فرنسا تهزم هولندا في مباراة مثيرة خيمت عليها روح كرويف

فرنسا تهزم هولندا في مباراة مثيرة خ...

المنتخب الفرنسي أنهى الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين سجلهما انطوان جريزمان وأوليفييه جيرو في الدقيقتين السادسة و.13

المصدر: أمستردام- إرم نيوز

فاز المنتخب الفرنسي لكرة القدم على مضيفه الهولندي 3 / 2 خلال المباراة الودية المثيرة التي جمعتهما اليوم الجمعة.

ويستعد المنتخب الفرنسي لنهائيات بطولة أمم أوروبا التي تنطلق يوم 10 حزيران/يونيو المقبل فيما يستعد منتخب هولندا لتصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وانهى المنتخب الفرنسي الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين سجلهما انطوان جريزمان وأوليفييه جيرو في الدقيقتين السادسة و.13

وفي الشوط الثاني قلص المنتخب الهولندي النتيجة عن طريق لوك دي يونج في الدقيقة 47 قبل أن يضيف إبراهيم أفيلاي الهدف الثاني في الدقيقة 86 لكن بليز ماتويدي سجل الهدف الثالث لفرنسا بعدها بدقيقتين. وبدأ المنتخب الفرنسي المباراة بضغط هجومي مكثف بحثا عن إحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنتخب الهولندي ولم تمر سوى أربع دقائق حتى كشر المنتخب الفرنسي عن أنيابه الهجومية.

وانطلق ديميتري بايي بالكرة حتى وصل على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية قوية حولها يسبر سيلسيان حارس هولندا لضربة ركنية لم تستغل.

وفي الدقيقة السادسة احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء هولندا سددها أنطوان جريزمان في الزاوية اليمنى العلوية إلى داخل مرمى الهولندي ليعلن عن تقدم المنتخب الفرنسي.

وفي الدقيقة 13 سجل أوليفيه جيرو الهدف الثاني لمنتخب فرنسا عندما لعبت ضربة ركنية داخل منطقة جزاء هولندا أبعدها الدفاع ليعيدها بليز ماتويدي للمنطقة مرة اخرى بضربة رأسية ليقابلها جيرو بتسديدة أرضية قوية سكنت مرمى المنتخب الهولندي.

بعد الهدف الثاني نشط المنتخب الهولندي بحثا عن تقليص الفارق وفرض سيطرته على مجريات اللعب وأجبر المنتخب الفرنسي على التراجع لوسط ملعبه لكنه فشل في تشكيل أي خطورة على المرمى.

واصبح اعتماد المنتخب الفرنسي على الهجمات المرتدة وفي الدقيقة 18 كاد جريزمان أن يسجل هدفه الثاني والثالث لفرنسا عندما لعب ماتويدي كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها جريزمان بضربة رأسية لكنها علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وكشر المنتخب الهولندي عن أنيابه الهجومية في الدقيقة 22 عندما سدد كوينسي بروميس كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن ستيف مانداندا حارس منتخب فرنسا كان لها بالمرصاد.

وفي الدقيقة 25 أنقذ سيليسين مرماه من هدف مؤكد عندما لعبت كرة خلف مدافعي المنتخب الهولندي قابلها جريزمان بضربة راسية لكن سيليسين أنقذها بصعوبة بالغة قبل أن يبعدها الدفاع.

وسيطر المنتخب الهولندي على مجريات اللعب لكن دون تشكيل أي خطورة على مرمى المنتخب الفرنسي الذي تراح لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه.

واضطر المنتخب الهولندي لإجراء تبديل إضطراري في الدقيقة 36 بإشراك آربازور بدلا من ويسلي شنايدر الذي خرج مصابا.

ومرت الدقائق المتبقية من هذا الشوط دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم المنتخب الفرنسي 2 / صفر.

ومع بداية الشوط سجل المنتخب الهولندي هدف تقليص الفارق في الدقيقة 47 عندما لعب ممفيس ديباي الكرة داخل منطقة جزاء فرنسا من ضربة حرة لتلمس الكرة يد لوك دي يونج وتسكن المرمى واعترض لاعبو المنتخب الفرنسي على هذا الهدف لكن دون جدوى.

واستمرت محاولات المنتخب الهولندي الهجومية وكاد دافي كلاسين أن يتعادل عندما لعبت كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها بضربة راسية لكن مانداندا تألق وأمسك بالكرة.

وحرم القائم المنتخب الفرنسي من إضافة هدف في الدقيقة 59 ثان عندما انطلق بايي بالكرة ثم سدد كرة قوية اصطدمت بالقائم الأيمن للحارس سيليسين وخرجت لضربة مرمى.

ورغم ان المنتخبين حاولا تسجيل اهداف اخرى لكن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 72 والتي شهدت نشاطا ملحوظا من المنتخب الهولندي الذي كثف من هجماته لإحراز هدف التعادل.

وكاد دافي كلاسين أن يسجل هدف التعادل عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن مانداندا تألق وأمسك بالكرة.

واصبحت المباراة سجالا بين الفريقين في العشر دقائق الأخيرة من المباراة واستطاع إبراهيم أفيلاي احراز الهدف الثاني للمنتخب الهولندي في الدقيقة 86 عندما لعبت ضربة ركنية لأفيلاي على حدود منطقة الجزاء قابلها بتسديدة قوية سكنت الزاوية اليمنى السفلية لمرمى مانداندا.

لم تدم فرحة المنتخب الهولندي طويلا فبعدها بدقيقتين نجح ماتويدي في احراز الهدف الثالث عندما بايي بالكرة في وسط الملعب ثم مررها لمارتيال الذي بدوره لعبها لماتويدي داخل منطقة الجزاء من الناحية ليسدد كرة قوية مرت من بين قدمي سيليسين.

ومرت الدقائق المتبقية من المباراة دون جديد ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا فوز المنتخب الفرنسي 3 / .2

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com