رياضة

البرتغال توقف سلسلةً فرنسيةً استمرت 56 عامًا
تاريخ النشر: 11 يوليو 2016 6:23 GMT
تاريخ التحديث: 11 يوليو 2016 6:40 GMT

البرتغال توقف سلسلةً فرنسيةً استمرت 56 عامًا

المنتخب الفرنسي لم يخسر على أرضه أيّ لقاءٍ في بطولة كبرى منذ 9 تموز / يوليو 1960.

+A -A
المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

تمكن المنتخب البرتغالي من الفوز بلقب أمم أوروبا 2016 بعد تفوقه على المنتخب الفرنسي بهدف نظيف، بعد تمديد اللقاء لأشواط إضافية، ليحرم المنتخب المضيف من لقبه الثالث قاريا ويوقف سلسلة من نتائج إيجابية استمرت 56 عامًا.

ومنذ خسارته في نهائيات نسخة 1960 للقاء الترتيب أمام المنتخب التشيكوسلوفاكي بهدفين دون رد، نظمت فرنسا نهائيات أمم أوروبا مرتين ونهائيات كأس العالم مرة واحدة وكأس القارات مرة واحدة ولم يتعرض منتخبها الأول للهزيمة، حيث فازت بلقبين لأمم أوروبا ولقب لكأس العالم ولقب لكأس القارات على أرضها.

وخلال النسخة الحالية من اليورو لم يتلق المنتخب الفرنسي أي هزيمة في 6 لقاءات، وبلغ النهائي الذي شهد هزيمته الأولى في بطولة كبرى على أرضه منذ 56 سنة أي منذ 20454 يوما.

كما تخلص المنتخب البرتغالي من عقدته الفرنسية التي استمرت منذ 1975، حيث فشل في الفوز على المنتخب الفرنسي ليضرب عدة عصافير بفوز واحد في النهائي، توج باللقب الأول في تاريخه وهزم فرنسا بعد 41 سنة.

كما أصبح نهائي 2016 أول نهائي لم يسجل خلاله أي منتخب في الوقت الأصلي في تاريخ البطولة، حيث انتظر المنتخب البرتغالي حتى الشوط الإضافي الثاني ليحسم اللقب.

ودخل لاعبان من البرتغال التاريخ وهما ريناتو سانشيز، أصغر لاعب يلعب لقاء نهائي اليورو بعمر 18 سنة و10 أشهر، وريكاردو كارفالهو، أكبر لاعب يتوج باللقب عن عمر بلغ 38 سنة وشهر واحد.

غريزمان هداف اليورو

واختار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ”يويفا“، نجم المنتخب البرتغالي الشاب ريناتو سانشيز، لاعب بايرن ميونخ الجديد، كأفضل لاعب واعد في نهائيات أمم أوروبا متقدما على الفرنسي كينغسيلي كومان والبرتغالي رافاييل غيريرو.

وجاء اختيار النجم البرتغالي البالغ من العمر 18 عاما، لما قدمه خلال النهائيات من مستوى مميز ساهم في فوز منتخب بلاده باللقب.

وتوج الفرنسي أنطوني غريزمان هدافا للبطولة برصيد 6 أهداف متفوقا على البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سجل 3 أهداف و3 تمريرات حاسمة، والفرنسيان ديمتري باييه وأوليفييه جيرو اللذان سجلا 3 أهداف وتمريرتين حاسمتين.

وفاز المدافع البرتغالي بيبي بلقب أفضل لاعب في اللقاء النهائي، لكونه قدم مستوى مميزاً في دفاع المنتخب البرتغالي وأوقف أغلب المحاولات الفرنسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك