القبض على 12 شخصًا بعد اشتباكات بين مشجعي ليون وبشكتاش

القبض على 12 شخصًا بعد اشتباكات بين مشجعي ليون وبشكتاش

المصدر: باريس - إرم نيوز

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على 12 شخصًا إثر الاشتباكات وأعمال الفوضى التي أُثيرت على هامش مباراة ليون الفرنسي وبشكتاش التركي أمس الخميس في ذهاب دور الـ 8 لمسابقة الدوري الأوروبي، حسبما أكدت السلطات الفرنسية اليوم الجمعة.

وقالت متحدثة عن مجلس المدينة: إن مشجعين لكل من الفريقين بين المقبوض عليهم.

ونقل شخصان إلى المستشفى للعلاج من جروح طفيفة فيما أُجريت الإسعافات لعدد من المشجعين في موقع الأحداث.

وكان مئات المشجعين اجتاحوا الملعب عقب انتهاء المباراة هربًا من الألعاب النارية والمقذوفات التي ألقاها أنصار بشكتاش على مشجعي ليون نتيجة فوز الفريق الفرنسي 2/1 علمًا بأن مباراة الإياب ستقام يوم الخميس المقبل في اسطنبول.

ورافقت الشرطة الفرنسية نحو 50 من مشجعي بشكتاش خلال مغادرتهم الاستاد لحمايتهم.

وكان جان ميشيل أولاس رئيس نادي ليون ضمن المسؤولين الحاضرين في الملعب كما ساهم في محاولات التهدئة.

ويُنتظر أن يفرض اليويفا عقوبات نتيجة هذه الاشتباكات.

وعزز مسؤولو الأمن في ليون إجراءات التأمين الخاصة بهذه المباراة لكن الشرطة لم تستطع الفصل بين مجموعات مشجعي الفريقين والتي دارت بينها الاشتباكات خارج الاستاد أيضًا قبل بداية المباراة.

وقالت المتحدثة باسم مجلس المدينة: ”كان من الصعب الفصل بين مشجعي الفريقين لأن العديد من مشجعي الفريق التركي لم يأتوا من تركيا وإنما من فرنسا وألمانيا“.

ويعتقد أن عدد المشجعين الأتراك الذين تواجدوا في ليون تراوح بين 15 ألفًا و20 ألف مشجع في حين بلغ عدد أفراد الشرطة المعينين لتأمين المباراة 750 شرطيًا.

وعلّق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أيضًا على الأحداث قائلًا، في تصريحات تلفزيونية: ”إذا نزل الفرنسيون للملعب، فهذا أمر خطير للغاية. أعتقد أن بعض التغييرات أُجريت مؤخرًا. ولكنها فرنسا.. ليس لديهم أردوغان هناك“.

وكان اليويفا طالب الأندية، بعد الهجوم بالعبوات الناسفة على حافلة فريق بروسيا دورتموند الألماني يوم الثلاثاء الماضي، بتعزيز الإجراءات الأمنية المتبعة في مباريات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وقبل الاستفتاء الشعبي المرتقب في تركيا بعد غدٍ الأحد حول توسيع سلطات الرئيس، كانت السلطات الفرنسية طالبت المشجعين أيضًا في مباراة ليون أمس بعدم رفع أي لافتات سياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com