لماذا فقد منتخب البرازيل هيبته؟

لماذا فقد منتخب البرازيل هيبته؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

مازال منتخب البرازيل لكرة القدم، يعيش سنوات صعبة، ويقدم مستويات ونتائج لا تتناسب إطلاقًا مع تاريخه العريق في الساحرة المستديرة.

منتخب البرازيل تعادل مؤخرًا مع أوروجواي وباراجواي، ليتراجع للمركز السادس في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018، عن قارة أمريكا الجنوبية، بعد مرور 6 جولات، وفاز في مباراتين فقط، مقابل هزيمة و3 تعادلات.

لماذا فقد منتخب البرازيل هيبته المعروفة، وهل سيستمر الوضع مع المدرب البرازيلي دونجا على ما هو عليه ؟.. هذا ما ترصده ”إرم نيوز“.

الاعتماد على نيمار

اعتماد المنتخب البرازيلي على نجم برشلونة الإسباني، نيمار دا سيلفا، أمر يزيد من صعوبة فريق ”السامبا“ في تحقيق نتائج جيدة.

نيمار يمثل النجم الأوحد في التشكيلة البرازيلية، رغم وجود العديد من المواهب البارزة إلا أن الاعتماد على نجم برشلونة الإسباني، يبقى أحد العوامل التي تؤثر على أداء المنتخب البرازيلي بقوة، والذي أصبح لا يجد الحلول الهجومية.

Football Soccer - Paraguay v Brazil - World Cup 2018 Qualifier

غياب الكرة الجماعية

يفتقد المنتخب البرازيلي، الكرة الجماعية، التي كان يتميز بها في الفترات الماضية، رغم أنه يمتلك العديد من المواهب أصحاب القدرات الفردية العالية.

ويضم منتخب البرازيل بين صفوفه، لاعبين أصحاب مهارات عالية، مثل ثنائي ليفربول الإنجليزي، كوتينهو وفيرمينو، بجانب دوجلاس كوستا مهاجم بايرن ميونيخ الألماني ورافينيا، لاعب وسط برشلونة الإسباني وويليان صانع ألعاب تشيلسي الإنجليزي، ورغم كل هذه المواهب إلا أن التوليفة الجماعية مازالت غائبة عن تشكيلة راقصي السامبا.

أسلوب دونغا

يعاني منتخب البرازيل من الأسلوب الدفاعي للمدرب كارلوس دونغا، الذي يميل للابتعاد عن اللمحات الفنية والهجومية، التي تساعد على عودة الهيبة لراقصي السامبا.

دونغا من المدربين أصحاب الشخصية القوية، ولكنه يواجه أزمة فقدان الثقة في صفوف لاعبيه، ولم يستطع التعامل معها، كما أنه لم يعد البرازيل الفريق المرعب هجوميًا لمنافسيه، وسجل 11 هدفًا في 6 مباريات بالتصفيات، وهو دليل على افتقاد القوة الهجومية الضاربة في الخط الأمامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com