من يكون ضحية غريزمان في سباق الكرة الذهبية؟

من يكون ضحية غريزمان في سباق الكرة الذهبية؟
Football Soccer - Germany v France - EURO 2016 - Semi Final - Stade Velodrome, Marseille, France - 7/7/16 France's Antoine Griezmann acknowledges fans as he celebrates at the end of the match REUTERS/Kai Pfaffenbach Livepic

المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

أدى تألق النجم الفرنسي أنطوان غريزمان، جناح أتلتيكو مدريد، خلال نهائيات أمم أوروبا ”فرنسا 2016“ وقيادته لمنتخب بلاده للقاء النهائي وتصدره قائمة هدافي المسابقة برصيد 6 أهداف لزيادة أسهمه كمنافس قوي على الكرة الذهبية لسنة 2016.

وبدأت الصحافة الفرنسية تروج بقوة لنجمها الأول، معتبرة أنه يستحق التنافس على اللقب هذا الموسم، لما قدمه رفقة فريقه الإسباني أتلتيكو مدريد ومنتخب بلاده وتفوقه على أفضل نجوم أوروبا في النهائيات.

ويحتاج غريزمان للفوز باللقب القاري، الأحد المقبل، في مواجهة البرتغال ونجمها الأول مهاجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو، ليفرض نفسه بقوة مرشحا لإزاحة الثنائي الأشهر ميسي ورونالدو من على عرش العالم للمرة الأولى بعد سيطرة دامت 8 سنوات.

ورغم كون رونالدو يبقى المرشح الأوفر حظا لاستعادة الكرة الذهبية والفوز الرابع في مسيرته، لكونه توج بلقب دوري أبطال أوروبا رفقة ريال مدريد، وسجل أكثر من 50 هدفا خلال الموسم الماضي، كما واصل سيطرته على قائمة الهدافين التاريخيين لدوري الأبطال، ويملك فرص أخرى للتألق من خلال لقاء السوبر الأوروبي، لكن وجود غريزمان قد يكون على حساب أحد النجوم المرشحين قبل بداية أمم أوروبا.

وبعيدا البرتغالي رونالدو، الذي يملك حظوظ قوية للتواجد في القائمة النهائية، فكل المرشحين الكبار يهددهم النجم الفرنسي وأولهم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة، الذي فشل في كوبا أمريكا وحوكم بالسجن في قضية تهرب ضريبي قد تضر بسمعته كنجم كبير في تصويت المدربين ووسائل الإعلام، على وجه الخصوص.

كما يعتبر الأوروغوياني لويس سواريز، مهاجم برشلونة، والويلزي غاريث بيل، ضحايا للنجم الفرنسي رغم كونهما قدما موسما جيدا، خصوصا الجناح الويلزي الذي قدم بطولة أوروبية رائعة رفقة منتخب بلاده وقاده لنصف النهائي، بينما يحتاج نيمار لقيادة منتخب البرازيل للذهب الأولمبي للعودة للتنافس على الكرة الذهبية.

وتبقى أحلام غريزمان والفرنسيين مرهونة بالفوز باللقب الأحد المقبل، في مواجهة البرتغالي رونالدو الذي سيسعى بكل قوة للفوز رفقة منتخب بلاده باللقب، وضرب عدة عصافير في لقاء واحد عبر حسم لقب الأفضل والفوز بلقب كبير رفقة البرتغال وإبعاد المنافس الجديد عن الصراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com