مدرب المنتخب الإيراني مستاء من قرارات الفيفا

مدرب المنتخب الإيراني مستاء من قرارات الفيفا

اعتبر مدرب المنتخب الإيراني لكرة القدم، البرتغالي كارلوس كيروش، الاثنين، أن قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بحرمان سردار آزمون، وإحسان حاج صفي، بأنه ” غير منصف، مبديًا استياءه لهذا القرار.

وقال كيروش للصحفيين: “قرارات الفيفا فرضت تحديًا كبيرًا أمام إيران، والطريقة الوحيدة للرد على هذه القرارات هو الحصول على النقاط الثلاث أمام منتخب سوريا في تصفيات أمم آسيا المؤهلة لكاس العام 2018 التي ستقام في 15 من ديسمبر”.

وأشار إلى أن معاقبة الفيفا للمدرب الإيراني جواد نكونام بحرمانه 3 مباريات بسبب سلوكيات غير أخلاقية، أمر مؤسف للغاية، لكنه “لن يشكل أزمة للمنتخب الإيراني”.

وأضاف كيروش: “المنتخب الإيراني سيقيم معسكرًا تدريبًا في الإمارات مطلع يناير المقبل قبل مباراته الودية مع منتخب ساحل عاج”.

وسيخوض المنتخب الإيراني مباراة ودية مع منتخب بابوا غينيا يوم الجمعة المقبل في ماليزيا، قبل مواجهة منتخب سوريا.

وكانت الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قرر الجمعة تغريم المنتخب الإيراني مبلغ 46 ألفا و200 دولار بسبب إقامة مراسم عزاء دينية في ملعب آزادي أثناء مباراة إيران وكوريا الجنوبية ضمن تصفيات أمم آسيا المؤهلة لكأس العام 2018.

ويمنع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إقامة أي نشاطات سياسية أو طقوس دينية أثناء مباريات كرة القدم.

وتزامَنت مباراة منتخب كوريا الجنوبية وإيران بطهران التي أُقيمت في 12 اكتوبر الماضي، مع إحياء مراسم “تاسوعاء” قد أثارت جدلًا واسًعا، إذ طالب متشددون إيرانيون بتأجيلها.