”سبيدو“ تنهي عقد رعاية السباح الأمريكي لوكتي بعد فضيحة ريو

”سبيدو“ تنهي عقد رعاية السباح الأمريكي لوكتي بعد فضيحة ريو
2016 Rio Olympics - Swimming - Final - Men's 200m Individual Medley Final - Olympic Aquatics Stadium - Rio de Janeiro, Brazil - 11/08/2016. Ryan Lochte (USA) of USA reacts. REUTERS/David Gray FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS.

المصدر: برلين - إرم نيوز

خسر السباح الأمريكي ريان لوكتي أول راعي رئيس له اليوم الاثنين بعد قصته المزيفة حول تعرضه للسرقة في أولمبياد ريو دي جانيرو.

وذكرت شركة ”سبيدو“ لصناعة أزياء السباحة اليوم الاثنين أنها أنهت عقد رعاية لوكتي وستتبرع بـ50 ألف دولار مستحقاته إلى المؤسسة الخيرية ”سيف ذا تشيلدرن“ لمساعدة الأطفال في البرازيل.

وأضافت الشركة في بيان لها: ”في الوقت الذي استمتعنا فيه بالعلاقة الناجحة مع ريان على مدار عقد من الزمان كان فيها عضوًا مهمًا في فريق سبيدو، لا يمكننا التغاضي عن التصرف الذي يتعرض مع قيم العلامة التجارية التي وضعتها الشركة منذ زمن بعيد“.

وأشار البيان: ”نثمّن الإنجازات الكثيرة التي حققها ونتمنى أن يتقدم للأمام ويتعلم من هذه التجربة“.

وأكد لوكتي تحمل ”المسؤولية الكاملة“ عن الحادث الذي وقع في أولمبياد ريو دي جانيرو والذي أوقعه و3 من زملائه في فريق السباحة الأمريكي في مشاكل مع السلطات الأمنية.

وقال لوكتي الفائز بـ 12 ميدالية أولمبية في مقابلة مع شبكة ”إن بي سي“ التلفزيونية الأمريكية أن ما قاله في البداية للسلطات البرازيلية حول تعرضه وزملائه جونار بينتز وجاك كونغر وجيمس فيغين لسرقة بالإكراه في محطة للتزود بالوقود، كان تصريحا مبالغا فيه.

وأوضح: ”لقد بالغت في هذه القصة، وإذا لم أفعل ذلك لم نكن لنصل إلى هذه الفوضى“.

وأشار زميله بينتز في بيان أصدره أمس الأول السبت إلى أن مجموعة الرياضيين كانوا يستقلون سيارة أجرة في الساعات الأولى من صباح الأحد الماضي قبل أن يدخلوا إلى محطة وقود لاستخدام المرحاض“.

وأضاف: ”لم يكن هناك مرحاض بالداخل، لذا لجأنا بشكل سخيف إلى الساحة الخلفية للمبني وراء بعض الشجيرات ”.

وأوضح: ”عندما كنا في المنطقة قام ريان بخلع إعلان معدني كان معلقًا على الحائط ولست متأكدًا من السبب وراء ذلك“.

وأكد: ”اثنان من رجال الأمن طالبا السباحين بالخروج من سيارة الأجرة أثناء محاولتهم الرحيل ثم صوّبا مسدسيهما نحوهم.

وتابع: ”مجددًا لا يمكنني الحديث عن هذه التصرفات، ولكن ريان وقف وبدأ يصيح في الحراس“.

وأوضح: ”لوكتي دخل في مشادة حامية الوطيس مع رجال الأمن، لكن دون أن يكون هناك أي احتكاك جسدي“.

وختم بالقول: ”السباحون دفعوا نحو 50 دولارًا قبل أن يسمح لهم الحارسان بمواصلة رحلتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com