إنفانتينو يشيد باستعدادات قطر لاستضافة مونديال 2022

إنفانتينو يشيد باستعدادات قطر لاستضافة مونديال 2022
FIFA President Gianni Infantino gestures during a media roundtable in Doha, Qatar February 16, 2017. REUTERS/Naseem Zeitoon

المصدر: برلين - إرم نيوز

دافع غياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن قرار زيادة عدد المنتخبات التي ستشارك في مونديال 2026 مؤكدًا أن هذا القرار ستكون له فوائد كثيرة للغاية وسيخدم اللعبة بغض النظر عن السلبيات التي تحدث عنها البعض بخصوص هذا القرار.

وقال إنفانتينو خلال الجلسة التي جمعته بممثلي وسائل الإعلام القطرية في أعقاب اجتماعات ورشة العمل التي أُقيمت بالعاصمة القطرية الدوحة: ”عندما اُنتخبت رئيسًا للفيفا كانت نسختي 2018 و2022 من كأس العالم قد أُرسيتا بالفعل وبالتالي بدأنا التفكير في نسخة 2026 وبالتالي اتخذنا قرارًا هامًا يتعلق بزيادة عدد المنتخبات وأيضًا سنشجع الاستضافة المشتركة لكأس العالم لأن الفيفا هي الجهة المنظمة لأكبر حدث رياضي في العالم وهو المونديال وعليها أن تبحث دائمًا عن التطوير لذلك نريد أن نظهر للجميع أننا نفكر في الاستدامة وإذا تحدثنا عن متطلبات تنظيم كأس العالم فهذا معناه أن عددًا قليلًا من البلدان هي التي ستحظى بهذا الشرف“.

وتابع ”سنزيد عدد المنتخبات الى 48 ولذلك كان لابد من استدامة وتطوير للإرث إلى ما بعد هذه النسخة من المونديال ولذلك فكرنا في إشراك الدول في الإعداد لكأس العالم بناءً على احتياجات هذه البلدان وقربها من بعضها البعض حتى لا تكون مسألة السفر مكلفة للغاية وهذا يعطي الفرصة للعديد من الدول لتحظى بشرف الاستضافة“.

وقال أيضًا ”تم اتخاذ قرار زيادة الفرق بالإجماع بعد مشاورات لمدة سنة والكل راض عن القرار ماعدا عدد قليل.. زيادة عدد المنتخبات في هذه البطولة العالمية أمر جيد ويولد استثمارات ومشاركة إضافية وبالتالي إذا كان هناك من هو غير راضٍ عن قرارنا فسنحاول أن نقنعه بوجهة نظرنا“.

وبخصوص ورشة العمل التي أشرف عليها الفيفا قال إنفانتينو ”كانت الاجتماعات مركزة حول كرة القدم وتطويرها وعمل الفيفا وأيضًا استثمار الاتحادات القارية في كرة القدم .. تبادلنا المعرفة والتجارب الفنية وناقشنا الطرق المثلى لتطوير كرة القدم“.

وأوضح ”نريد أن ندير شؤون اللعبة عبر إشراك الجميع والتعلم من الجميع ويسرنا أن نكون في الدوحة هذا البلد الذي بات مركزًا عالميًا مهمًا يسهل السفر إليه ومنه والتقينا في الدوحة مع رؤساء العديد من الاتحادات الكروية المختلفة خاصة أن الدوحة هي التي ستستضيف كأس العالم 2022 التي أتوقع أن تكون أفضل كأس عالم“.

وأوضح ”ليس من الصحيح أن ندير مؤسسة مثل الفيفا دون أن نستمع لأصحاب الشأن من الاتحادات الأعضاء ونعرف رد فعلهم، في السابق كنا نلتقي بهم في المؤتمر العام الرسمي ولا يتحدث أحد خارج الإجراءات المرسومة مسبقًا ولكني أؤمن الآن بضرورة الاستماع إلى الناس والتعرف على ردود أفعالهم و من المهم دائمًا أن يتحدث الجميع مع بعضهم البعض ويتبادلوا الآراء والتعلم من بعضهم البعض ويبنوا جسور التواصل. فمثلًا تطوير الكرة في تنزانيا يختلف عن تطوير الكرة في السويد أو البحرين والدانمارك وإيران والبوسنة والهرسك، الكل يريد تطوير كرة القدم لكن بما يتماشى مع قواعد الفيفا“.

وفي رده على سؤال متعلق بمخاوف الاتحاد الدولي قبل إقامة مونديال 2018 في روسيا قال: ”لا أعتقد أنه سيكون هناك عنف في مونديال روسيا لأن السلطات الروسية تقوم بتنسيق متواصل مع الفيفا والحكومة الروسية وضعت نظامًا للتعريف بهوية المشجعين لتسهيل إصدار التأشيرات وهذا سيساعدنا في حل أي مشكلة محتملة ومواجهة أي مشاغبين.. روسيا بلد يرحب بالجميع ويريد أن يحتفي بكرة القدم من خلال إقامة هذا الحدث على أرضه“.

وحول مسألة إقامة مونديال القارات في قطر عام 2021 قال ”هناك خيارات كثيرة مطروحة في خصوص إقامة كأس العالم للقارات عام 2021 في قطر أو في بلد آخر وهذا سيتحدد لاحقًا“.

وعلى صعيد آخر أشاد رئيس الفيفا بنجاح تنظيم مباراة السوبر الإيطالي بالدوحة وقال ”السوبر الإيطالي الذي جرى في ديسمبر بقطر كان ناجحًا للغاية وسننظر مع القطريين إلى ما يمكن تنظيمه في قطر مستقبلًا“.

وعن سير تقدم التحضيرات لاحتضان مونديال 2022 قال ”رأيت إعدادات قطر في زياراتي الماضية ومن خلال التقارير السابقة تم إنجاز الكثير ونحن على ثقة أن كل شيء سيكون جاهزًا ولايزال أمامنا الكثير لنقوم به وأنا على ثقة بأن الأعمال تمضي قُدمًا واللجنة العليا للمشاريع والإرث والاتحاد القطري لكرة القدم وباقي الجهات الأخرى تقوم بعمل مميز“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة