أفريقيا أكبر المستفيدين من زيادة عدد منتخبات المونديال

أفريقيا أكبر المستفيدين من زيادة عدد منتخبات المونديال

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم ”الفيفا”، زيادة عدد منتخبات بطولة كأس العالم، بداية من نسخة 2026، بناء على موافقة أعضاء الجمعية العمومية، على القرار المقترح، من السويسري غياني إنفانتينو، رئيس ”فيفا“.

وأكد فيفا، زيادة حصة القارات الست، فأوروبا سيشارك بها 16 منتخبًا بدلًا من 13، بينما تحصل قارة أوقيانوسيا على مقعد كامل لأول مرة، ووصلت أمريكا الجنوبية إلى 6.5 بدلًا من 4.5، وآسيا أصبحت 8.5 بدلًا من 4.5، والكونكاكاف 6.5، بينما تبدو قارة أفريقيا، أكبر المستفيدين، في ظل ارتفاع مقاعدها إلى 9 منتخبات، بدلًا من خمسة.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز ردود الفعل في قارة أفريقيا، وكيفية استفادة منتخبات القارة بهذا القرار.

زيادة طبيعية

اتفق العديد من المتابعين ونجوم القارة السمراء، على أن ما حدث بزيادة عدد منتخبات قارة أفريقيا في بطولة كأس العالم، أمر طبيعي للغاية، لأن القارة مليئة بالمواهب والنجوم الكبار، والذين فرضوا أنفسهم بقوة على قارة أوروبا، بدليل فوز الإيفواري يايا توريه، بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، بجانب فوز الجزائري رياض محرز بنفس الجائزة.

وقال السوداني عبدالمنعم شطة، المدير الفني للاتحاد الأفريقي لكرة القدم ”كاف“، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن زيادة عدد منتخبات أفريقيا قرار تأخر طويلًا.

ولفت، إلى أن منتخبات أفريقيا أقوى بكثير من قارات أخرى، بجانب المنافسة القوية، ووجود 64 منتخبًا بالقارة، وهو عدد كبير مقارنة بقارات أخرى.

تأييد تام

وأعلن مسؤولو الاتحادات الأفريقية، دعمهم وتأييدهم التام لمسألة الزيادة، في ظل المستويات القوية التي تقدمها تلك الفرق، في بطولة كأس العالم.

وأشار أحمد مجاهد، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، إلى أن القرار منصف لمنتخبات قارة أفريقيا، موضحًا أن هذا القرار يكفل صعود 9 منتخبات من 64 بالقارة السمراء، وهي نسبة جيدة بالنسبة لقوة ومواهب أفريقيا.

وأوضح، أن جهود الاتحادات الوطنية في قارة أفريقيا ساهمت في الضغط على مسؤولي فيفا، لزيادة عدد المنتخبات، خاصة أن القارة السمراء عانت من ظلم شديد لسنوات، بسبب هذه المشكلات.

وعود انتخابية

ويرى البعض الآخر، أن هذا الأمر يرجع لوعود انتخابية، حصل عليها مسؤولو الاتحاد الأفريقي في الفترة الماضية، من جانب إنفانتينو.

وأكد بعض المتابعين، أن اتحادات كبرى في ”كاف“، ضغطت للحصول على موافقة إنفانتينو، من أجل دعم فرص بعض المرشحين في منافسة الكاميروني عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الأفريقي الحالي، في الانتخابات التي تجرى في شهر مارس المقبل.

وتشير المؤشرات إلى دور الثنائي المصري هاني أبوريدة والجزائري محمد روراوة، في الضغط على رئيس فيفا، لزيادة حصة المنتخبات الأفريقية.

متعة المونديال

ويرى البعض الآخر، أن هذا القرار سيهدم متعة كأس العالم، ويضعف التنافسية في البطولة، خاصة أن عدد المنتخبات حين كان 32 فريقًا، أضعف المنافسة بعض الشيء.

وأكد متابعون، أن القرار يعد هروبًا من جانب فيفا، لإعادة الحصص وتوزيع المنتخبات بين القارات، وفي النهاية جاء القرار على حساب كرة القدم ومتعتها وتنافسية البطولة.

وانتقد المحلل الكروي خالد بيومي، القرار، مؤكدًا أن ”فيفا“ حوّل كأس العالم إلى دورة رمضانية بمشاركة 48 فريقًا، وعنونت صحيفة ”كالتشيو“ الإيطالية، بأن الاتحاد الدولي سيفسد كرة القدم بهذا القرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com