كيف أعاد أحفاد بوشكاش البريق الكروي للمجر؟

كيف أعاد أحفاد بوشكاش البريق الكروي للمجر؟
Football Soccer - Hungary v Portugal - EURO 2016 - Group F - Stade de Lyon, Lyon, France - 22/6/16 Hungary's Balazs Dzsudzsak celebrates after the match with Adam Szalai REUTERS/Jason Cairnduff Livepic

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

أصبح منتخب المجر لكرة القدم، أحد أبرز الفرق المشاركة في بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016” بعدما فاجأ الجميع بصدارة المجموعة السادسة، والتأهل لدور الـ 16 للبطولة، ليستعيد البريق الذي اختفى تقريبًا منذ الستينيات من القرن الماضي.

المنتخب المجري، كان مرعبًا للمنافسين في أوروبا في الستينيات من القرن الماضي، وخاصة في ظل وجود نجمه المبدع بوشكاش، الهداف التاريخي له برصيد 84 هدفًا، والذي أبهر العالم بمهارته، وحقق ذهبية كرة القدم في الأولمبياد أعوام 1952 و1964 و1968 ووصافة كأس العالم عام 1958 وثالث أوروبا عام 1964.

منتخب المجر استعاد البريق، بعد عشرات السنوات، لعدة أسباب، ترصدها شبكة “إرم نيوز” في التقرير التالي:

منظومة ستورك الجماعية
قدم المدرب بيرنرد ستورك، المدير الفني لمنتخب المجر، منظومة كروية جماعية رائعة في مباريات فريقه الأخيرة ببطولة كأس الأمم الأوروبية، وظهر المنتخب المجري منافسًا عنيدًا أمام الجميع، مهما كان اسم المنافس.

ستورك المدرب الألماني، صاحب الـ 53 عامًا قاد منتخب المجر للتأهل للنهائيات في إنجاز مميز للمنتخب المجري، وكان ستورك مدربًا مغمورًا عمل مساعدًا في نادي بروسيا دورتموند الألماني موسم 2007/2008 وسبق أن تولى قيادة منتخب كازاخستان.

المنتخب المجري، يتسم بالصلابة في وسط الملعب وتضييق المساحات بجانب قدرته على الوصول لمرمى المنافسين بلمسات معدودة، وهو الأمر الذي جعل منتخب المجر يحقق المفاجأة ويتصدر المجموعة.

تألق كيرالي
الفضل في تألق منتخب المجر، يرجع لبزوغ نجم الحارس العجوز كيرالي، صاحب الـ 40 عامًا، والذي خطف الأضواء ليس بارتدائه “بنطلون البيجامة” فقط، ولكن من خلال التألق اللافت، والأداء المتميز الذي يقدمه بالبطولة.

ويملك كيرالي خبرات طويلة، بعدما لعب للعديد من الأندية في إنجلترا، مثل كريستال بالاس وأستون فيلا وويستهام وفولهام.

كيرالي نجح في التصدي للعديد من الفرص المميزة في مشوار البطولة، وكان متميزًا في مباريات الدور الأول، ويتوقع الكثيرون أن يصبح أحد نجوم اليورو، حال تقدم المجر في البطولة.

غياب النجوم
لم يكن منتخب المجر، الفريق الذي يضم بين صفوفه النجوم اللامعين، ولا حتى لاعب واحد يخطف الأضواء، على غرار منتخبات أخرى تشارك بالبطولة.

المنتخب المجري، لا يعرف نظرية النجم الأوحد، كما أنه ليس الفريق الذي يملك عدة نجوم داخل الملعب ويعتمد على لاعبين مغمورين ربما أشهرهم آدم شالاي مهاجم هانوفر الألماني.

هذا الأمر ترك انطباعًا رائعًا لدى منتخب المجر، وجعله مفاجأة للمنافسين، الذين يشعرون بالاستهتار بعض الشيء أمامه وسرعان ما يتحول الأمر إلى كابوس.

تألق المدفعجية
يتألق أيضًا منتخب المجر في البطولة، في وجود عدد من اللاعبين أصحاب التسديدات القوية.

المجر يملك لاعبًا متميزًا بالتسديدات، وهو القائد دزسودزساك الذي لعب لأيندهوفن الهولندي لسنوات، ويتميز بقوة تسديداته وسجل هدفين في البرتغال بجانب أيضًا اللاعب جيرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع