هل رحيل سو عن الأهلي الإماراتي أعاده للمنتخب السنغالي؟

هل رحيل سو عن الأهلي الإماراتي أعاده للمنتخب السنغالي؟

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

اعترف السنغالي موسى سو بأن انتقاله من الأهلي الإماراتي إلى فنربخشة التركي على سبيل الإعارة نقطة تحوّل في مسيرته كلاعب ومع منتخب بلاده.

وشهدت مسيرة سو (31 عامًا) تحوّلًا إلى الأفضل، فبعد انتقاله إلى الأهلي موسم 2015/2016، نجح في تسجيل 16 هدفًا في 30 مباراة.

لكن اللعب في الدوري الإماراتي أغلق أمامه باب منتخب أسود تيرانغا.

و في صيف 2016 عاد سو للمنتخب بعد انتقاله للدوري التركي وانضم للفريق في أكتوبر، أي بعد غياب دام 18 شهرًا عن الفريق ذاته الذي باعه لأهلي دبي.

وقال سو لموقع الاتحاد الدولي (الفيفا): ”من الناحية الشخصية لا أرى في عودتي هدية، فأنا في نفس المستوى الفني منذ سنوات. دائمًا ما أبذل قصارى جهودي ولدي انطباع بأن عروضي كانت مستقرة. كل ما في الأمر أن عدم انضمامي إلى المنتخب في الفترة السابقة كان خيار المدرب، لم يكن في وارد اختياري في التشكيلة. وبعدها، ولدى عودتي إلى فنربخشة استدعاني مجددًا. وهكذا، أنا لم أتغير، ما  زلت الشخص ذاته داخل الملعب وخارجه“.

خبرة سو

ولا شك أن خبرة سو ستكون هامة لأسود تيرانغا في مواجهة تونس في انطلاق مشوار الفريق في كأس الأمم الأفريقية 2017 ، خاصة وأنه سبق له اللعب في أندية ليل وسيدان ورين في فرنسا التي ولد بها في مثل هذا الشهر عام 1986.

يقول سو، الذي التحق بصفوف منتخب بلاده عام 2009: ”المنتخب السنغالي يضم جيلًا جيدًا من اللاعبين، بعد أن لعبت إلى جانب مامادو نيانغ وسليمان ديوارا وقادر مانغان، أستطيع القول إن المنتخب السنغالي يضم دائمًا لاعبين من نوعية عالية. لكن اليوم، لدي شعور بأن العديد من اللاعبين الجيدين يتألقون في صفوف أنديتهم.“

وأضاف ”يجب الانتباه، فمنذ عام 2002، كان المنتخب السنغالي دائمًا من بين المرشحين لإحراز اللقب القاري، لكننا لم نفز بأي شيء. وبالتالي يجب ألا نتحمس أكثر من اللازم. لكن ربما يكون الوقت قد حان للتعويض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com