كيف تغيّر جلد بايرن ميونخ مع أنشيلوتي؟

كيف تغيّر جلد بايرن ميونخ مع أنشيلوتي؟
Football Soccer - Bayern Munich v Werder Bremen - German Bundesliga - Allianz Arena, Munich, Germany - 26/08/16 - Bayern Munich's coach Carlo Ancelotti before the match REUTERS/Michaela Rehle. DFL RULES TO LIMIT THE ONLINE USAGE DURING MATCH TIME TO 15 PICTURES PER GAME. IMAGE SEQUENCES TO SIMULATE VIDEO IS NOT ALLOWED AT ANY TIME. FOR FURTHER QUERIES PLEASE CONTACT DFL DIRECTLY AT + 49 69 650050

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

لم يستغرق فريق بايرن ميونخ الألماني الكثير من الوقت للتأقلم مع أسلوب لعب مدربه الجديد الإيطالي كارلو أنشيلوتي وأصبحت بصمات المدير الفني الذي تولى المهمة خلفًا للإسباني بيب غوارديولا واضحة للجميع.

بايرن ميونخ يحقق الانتصارات بشكل متتالي وسط رضا جماهيري على أداء الفريق ومستوى لاعبيه في البطولات التي يشارك بها عكس ما كان الحال مع غوارديولا الذي تعرض لانتقادات واسعة قبل رحيله.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز بصمات أنشيلوتي في بايرن ميونيخ.. فإلى السطور القادمة:

عودة الفاعلية وكسر نظرية الاستحواذ

أعاد أنشيلوتي الفاعلية الهجومية لفريق بايرن ميونخ وهي التي افتقدها بشكل كبير مع مدربه السابق غوارديولا الذي اعتمد على نظرية الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب وكثرة التمريرات.

بايرن ميونخ سجل 22 هدفًا مع أنشيلوتي في ظل التنوع الهجومي للفريق في عهد المدرب الإيطالي فعاد التسديد من خارج منطقة الجزاء وسجل به العملاق البافاري أكثر من هدف بجانب الكرات العرضية.

ورغم أن أنشيلوتي يؤكد دائمًا أنه تسلم فريقًا مكتملًا ولن يتعب في إضافة أمور فنية له إلا أن بايرن ميونخ عانى في عهد غوارديولا من إهدار الفرص السهلة على المرمى.

ويرى سمير كمونة، نجم كايزر سلاوترن الألماني الأسبق، في تصريحاته لـ ”إرم نيوز“ أنه سعيد بالأداء الذي يقدمه بايرن ميونخ مع أنشيلوتي خاصة فيما يتعلق بالصعيد الهجومي.

وأوضح كمونة أن بايرن ميونخ مثل أي فريق يقوده غوارديولا كان يعتمد على الاستحواذ والسيطرة وسط الملعب مؤكدًا أن أنشيلوتي أعاد للفريق عوامل الفاعلية الهجومية والتنوع في الهجمات.

الصلابة الدفاعية

بايرن ميونخ مع أنشيلوتي يملك صلابة دفاعية غير عادية فلم يستقبل أي هدف خلال 5 مباريات كاملة.

نقطة الخلل الدفاعي كانت أزمة حادة بالنسبة لجماهير بايرن ميونخ في عهد غوارديولا في ظل المشاكل التي عانى منها الفريق في الخط الخلفي.

واستطاع أنشيلوتي أن يعيد الصلابة الدفاعية للفريق بعد معاناة لمسها اللاعبون من كثرة تغيير مراكزهم مع غوارديولا.

وقال هاني رمزي، نجم فيردر بريمن الألماني الأسبق، لـ“إرم نيوز“ إن دفاع الفريق البافاري عانى مع غوارديولا بسبب تغيير المراكز والدفع بألابا في مركز قلب الدفاع وهو أمر غير معتاد.

وأضاف: “ بايرن ميونخ أصبح أكثر تماسكًا في خط الدفاع رغم رحيل المغربي المهدي بنعطية معارًا إلى يوفنتوس الإيطالي.. والفريق البافاري أصبح أكثر صلابة وسط الملعب أيضًا وأداء الأدوار الدفاعية بجانب عودة معدلات الضغط والسرعة بخلاف ما كان يحدث مع غوارديولا الذي كان يتسم في أسلوب لعبه على الاستحواذ والرتم البطيء“.

ثبات المراكز

أنشيلوتي نجح أيضًا في إضافة نقطة مهمة وهي ثبات مراكز اللاعبين وهو أمر عانى منه أيضًا بايرن ميونخ مع غوارديولا.

بايرن ميونخ لا يغير مراكز لاعبيه مع أنشيلوتي بخلاف ما حدث مع غوارديولا الذي أثار الجدل بالدفع بفيليب لام في مركز الوسط المدافع ثم اللعب بألابا كقلب دفاع وغيرها من التغييرات التي كانت محور حديث عشاق الكرة الألمانية والفريق البافاري.

وتعرض غوارديولا لانتقادات واسعة لدرجة أن ”يانوسيز مايكليك“ محلل موقع ”بليتشر ريبورت“ الأمريكي الشهير كتب في مقال له: “ مع اقترابنا من نهاية الموسم، أعتقد أن غوارديولا ذكي بما فيه الكفاية ليستفيد من لاعبيه في مراكزهم المريحة لهم بدلًا من الترقيع والتجريب. بعض اللاعبين الآخرين المحتارين يشمل ماندجوكيتش وكروس ومولر. القادر على اللعب في مواقع متعددة ولكنه لعب تقريبًا في كل مركز في الملعب“.

وأضاف: “ اللاعبون هم مخلوقات مثل غيرهم، ويحتاجون لبعض المعايير التي يجب أن تتكرر أكثر من مرة لتطوير عادات جيدة لديهم.. تغيير مراكز اللاعبين بشكل مستمر أفقد بايرن ميونخ الإيقاع الرائع الذي كان لديه مع هاينكس“.

أنشيلوتي والتعامل النفسي

يجيد أنشيلوتي التعامل النفسي خاصة مع اللاعبين الذين لا يشاركون بشكل أساس معه أو تحوّلوا إلى بدلاء بالدفع بهم في فترات من الموسم أو بعض المباريات في كأس ألمانيا والدوري وحصولهم على الفرصة الكافية وهو ما ظهر في منح تياغو ألكانتارا الذي لعب في لقاء روستوف بدوري أبطال أوروبا.

غوارديولا كان يعاب عليه فكرة تحوّل الأمر إلى عناد بينه وبين اللاعبين في بعض الأمور ومنها تغيير المراكز رغم أن علاقته بهم على المستوى الشخصي تكون جيدة أو الإبقاء على بعضهم بديلًا مثل توماس مولر.

وسبق أن انتقد مدرب بايرن ميونخ الأسبق هيتسفيلد نظيره غوارديولا بسبب الإبقاء على مولر في بعض الأوقات بديلًا كما أن لوثر ماتيوس أسطورة الكرة الألمانية أكد في أوقات سابقة أن لاعبي بايرن ميونخ افتقدوا الثقة في غوارديولا لفترات خاصة قبل رحيله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com