نقل أبرز مسؤول أولمبي أوروبي إلى سجن شديد الحراسة

نقل أبرز مسؤول أولمبي أوروبي إلى سجن شديد الحراسة

المصدر: ريو دي جانيرو - إرم نيوز

قالت الشرطة البرازيلية اليوم الجمعة إن بات هيكي عضو اللجنة الأولمبية الدولية نُقل إلى سجن بانغو شديد الحراسة بينما تحقق الشرطة في تورطه في بيع غير قانوني لتذاكر أولمبياد ريو دي جانيرو.

وألقت الشرطة القبض على المسؤول الأيرلندي كبير السن في مداهمة فجر الأربعاء لفندق إقامته الفاخر المطل على البحر حيث كان يقيم مع زوجته وزملائه أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية.

وقالت الشرطة إنها وجدت دليلًا على تورط هيكي (71 عامًا) في مخطط دولي لتمرير التذاكر الأولمبية بشكل غير قانوني إلى السوق السوداء وبيعها بأكثر من ثمنها.

ووفقًا لرئيس الشرطة أُصيب هيكي بالذعر من المداهمة ونُقل أولًا إلى مستشفى سماريتانو بعدما اشتكى من آلام في الصدر.

ومكث هيكي في المستشفى حتى صباح أمس الخميس ونُقل إلى مركز الشرطة على مقعد متحرك لاستجوابه.

ورفض قاضٍ برازيلي إطلاق سراحه بكفالة ونُقل إلى سجن بانغو شديد الحراسة في ريو دي جانيرو والذي يضم أكثر السجناء خطورة.

وفي وجود عشرات الوحدات المنفصلة في المنطقة الغربية القاسية في ريو يعرف عن بانغو العنف وشغب السجناء.

لكن هيكي سيكون على الأرجح في واحدة من المناطق الآمنة بعيدًا عن بقية السجناء العاديين مثلما كان الحال دومًا مع الشخصيات البارزة التي اُحتجزت في بانغو.

وقالت اللجنة الأولمبية الأيرلندية اليوم إنها ستجري تحقيقًا مستقلًا في الاتهامات التي أدت لاعتقال رئيسها الذي يتولى منصبه منذ فترة طويلة.

واستقال هيكي مؤقتًا من رئاسة اللجنة الأولمبية الأيرلندية وكذلك من منصب رئيس اللجنة الأولمبية الأوروبية خلال خضوعه للتحقيق.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان: ”تؤكد اللجنة الأولمبية الدولية أنها ستتعاون بشكل كامل مع أي تحقيقات محلية فيما يتعلق بترتيبات التذاكر في ريو“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة