تقرير: اللجنة المنظّمة لكأس العالم 2006 دفعت أموالا للفيفا

تقرير: اللجنة المنظّمة لكأس العالم 2006 دفعت أموالا للفيفا

المصدر: فرانكفورت - إرم نيوز

أثار بحث أجرته مجلة إخبارية ألمانية شكوكا بشأن زعم بأن اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2006 لكرة القدم بألمانيا دفعت مبلغا ماليا للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لتأمين منحة من الأخير بقيمة  170 مليون يورو (187 مليون دولار).

وذكرت مجلة ”شتيرن“ في تقريرها الذي نشر اليوم الخميس أن الوثائق تشير إلى أن الفيفا كان قد تعهد بالفعل بتقديم منحة قيمتها 100 مليون يورو دون أي إسهام من مسؤولي تنظيم كأس العالم بألمانيا.

وبعدها حولت اللجنة المنظمة 6.7 ملايين يورو نظير رفع قيمة المنحة بمبلغ 70 مليون يورو.

وكانت وثائق، عثر عليها بمكاتب الاتحاد الألماني لكرة القدم خلال تحقيقات من سلطات الضرائب تتعلق بالقضية، أوضحت أن المال أُرسل إلى القطري محمد بن همام المسؤول التنفيذي السابق بالفيفا، والموقوف حاليا، والذي كان قد دعم السويسري جوزيف بلاتر في ترشحه للاستمرار في رئاسة الفيفا عام 2002، حسب ما ذكرته المجلة.

وذكر التقرير أن فولفغانغ نيرسباخ الرئيس السابق للاتحاد الألماني كان على دراية بتحويل المبلغ، وقد اعترف بذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في أكتوبر الماضي.

وفي تفسيره للأمر، قال نيرسباخ إن الفيفا كان مستعدًا لتمويل اللجنة المنظمة بمبلغ 250 مليون فرنك سويسري (170 مليون يورو) نظير دفع 10 ملايين فرنك سويسري (7ر6 ملايين يورو).

وأوضح نيرسباخ أن ذلك الاتفاق تم خلال اجتماع خاص بين فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 وبلاتر في يناير 2002 ، وقد نفى بلاتر هذه الرواية.

ويتواجد نيرسباخ بمدينة زيوريخ السويسرية التي تحتضن غدًا الجمعة الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية (كونغرس الفيفا) الذي يشهد انتخاب الرئيس الجديد للفيفا، حيث يسعى نيرسباخ إلى الحفاظ على منصبيه التنفيذيين في الفيفا واليويفا.

ولكن للمرة الأولى، لم يحظ نيرسباخ بالدعم الكامل من راينهارد راوبول القائم بأعمال رئيس الاتحاد الألماني، حيث قال إن مستقبل نيرسباخ يتوقف على التقرير المرتقب صدوره الأسبوع المقبل من جانب شركة ”فريشفيلدز بروكاوس ديرينغر“ للمحاماة والتي تجري التحقيقات نيابة عن الاتحاد الألماني.

وجرى اقتراض المبلغ من روبرت لويس-درايفوس الرئيس التنفيذي السابق لشركة ”أديداس“، ثم أُعيد من قبل الاتحاد الألماني في 2005، عبر الفيفا، تحت بند الإسهام في حدث ثقافي يتعلق بكاس العالم، لكن لم يتم اإامة الحدث .

وذكرت مجلة شتيرن أنها اعتمدت في تقريرها على ملاحظات دونها شتيفان هانز الأمين العام المساعد لاتحاد الكرة الألماني سابقًا، بعد محادثات واجتماعات مع مسؤولين بارزين في الاتحاد.

وتردد أن تلك الملاحظات، المدونة على ورقتين اثنتين، جرى العثور عليها في مداهمات سلطات الضرائب لمقر الاتحاد الألماني ومنازل عدد من مسؤوليه.

وبدأت سلطات الادعاء في ألمانيا تحقيقات تهرب ضريبي مع نيرسباخ والرئيس السابق لاتحاد الكرة الألماني ثيو زفانتسيغر وهورس تشميت الأمين العام السابق للاتحاد.

واستقال نيرسباخ، الذي كان نائبًا لرئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006، من رئاسة الاتحاد الألماني في التاسع من نوفمبر الماضي قائلا إنه أدرك أن ”الوقت قد حان لتحمل المسؤولية السياسية عن الأحداث المتعلقة بكأس العالم 2006

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com