عالم كرة القدم يخوض معركة خاسرة ضد فيسبوك

عالم كرة القدم يخوض معركة خاسرة ضد فيسبوك

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

كرة القدم دائما مصدر للمتعة لجميع عشاقها في جميع أنحاء العالم إذ يحرص المليارات على متابعتها عبر الشاشات أو في الملاعب ذاتها، لكن طرأ أخيرا وسيلة أخرى دون تكلفة، وهي البث الحي عبر الإنترنت عبر مواقع كثيرة أبرزها ”فيسبوك“.

وتردد الأسبوع الماضي نبأ قد يقلب سوق بث المباريات عبر القنوات التلفزيونية رأسا على عقب، حيث ترددت أخبار عن أن فيسبوك سيبث مباريات الدوري الإسباني والمكسيكي والبرازيلي حيا مباشرا.

طفرة فيسبوك

هناك العديد من الروابط المنتشرة عبر موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي للمباريات المهمة ويتم بثها حية دون تكلفة، لكن ذلك يتم بصورة غير شرعية، في الماضي كنت تبحث عن روابط المواقع التي تبث المباريات، لكن الآن بمجرد دخولك على فيسبوك ستجد الكثير من الروابط الجاهزة التي تبث المباريات بصورة غير شرعية.

فهناك الآن عشرات من الصفحات في فيسبوك تبث المباريات حية وتحظى بملايين من المشاهدات، خاصة في المباريات الكبيرة والجماهيرية ومنها الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة.

من الطبيعي أن أي مباراة بين ريال مدريد وبرشلونة تحظى بأكبر نسبة مشاهدة على كوكب الأرض، وقد تم بث المباراة التي أحرز خلالها سيرجيو راموس هدفا قرب النهاية نحو 600 مليون مشاهد في 185 دولة عبر بث فيسبوك.

والبث عبر فيسبوك سهل للغاية، فأنت فقط تحتاج للإعجاب بالصفحة لتشاهد بثها للمباريات المهمة، لكن ذلك بالطبع غير قانوني أو شرعي لانه يتم عبر صفحات تستخدم القرصنة على القنوات المالكة لحقوق البث من أجل بث المباريات.

وتستخدم هذه الصفحات بضع وسائل لجذب الملايين لها منها الفيديوهات القصيرة والصور GIF المتحركة، والتي تستخدم في بث الأهداف تحديدا أو المهارات المميزة خلال المباريات ما يعطي الصفحة شعبية أكبر.

وقال المتحدث باسم الدوري الإسباني لصحيفة ”الباييس“ الإسبانية: ”لدينا اتفاقات مع منصات وسائل الإعلام الاجتماعية لمتابعة المحتوى غير القانوني عبر تويتر على سبيل المثال يتم حذفه عند اكتشاف ذلك.. أما في فيسبوك فلديه خاصية تميزه فعند غلق أحد الروابط يتم إطلاق الكثير منها“.

وأضاف: ”فيسبوك يعود إلينا فيما يتعلق بالقواعد العامة للبث فهم ملتزمون بمساعدة الأفراد والمنظمات لحماية حقوق الملكية الفكرية“.

قوة بث المباريات الحية على فيسبوك

لن يكون من قبيل المبالغة القول، إن فيسبوك أقوى أداة بث عرفتها البشرية وأصبح سلاحا ذا حدين، فنيا يمكن لأي شخص يملك هاتفا يتصل بالإنترنت أن يشاهد لقطات حية عبر فيسبوك ونتيجة لذلك واجه فيسبوك ضغوطا خطيرة بشأن بث المباريات الحية مجانا وبشكل غير شرعي.

ويعتبر أحد الجوانب السلبية في الجيل الجديد من المشاهدية هو السلبية، فلم يعد صعبا على مشجعي ومحبي كرة القدم مشاهدة المباريات عبر فيسبوك حتى ولو لم يبحثوا عنها.

فمجرد أن أحد أصدقائك أعجب بصفحة تبث إحدى المباريات فذلك كفيل بظهور الرابط في صفحتك الشخصية دون معاناة.

وما يعزز سلبية المشاهد هو أنه يشاهد المباريات دون أن يفكر ما إذا كان الأمر قانونيا أم لا، فكل ما يهمه مشاهدة ما يحبه فقط، كما أنه من الصعب للغاية إثبات أن كل هذه الروابط التي تبث المباريات أو الأحداث الرياضية عبر فيسبوك غير قانونية والأصعب هو اتخاذ إجراء ضدها.

وللأسف القانون متخلف للغاية عن التطوير التكنولوجي الرهيب الذي حدث في السنوات الأخيرة، خاصة وأن هذه الصفحات والروابط غير الشرعية تدر اموالا طائلة لفيسبوك.

الموقف مختلف في البريميرليغ

الأمر مختلف بعض الشيء في البريميرليغ، إذ يجب عليك أن تدفع مقابل مشاهدات مباريات الدوري كاملة سواء لشبكة سكاي سبورتس أو شبكة BT الرياضة، لكن هناك مباراة واحدة لا يتم بثها يوم السبت للمشجعين داخل المملكة المتحدة، لكنها متاحة في أي مكان آخر في العالم.

وبات فيسبوك قويا ومهيمنا للغاية على مشهد التواصل الاجتماعي والإعلامي، كما أنه يملك إنستغرام وواتس آب وستكون مفاجأة كبيرة عدم استحواذ الشركة التي يملكها مارك زوكربيرغ حصة أكبر من هذا السوق.

بالطبع سيتحرك فيسبوك لوقف بث المباريات غير الحية عليه، لكن كيف للسلطات المهيمنة على كرة القدم في العالم مثل الاتحاد الدولي (الفيفا) ورابطة الدوري الإنجليزي الاستغناء عن منصة ضخمة هيمنت على الإنترنت ومتواصلة في أي وقت ومكان مع أي مشاهد يمكن لهاتفه الجوال الاتصال بالإنترنت؟ أي أن فيسبوك ليس في حاجة لكرة القدم بل العكس هو الصحيح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com