سيطرة باريس سان جيرمان تعكس انخفاض مستوى الفرق المنافسة

سيطرة باريس سان جيرمان تعكس انخفاض مستوى الفرق المنافسة

المصدر: باريس - إرم نيوز

اتخذت سيطرة باريس سان جيرمان المطلقة في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم منحنى مثيرًا للحرج لمنافسيه اليوم الأحد بعدما تُوِّج باللقب للمرة الرابعة على التوالي قبل ثماني جولات على النهاية.

وباع موناكو مجددًا أفضل لاعبيه واستهل أولمبيك ليون الموسم بشكل مخيّب بينما عانى أولمبيك مرسيليا بعد مفاجأة رحيل المدرب مارسيلو بيلسا عقب الجولة الافتتاحية.

لكن باريس سان جيرمان المدعوم من قطر احتفظ بلاعبيه البارزين وأضاف مواهب مثل أنخيل دي ماريا مما أتاح الفرصة للمدرب لوران بلان لإراحة لاعبين ليساعدوه على بلوغ دور الثمانية في دوري أبطال اوروبا للعام الرابع على التوالي.

ويمضى فريق المدرب بلان بثبات نحو تكرار الثلاثية المحلية للموسم الثاني على التوالي إذ سيواجه لوريان يوم 19 مايو في قبل نهائي كأس فرنسا ويلتقي مع ليل في نهائي كأس رابطة المحترفين في 23 أبريل.

ورغم معاناة زلاتان إبراهيموفيتش أبرز لاعبي الفريق من الإصابات في بداية الموسم نجح باريس سان جيرمان في الابتعاد بفارق 10 نقاط عن ليون بعد أول 10 جولات.

وكان المفاجأة آنجيه أقرب المنافسين لباريس سان جيرمان في هذه المرحلة لكن لم يتوقع أحد أن ينافس بجدية على اللقب.

وسطع باريس سان جيرمان بشكل أكبر من الموسم الماضي وحطم الرقم القياسي الفرنسي في عدد المباريات المتتالية بدون هزيمة والذي انتهى بعد 36 مباراة عقب خسارته 2/1 أمام ليون في 28 فبراير.

أفضل مهاجم
ولم يتأثر باريس سان جيرمان بهزيمة ليون وعزز إبراهيموفيتش صدارته لترتيب قائمة الهدافين في الدوري برصيد 27 هدفًا في 24 مباراة.

وتضرر موناكو من التفريط في مهاجمه الصاعد أنطوني مارسيال لينضم لمانشستر يونايتد كما رحل مدافعه أيمن عبدالنور إلى فالنسيا وليفين كورزاوا إلى باريس سان جيرمان وجيفري كوندوغبيا لإنتر ميلان.

وكانت حصيلة هذه الانتقالات 160 مليون يورو (178.42 مليون دولار) لكن تشكيلة موناكو أصابها الضعف.

وكان لدى ليون – الذي أطاح بمدربه أوبير فورنييه في ديسمبر وعين بدلا منه برونو جنيسيو – فرصة للمنافسة لكن تراجعت آماله بعد تعرض مهاجمه البارز نبيل فقير لإصابة خطيرة في الركبة في الرابع من سبتمبر الماضي ولا يزال بعيدًا عن اللعب حتى الآن.

وانخفض مستوى جناح فرنسا ماتيو فالبوينا متأثرًا بالتحقيق في محاولة ابتزازه بشريط جنسي في قضية تورّط بها زميله في منتخب فرنسا كريم بنزيما.

ولم يتعاف مرسيليا مطلقًا من استقالة بيلسا بعد الجولة الأولى.

وعجز خليفته ميشيل عن تحفيز الفريق وفشل في الفوز بأي مباراة على ملعبه لمدة 6 أشهر.

لكن موسم باريس سان جيرمان سيقاس بمستواه في دوري الأبطال والتقدم فقط للأدوار النهائية سيحول موسمه من جيد إلى ممتاز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com