البرازيلي أوسكار: مونديال قطر 2022 سيكون فريدًا

البرازيلي أوسكار: مونديال قطر 2022 سيكون فريدًا

المصدر: الدوحة - إرم نيوز

أعرب البرازيلي أوسكار نجم فريق شنغهاي الصيني عن أمله في المشاركة مع منتخب السامبا في مونديال قطر 2022.

وكشف لاعب تشيلسي السابق أنه سيعود إلى قطر للمشاركة مع منتخب البرازيل في نهائيات كأس العالم 2022 التي ستقام في آسيا للمرة الثانية بعد النهائيات التي استضافتها اليابان وكوريا الجنوبية في 2002.

وقال أوسكار في مقابلة مع موقع اللجنة العليا للمشاريع والارث: ”جمهور كرة القدم في قطر سيشعر بالحماس لأن كأس العالم من أكبر الأحداث فقد كانت تجربة مميزة لنا في البرازيل 2014“.

وأكد أوسكار أن كأس العالم 2022 سيكون مختلفًا نظرًا لقرب المسافات بين الاستادات وملاعب التدريب والفنادق: ”البرازيل بلد كبير وبعض الأحيان كانت المنتخبات تسافر لمدة ساعتين بالطائرة، لكن الوضع في قطر سيكون مختلفًا وهو ما يعطي اللاعبين وقتًا أطول للتحضير والتعافي بعد المباريات“.

والبرازيل هي المنتخب الوحيد الذي لم يغب عن نهائيات كأس العالم منذ انطلاقتها العام 1930 ومن المتوقع أن تكون من بين المنتخبات التي ستشارك في نهائيات كاس العالم قطر 2022.

ولأوسكار أمنية يتمنى أن تتحقق: ”أتمنى أن أكون في تشكيلة البرازيل في ذلك الوقت وسأسعى إلى أن أكون بأفضل حال بدنيًا وفنيًا، قطر بلد مميز والمرافق أكثر من رائعة من الفندق إلى الاستاد وهذا الأمر مثالي لممارسة اللعبة، وهذا ليس رأيي أنا فقط بل كل بعثة نادي شنغهاي إذا يريدون أن يكون المعسكر الإعدادي كل موسم هنا في الدوحة ”.

وبات أوسكار بين ليلة وضحاها حديث الساعة بعد انتقاله من تشيلسي إلى شنغهاي الصيني مقابل 60 مليون جنيه إسترليني وراتب أسبوعي يبلغ 400 ألف جنيه إسترليني.

وانتقل أوسكار للعب تحت قيادة مدربه السابق البرتغالي أندريه فيلا بواش الذي كان وراء حضوره إلى تشيلسي في 2012.

توقعات جماهير ”السامبا“ كانت كبيرة بالنسبة لأوسكار منذ أن صار أول لاعب يسجل ”هاتريك“ في نهائي كأس العالم للشباب 2011 حين قاد بلاده للفوز على البرتغال 3/2، ولكنه لم يصل لمستوى التوقعات إذ لم يسجل سوى 38 هدفًا في 203 مباريات خاضها مع تشيلسي وفقد مكانه الأساسي مع قدوم الإيطالي أنطونيو كونتي لقيادة الفريق.

وقال أوسكار: ”أنا من اللاعبين الذين يسعون للارتقاء والتطوير في الدوري الصيني وهناك نجوم سبقوني لخوض هذه التجربة“.

وأضاف: ”شيء جميل أن نشاهد ولادة حقبة جديدة في عالم كرة القدم، فالصين استثمرت أموالًا طائلة في بطولاتها وهناك نجوم مع كل الأندية مما سيساعد في رفع مستوى الدوري وكرة القدم بشكل عام هناك“.

وأعرب النجم البرازيلي عن دهشته مما شاهده في شنغهاي: ”بصراحة لم أمكث لأكثر من يومين لكن الانطباع كان رائعًا، إنها مدينة مميزة لكن الأولوية بالنسبة لي الفوز باللقب طبعًا“.

وفي نهاية الحوار قال مازحًا: ”لقد انتقلت إلى الدوري الصيني، لكني مازلت أتابع الدوري الإنجليزي خاصة مباريات تشيلسي فأنا أشجعهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com