”الفيفا“ يُبدي انزعاجه من الاتحاد الإيراني

”الفيفا“ يُبدي انزعاجه من الاتحاد الإيراني

المصدر: طهران - إرم نيوز

قالت صحيفة إيرانية، اليوم السبت، إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، أبدى انزعاجه من الشكاوى المتكررة من قبل الاتحاد الإيراني لكرة القدم، مضيفة أن ”الشكاوى المتكررة خلقت سمعة سيئة للاتحاد الإيراني لدى المسؤولين في الفيفا“.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول في الاتحاد الإيراني، رفض الإفصاح عنه هويته، قوله إن ”الفيفا أرسل رسالة سرية قبل أيام إلى الاتحاد الإيراني وأبلغه انزعاج مسؤوليه من كثرة الاعتراضات والشكاوى التي تقدمها إيران ضد الفيفا“، مضيفاً: ”رسالة الاحتجاج الشديدة جعلت مسؤولي الاتحاد الإيراني يرفضون الرد على رسالة الفيفا“.

وأوضح المصدر: ”الفيفا كانت قد طلبت من الاتحاد الإيراني اختيار لبنان أو ماليزيا لاستضافة مباراتها أمام سوريا، لكن الاتحاد الإيراني اختار ماليزيا بدلاً من لبنان، وليس من حقنا تقديم اعتراض على الفيفا أو الاتحاد الآسيوي“.

وذكر المسؤول الإيراني: ”الاتحاد الآسيوي لكرة القدم AFC لم يكن يفرض على إيران اللعب أمام سوريا في ملعب توانكو عبدالرحمن في ماليزيا“، معتبراً ”الاعتراضات الإيرانية هي محاولة لامتصاص غضب الجماهير بسبب التعادل السلبي أمام سوريا ضمن تصفيات أمم آسيا الموهلة لكأس العام 2018“.

وشن الاتحاد الإيراني لكرة القدم حملة ضد الفيفا والاتحاد الآسيوي بسبب الأجواء غير المناسبة التي رافقت مباراة إيران مع سوريا في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وجرت المباراة تحت أمطار غزيرة وأرضية ملعب موحلة.

وكانت إيران قد طلبت من الفيفا تأجيل مباراتها أمام كوريا الجنوبية بسبب مصادفتها مع ذكرى مقتل الحسين بن علي ثالث الأئمة لدى الشيعة في العاشر من محرم 12 أكتوبر الماضي.

وقررت الفيفا في 4 من نوفمبر/تشرين الثاني، تغريم إيران بمبلغ 46 ألف و200 دولار بسبب ”إقامة مراسم عزاء دينية“ في ملعب آزادي أثناء مباراة إيران وكوريا الجنوبية.

ويمنع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إقامة أي نشاطات سياسية أو طقوس دينية أثناء مباريات كرة القدم.

كما عاقبت الفيفا جواد نكونام، المدرب الإيراني المثير للجدل، بحرمانه 3 مباريات، حيث قام بسلوكيات غير أخلاقية أثناء مباراة الفريق الإيراني مع المنتخب القطري، مما تسبب بأزمة في الملعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com