هل تتغير خريطة البث الفضائي في أفريقيا بعد رحيل حياتو؟

هل تتغير خريطة البث الفضائي في أفريقيا بعد رحيل حياتو؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

دارت معركة ساخة على رئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ”كاف“ أطاحت بالكاميروني العجوز عيسى حياتو، بعد 29 عامًا كاملة وتولى أحمد أحمد، رئيس اتحاد مدغشقر، سفينة الكرة الأفريقية.

وتعددت أسباب الإطاحة بعيسى حياتو من رئاسة ”الكاف“، ولكن تبقى موقعة البث الفضائي هي المعركة الأكثر سخونة في المسابقات الأفريقية، في ظل الصدام الشرس حول بيع جميع حقوق مباريات البطولات القارية.

ويبقى السؤال الذي يدور ببال العديد من المتابعين هل تتغير خريطة البث الفضائي في قارة أفريقيا؟، وهو ما تحاول ”إرم نيوز“ الإجابة عنه.

علاقة حياتو ولاغاردير

دارت علامات استفهام عديدة حول علاقة الكاميروني حياتو بشركة لاغاردير الفرنسية التي حصلت على حقوق بث البطولات الأفريقية في السنوات الأخيرة.

ويتردد أن شركة لاغاردير يساهم بها رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، الذي يملك قنوات ”بي إن سبورت“ والتي تذيع بطولات قارة أفريقيا حصريًا منذ سنوات.

ويرى الكاتب الإنجليزي دافيد كون في تقرير نشره عبر صحيفة ”غارديان“ البريطانية، أن حياتو دخل في صدام شرس مع مصر بسبب رفض عرض من شركة استثمارية مصرية لشراء حقوق بث البطولات الإفريقية بمقابل مالي أكبر مما قدمته شركة لاغاردير الحاصلة على حقوق البث.

قنبلة بريزنتيشن

تبقى القنبلة التي فجرتها شركة ”بريزنتيشن“ عن العرض الذي قدمته لشراء حقوق بث البطولات الأفريقية ورفضه ”كاف“ هي المحور الرئيس في الحرب التي دارت مؤخرًا بين مصر وعيسى حياتو.

وأصدر جهاز حماية المنافسة المصري بيانًا رسميًا أعلن خلاله إحالة عيسى حياتو للمحاكمة وفقًا للقانون المصري الذي يمنع الممارسات الاحتكارية، وخاصة أن ”كاف“ منظمة تخضع لهذا القانون بوصف مصر دولة المقر، بحسب البيان، الذي أصدرته منى الجرف، رئيس جهاز حماية المنافسة.

وأكد فتحي نصير، المدير الفني الأسبق للاتحاد الأفريقي ”كاف“، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أن أزمة حقوق البث تظل نقطة بحاجة للمعالجة بشفافية من جانب مسؤولي الاتحاد الأفريقي.

وأشار إلى أنه ربما تتغير خريطة حقوق البث حال نجاح بريزنتيشن في إبطال العقد المبرم بين ”كاف“ ولا غاردير، والذي يستمر حتى 2028.

تصعيد الملف

ويترقب الجميع الموقف بخصوص تصعيد ملف أزمة البث إلى الجهات الرقابية بعد إحالة حياتو للمحاكمة في مصر لدى المحكمة الاقتصادية واحتمالية صدور قرار ضده بالحبس.

ويراهن البعض على إعادة مزايدة حقوق البث الفضائي لأنشطة الاتحاد الأفريقي ”كاف“ بعد تصعيد هذا الملف وهو الأمر الذي قد يعيد خريطة البث الفضائي في البطولات الأفريقية.

وصرح أحمد أحمد، أنه سيتم بدء مراجعة العقود الخاصة والتي حصلت عليها الشركة الفرنسية مؤخرًا، ومن ثم إيجاد صيغة قانونية للتعامل معهم، وقد يتم فسخ العقود قريبًا ولكن على الجميع الصبر حاليًا.

صراع القوى

يرى الكثيرون أن الصراع هو معركة بين القوى بخصوص البث الفضائي بعد أن تدخلت قنوات أبوظبي الرياضية من خلال شركة بريزنتيشن وبي إن سبورت القطرية.

ويراهن البعض أن عقد لاغاردير مع ”كاف“ في طريقه للزوال لأن هناك أمر مريب أن العقد لمدة 12 عامًا، رغم أن مدة أعضاء اللجنة التنفيذية للكاف 4 سنوات فقط بخلاف أن طريقة السداد تمنح الشركة الوقت الكامل للبيع وجني الأرباح والاستفادة من فوائد الأموال في مشروعات أخرى قبل سداد الحقوق للاتحاد الأفريقي بالتقسيط المريح وأن أي تفاوض على الحقوق يتم من خلال مخاطبة الشركة الفرنسية وهو ما يركز أن هناك سيطرة قطرية على إذاعة البطولات بشكل حصري.

وكانت الهيئة المنظمة للبورصة الفرنسية قد كشفت أن شركة قطر القابضة تمتلك حصة مالية تقدر بنحو 10%، في مجموعة لاغاردير الإعلامية الفرنسية التي تملك مجلات شهيرة مثل ”آل هى وباري ماتش“ إلى جانب شركة ”سبورت فايف“ التي تعمل في مجال التسويق الرياضي، والتي أنشئت عام 2001، واستحوذت عليها شركة ”أدفنت“ الدولية عام 2004 ومن ثم بيعت إلى ”لاغاردير“ في نوفمبر 2006، حيث وصلت قيمة الصفقة وقتها إلى 865 مليون يورو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة