوم الأحد، في المرحلة الـ 35 للمسابقة.

وارتفع رصيد نيس، الذي حقق انتصاره الأول على باريس سان جيرمان في المسابقة منذ 5 سنوات، إلى 77 نقطة في المركز الثالث، في حين تجمد رصيد باريس سان جيرمان عند 80 نقطة في المركز الثاني، بفارق 3 نقاط خلف موناكو (المتصدر)، الذي مازال يمتلك مباراة مؤجلة.

وتقدم النجم الإيطالي ماريو بالوتيلي لمصلحة نيس في الدقيقة 26، قبل أن يضيف زميله ريكاردو بيرييرا الهدف الثاني في الدقيقة 48.

وأعاد ماركينيوس المباراة إلى أجواء الإثارة بعدما أحرز هدفًا لباريس سان جيرمان في الدقيقة 64، قبل أن تتضاعف معاناة الضيوف في اللقاء، بعدما اضطر فريق العاصمة الفرنسية للعب بـ 10 لاعبين في الوقت المحتسب بدلًا من الضائع للشوط الثاني، عقب طرد لاعبه تياغو موتا في الدقيقة 90.

واستغل نيس النقص العددي في صفوفه منافسه، وأحرز لاعبه أناستاسيوس دونيس الهدف الثالث لأصحاب الأرض في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع، فيما لعب سان جيرمان بـ 9 لاعبين في الدقائق المتبقية، عقب حصول نجمه الأرجنتيني أنخيل دي ماريا على بطاقة حمراء في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع.

ويرجع أخر فوز لنيس على سان جيرمان إلى الأول من ديسمبر عام 2012، عندما تغلب 2/1 على فريق العاصمة.

وحافظ أولمبيك مارسيليا على آماله في التأهل لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ)، عقب فوزه الكبير 5/1 على مضيفه كان في المرحلة الـ 35 لبطولة الدوري الفرنسي اليوم الأحد.

وارتفع رصيد مارسيليا إلى 55 نقطة في المركز الخامس مؤقتًا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة، فيما تجمد رصيد كان عند 33 نقطة في المركز السابع عشر (الرابع من القاع) مؤقتًا.

واتسمت بداية المباراة بالإثارة والمتعة والأهداف، حيث تقدم مارسيليا بهدفين مبكرين عن طريق فلوران توفين وماكسيمي لوبيز في الدقيقتين 2 و5، قبل أن يقلص إيفان سانتيني الفارق بتسجيله هدف كان الوحيد في الدقيقة 9.

وعاد لوبيز لهز الشباك مرة أخرى، مسجلًا الهدف الثالث لمارسيليا، وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 27، قبل أن يعاود توفين التسجيل مرة أخرى، بإحرازه الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 63 و89، لينصب نفسه بطلًا للمباراة دون منازع، بتسجيله 3 أهداف (هاتريك).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com