يواكيم لوف يدخل تاريخ كرة القدم الألمانية

يواكيم لوف يدخل تاريخ كرة القدم الألمانية

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

حطم يواكيم لوف، مدرب المنتخب الألماني، رقمًا ظل صامدًا 52 عامًا، بعد فوز منتخب ألمانيا على منتخب سان مارينو 8-0 في تصفيات كأس العالم روسيا 2018، مساء أمس الجمعة.

وحقق لوف فوزه الـ 95  برفقة منتخب ألمانيا ليحطم رقم الأسطورة سيب هيربرغر، والذي درّب منتخب ألمانيا الغربية ما بين 1949 و1964 وحقق معه كأس العالم 1954 بسويسرا.

ويعتبر هيربرغر أحد المدربين الأساطير في تاريخ ألمانيا، حيث درب المنتخب الأول لفترة وصلت إلى 15 عامًا، وهي أطول فترة في تاريخ ألمانيا، ويأتي خلفه لوف بـ 10 سنوات، حتى الآن، علما أنه اشتغل أيضا مساعدًا  ليورغان كلينسمان ما بين 2004 و2006.

وقاد لوف، منتخب ألمانيا في 142 لقاء حقق خلالها الفوز في 95 مواجهة وتعادل في 24، وخسر 23 مرة، وفاز بلقب كأس العالم 2014 وخسر نهائي يورو 2008، كما حل ثالثا في كأس العالم 2010 ولعب نصف نهائي أمم أوروبا 2012 و2016.

ومنذ تسلمه مهام تدريب المنتخب الألماني بعد نهاية مونديال ألمانيا 2006، تمكن منتخب الماكينات من الوصول لنصف نهائي كل البطولات الكبرى التي شارك فيها وهي أمم أوروبا 2008 و2012 و2016 ونهائيات كأس العالم 2010 و2014.

بينما، دخل سيرج نابري، المهاجم الشاب لفريق فيردر بريمن تاريخ منتخب ألمانيا، وعادل إنجاز الدولي الألماني السابق ديتر مولر والذي حققه في 1976، حين سجل هاتريك في أول لقاء دولي يلعبه رفقة منتخب ألمانيا الغربية آنذاك.

وسجل المهاجم، البالغ من العمر 21 عاما، وهداف الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو الأخيرة، ”هاتريك“ في مرمى سان مارينو في أول لقاء يلعبه رفقة منتخب ألمانيا الأول ليصبح إنجازه فريدا لكونه سجله رفقة ألمانيا الموحدة.

ويأمل المهاجم الشاب لفريق فيردر بريمن أن لا يكون مصيره كديتر مولر الذي لعب 12 مباراة فقط رفقة ألمانيا الغربية لكنه سجل 9 أهداف.

ويشعر فينغر بالندم لكونه فرط في المهاجم الألماني الصيف الماضي وفشل في إقناعه بالبقاء رغم كونه تكون في آرسنال وفضل العودة لألمانيا للعب كأساسي وكان قريبا من التوقيع لبايرن ميونخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com