عندما تصبح كرة القدم وبالًا على الأمهات (تقرير)

عندما تصبح كرة القدم وبالًا على الأمهات (تقرير)

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

لن يكون شعور سهل على والدة أي لاعب كرة قدم أن تشاهده يسقط أرضًا ويتألم مصابًا، فالساحرة المستديرة كما هي قاسية على اللاعبين والجماهير في بعض الأحيان، تكون أكثر قسوة على بعض الأمهات، اللاتي قد يفقدن المقربين إليهن في مباراة.

وحين تحل ذكرى الاحتفال بعيد الأم، تجد العديد من اللاعبين ونجوم كرة القدم في مختلف دول العالم ينشرون صورهم مع أمهاتهم احتفالًا بهن، ولكن في الواقع تمر هذه الذكرى كئيبة على بعض الأمهات اللاتي يتذكرن مأساتهن مع الساحرة المستديرة.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أشهر الحالات التي جعلت كرة القدم وبالًا على بعض الأمهات، فإلى السطور القادمة:

عبد الوهاب.. فقيد الكرة المصرية
يوم 31 أغسطس 2006، لم يكن يومًا عاديًا على السيدة نجاة، التي تسكن في إحدى قرى مركز سنورس بمحافظة الفيوم المصرية.

استيقظت السيدة نجاة في الصباح الباكر مثل كل يوم، وتواصلت مع نجلها محمد عبدالوهاب، نجم الأهلي ومنتخب مصر، قبل ذهابه للمران، ولكنها فوجئت بمكالمة نزعت قلبها بعد أن أخبرها مسؤولو النادي الأحمر بسقوطه في المران ونقله للمستشفى ومفارقته الحياة.

السيدة نجاة ، وفقًا لما روته، لم تصدق ما سمعته وهرولت مسرعة لتتحرك إلى القاهرة، وذهبت للمستشفى، فوجدت الأمر حقيقة وانهارت بالبكاء ودخلت في صدمة عنيفة.

وكان لمحمد عبدالوهاب، شقيق يلعب كرة القدم وفي طريقه للانتقال لأحد الأندية، ولكن والدته رفضت الأمر بشدة، وطالبته بعدم دخول هذا المجال، تأثرًا بوفاة نجلها.

أمهات الشهداء
ترك حادث بورسعيد الأليم آثاراً نفسية سيئة لدى الأمهات اللاتي فقدن أبناءهن، فسيذكر تاريخ الساحرة المستديرة يوم الأول من فبراير 2012، أحداث المجزرة بألم شديد، بعد مقتل 72 مشجعًا عقب لقاء الأهلي والمصري في الدوري العام.

وتروي والدة الشهيد أنس محيي الدين، أصغر ضحايا المجزرة، 8 سنوات، في تصريحاتها لشبكة ”إرم نيوز“ أن هذا اليوم لن تنساه، بعد أن فقدت صغيرها، مؤكدة أنها تطالب بالقصاص لضحايا المجزرة، خاصة أنها لم تكن تتخيل أن
تشجيع الأهلي سيكون ثمنه فقدان حياة ابنها.

ونفس الأمر تكرر بعد 3 أعوام، بوفاة 20 مشجعًا للزمالك، قبل لقاء إنبي في واقعة استاد الدفاع الجوي، كما شهد نادي الرجاء المغربي، وفاة بعض مشجعيه مؤخرًا في أحداث شغب.

وتعاني أمهات أعضاء روابط الألتراس من المطاردات الأمنية المستمرة لأبنائهم، وهو الأمر الذي جعل العديد من الأسر ترفض تمامًا انضمام أبنائها لهذه الروابط.

حكايات مؤثرة.. وأدوار مهمة
من الحكايات المؤثرة لأدوار الأمهات في حياة نجوم الكرة، ما رواه رمضان صبحي، نجم الأهلي، الذي أكد لـ“إرم نيوز“ أن والدته سر لمعانه كلاعب كرة، حين ساعدته على الانضمام لقطاع الناشئين بالأحمر، وكانت تتحدث مع المدربين بشكل يومي لتطوير مستواه، خاصة أنه فقد والده في سن صغيرة.

ويظل دور الدكتورة ماجي الحلواني، عميد كلية الإعلام الأسبق، مهمًا في مسيرة ثعلب الكرة المصرية حازم إمام، نجم الزمالك السابق، بأن شجعته على الاحتراف والسفر إلى إيطاليا للانضمام لنادي أودينيزي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com