لاعبون عادوا من الاعتزال لمساعدة فرقهم

لاعبون عادوا من الاعتزال لمساعدة فرقهم

المصدر: نور الدين ميفراني – إرم نيوز

عاد الحارس الهولندي المخضرم إدوين فان دير سار لمساعدة فريقه الأم نوردوفيك في الدرجة الرابعة الهولندي، الذي يحتاج لحارس بعد إصابة حارسه الرسمي، وكانت عودة اللاعب البالغ من العمر 45 سنة موفقة لكونه تصدى لضربة جزاء في اللقاء.

ولم تكن حالة الحارس السابق لفرق أياكس ومانشستر يونايتد ويوفنتوس الوحيدة التي شهدتها ملاعب كرة القدم، ففي السنوات الماضية عاد عدة لاعبين من الاعتزال لمساعدة فرقهم.

وكان الحارس الألماني ينز ليمان قد عاد للملاعب بعد اعتزاله نهاية موسم 2009-2010، ليساعد آرسنال الذي أصيب كل حراسه وكان في أمس الحاجة لخدماته، فلعب لقاءين رسميين وكان بديلا في باقي اللقاءات، قبل أن يعتزل نهائيا بعد نهاية مشكلة فريقه.

كما عاد لاعب مانشستر يونايتد بول سكولز من الاعتزال لمساعدة فريقه بعد أشهر فقط من إعلانه مغادرة الملاعب نهاية موسم 2010-2011، ليعود مع بداية سنة 2012 ليقود فريقه مجددا ويعتزل بشكل نهائي في نهاية الموسم.

كما سبق للراحل سقراط، عميد المنتخب البرازيلي في مونديالي 1982 و1886، أن عاد من الاعتزال ليلعب في فريق صغير بإنجلترا لفترة، وهو نفس مع فعله الألماني يورغان كلينسمان، الذي اعتزل كرة القدم وعاد سنة 2003 في فريق أميركي صغير.

وحتى الأسطورة البرازيلية بيليه اعتزل في نهاية 1974 لكنه عاد للملاعب لدعم كرة القدم الأمريكية ويلعب بداية من سنة 1975 في فريق نيويورك كوسموس حتى 1977.

كما عاد النجم البرازيلي روماريو، الذي استمر في الملاعب طويلا من الاعتزال، ولعب في فريق برازيلي صغير اسمه أمريكا يشجعه والده وكان يأمل في رؤية ابنه بقميص الفريق وقاده للفوز ببطولة الدرجة الثانية البرازيلي.

وعلى الصعيد الدولي، عاد عدة لاعبين من الاعتزال وشاركوا رفقة منتخبات بلدانهم وكان أشهرهم العجوز روجيه ميلا رفقة منتخب الكامرون في مونديالي 1990 و1994، والفرنسي زين الدين زيدان الذي شارك في مونديال 2006 رغم اعتزاله دوليا سنة 2004 والهولندي رود فان نيستلروي الذي اعتزل دوليا سنة 2007 وعاد ليشارك في أمم أوروبا 2008 وبعدها في تصفيات أمم أوروبا 2012.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com