الميلدونيوم يُسقط ضحية جديدة ومنافِسات شارابوفا يشعرن بصدمة

الميلدونيوم يُسقط ضحية جديدة ومنافِسات شارابوفا يشعرن بصدمة

المصدر: أوسلو - إرم نيوز

أثار سقوط نجمة التنس الروسية الحسناء ماريا شارابوفا في اختبار للكشف عن المنشطات مشاعر بالصدمة وبالدهشة، مع الاعراب عن تعاطف قليل، بين زميلاتها اللاتي تشاركن حاليًا في بطولة إنديان ويلز للأساتذة .

وتواجه شارابوفا، المتوجة بـ 5 بطولات جراند سلام الأربع الكبرى، والتي تعرضت للإيقاف المؤقت بسبب تناولها مادة الميلدونيوم المحظورة، مزيدًا من العقوبات من قبل مسؤولي مكافحة المنشطات.

وتلقت شارابوفا 28/ عامًا/ ضربة موجعة بعدما قررت كبريات الشركات الراعية لها عدم تجديد العقود المبرمة معها مجددا والتي تقدر بـ20 مليون دولار سنويًا، ومن بينها شركة نايكي الأمريكية للملابس والأدوات الرياضية، ومصنع الساعات السويسري تاغ هوير، وشركة بورش الألمانية لصناعة السيارات.

وأبدى بالكاد زملاء شارابوفا تعاطفهم معها في هذه الأزمة التي قد تكتب النهاية لمسيرتها الرياضية.

وأبدى نجم التنس الإسباني رافاييل نادال قلقه من هذه الصدمة التي هزت أرجاء اللعبة البيضاء، حيث قال: ”إنها أنباء سيئة للغاية لعالم التنس. لابد أن تتسم الرياضة بالنظافة وأن تظهر نقاءها أمام الجميع“.

وأعربت رابطة لاعبات التنس المحترفات عن اهتمامها بالأمر عقب اعتراف شارابوفا بعدم رؤيتها رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهيئات مكافحة المنشطات والتي حذرت من خلاله جميع الرياضيين بعدم تناول عقار ميلدونيوم الذي تمت إضافته لقائمة المواد المحظورة بدءًا من الأول من يناير الماضي.

وبينما أبدت المصنفات العشر الأوائل عالميًا دهشتهن، فقد كان هناك بعضًا من التعاطف معها.

وقالت الألمانية أنغليك كيربر، الفائزة مؤخرًا بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات جراند سلام الأربع الكبرى هذا العام: ”تفاجأت مثل جميع اللاعبين بتلك الأخبار“.

وأضافت كيربر أنها لا تتوانى في التحقق من ملاءمة الأدوية القليلة التي تتناولها مع مواصفات هيئات مكافحة المنشطات.

وأوضحت اللاعبة الألمانية: ”أدرك أنه يتعين علي التحقق من جميع الأمور مرتين و3 مرات (فيما يتعلق بقائمة المواد المحظورة التي تقدمها الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات وادا). كل لاعبة مسؤولة عن أفعالها“.

وتابعت كيربر: ”إنني كلاعبة لا أحاول تناول الكثير من (الأدوية)، إذا عانيت من الصداع ، فإنني أحاول الحصول على قسط من الراحة لمدة يومين أو 3“.

من جانبها، قالت التشيكية بترا كفيتوفا الفائزة في منافسات الزوجي ببطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون) أنها شعرت بالصدمة عند سماعها تلك الأخبار فور وصولها إلى ولاية كاليفورنيا الأمريكية هذا الأسبوع.

وأشارت كفيتوفا: ”إن الأمر ليس كبيرًا بالنسبة لها، ينبغي علينا جميعًا أن نعرف ما نتناوله، إنه خطأ جسيم للأسف، إن المسؤولية تقع عليها بشكل مباشر“.

وأردفت كفيتوفا قائلة: ”من الوارد أن يرتكب أي منا أخطاء، إن هذا مثال حي لجميع اللاعبين بضرورة أن تتسم الرياضة بالنظافة“.

أضافت اللاعبة التشيكية: ”أتمنى ألا يؤثر ذلك على عالم التنس. إن ماريا نجمة كبيرة. آمل أن يظل الجمهور محبًا للعبة“.

وذكرت شارابوفا أنها تتناول عقار ميلدونيوم منذ عام 2006 بناء على توصية من طبيب أسرتها، حيث يستخدم هذا الدواء لتحسين تدفق الدم ولكن على ما يبدو تم حظره لأنه يساعد أيضًا على تحسين وظائف الأكسجين داخل الجسم والقدرة على التحمل.

وقالت الرومانية سيمونا هاليب، الفائزة بلقب إنديان ويلز في نسختها الأخيرة العام الماضي: ”إنني مندهشة، إنها لحظة صعبة لهذه اللعبة. من الصعب التحدث عن ذلك“.

أضافت هاليب: ”إنه أمر محبط، ولكن ينبغي علينا الانتظار، إنني أتحقق من كل شيء، وأقوم بذلك بنفسي، أهتم دائمًا بالنظر إلى القائمة التي تضعها وادا في بداية العام“.

وعانت هاليب من عدوى فيروسية بالمعدة خلال شهرين ديسمبر ويناير الماضيين، خرجت على إثرها من الدور الأول لبطولة أستراليا المفتوحة هذا الموسم.

وكشفت هاليب: ”إنني لا أتناول سوى المضادات الحيوية وفيتامين سي. ولكن إذا كنت تريد التحقق من سلامة أي عقار فبإمكانك استشارة وكالة مكافحة المنشطات في بلدك“.

وتعرضت اللاعبة السويسرية الشابة بليندا بينسيتش، المصنفة الثامنة عالميًا، لموقف مماثل.

وقالت بينسيتش: ”تصفحت البريد الإلكتروني لـ(وادا) في نهاية ديسمبر الماضي، وتحققت من سلامة الأدوية التي أتناولها، دائمًا ما أفعل ذلك، لقد كانت مفاجأة ضخمة للجميع. من الهام للغاية أن تتسم اللعبة بالنظافة“.

وأقرت البولندية أنييسكا رادفانيسكا، التي تأهلت لنهائي إنديان ويلز عام 2014 بأن قضية شارابوفا تبدو مثيرة للقلق.

وصرحت رادفانيسكا: ”إنني خائفة، أعلم أنه قد يكون أي عقار من المواد المحظورة، أتناول الأسبرين فقط حينما أكون مريضة. إنه يوم حزين للعبة التنس. ماذا يمكنني أن أقول؟ سننتظر ما سيحدث“.

وأسقطت مادة الـ ”ميلدونيوم“، التي باتت المادة المنشطة الأكثر تدوالًا في الأوساط الرياضية، ضحية جديدة في روسيا، وهو لاعب ”البياتلون“ أو الثنائي ادوارد لاتيبوف، الذي عوقب بالإيقاف.

وأعلن الاتحاد الروسي للبياتلون اليوم الخميس أن لاتيبوف، صاحب لقب بطولة العالم للشباب عام 2015، سقط في اختبار الـ ”ميلدونيوم“ وأن الاتحاد الدولي للعبة عاقبه بالإيقاف مؤقتًا حتى يقرر اللاعب الخضوع لاختبارات جديدة.

ويعتبر لاتيبوف21/ عامًا/، الذي سقط في اختبار المنشطات خلال أحد السباقات في فبراير الماضي هو ثالث لاعبي البياتلون الذي يعاقبهم الاتحاد الدولي للعبة بالإيقاف هذا الموسم.

وسلطت الأضواء بشكل أكبر على هذه المادة، كما ذاع صيتها مؤخرًا، بعد إعلان لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا هذا الأسبوع سقوطها في اختبار للمنشطات، أسفرت نتائجه عن ثبوت تعاطيها للميلدونيوم.

ورغم ذلك، لا تعتبر شارابوفا الحالة الوحيدة الشهيرة، الذي يثبت تعاطيها للميلدونيوم، في الرياضة الروسية، حيث اشتملت القائمة الخاصة بالرياضيين الروس المتورطين في تعاطي هذه المادة على العديد من الأسماء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com