الفيفا يغرم بيكنباور لعدم تعاونه مع المحققين – إرم نيوز‬‎

الفيفا يغرم بيكنباور لعدم تعاونه مع المحققين

الفيفا يغرم  بيكنباور لعدم تعاونه مع المحققين

المصدر: زيورخ ـ إرم نيوز

فرضت لجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الخميس غرامة مالية قدرها سبعة آلاف فرنك سويسري (100ر7 آلاف دولار) على فرانز بيكنباور أيقونة الكرة الألمانية، كما قامت بتحذيره لعدم تعاونه في التحقيقات التي تجريها اللجنة.

وقالت غرفة قضائية بلجنة القيم أن بيكنباور العضو السابق في اللجنة التنفيذية لفيفا، لم يظهر تعاونا في التحقيقات التي تجريها اللجنة فيما يتعلق بتنظيم روسيا وقطر لبطولتي كأس العالم عامي 2018 و2022 على الترتيب.

وتأتي تلك العقوبات في أعقاب التحقيقات التي أجرتها رئيسة التحقيقات فانيسا ألارد، عضو غرفة التحقيقات بلجنة القيم.

وذكرت الغرفة القضائية التي أصدرت حكمها في بيان لها إن بيكنباور لم يتعاون رغم الطلبات المتكررة لمساعدته.

أضاف البيان ”إن الطلبات تضمنت توفير المعلومات والرد على أسئلة خطية مقدمة باللغتين الانجليزية والألمانية“.

وانتهك بيكنباور اللوائح الأخلاقية للفيفا المتعلقة بالقواعد العامة للسلوك، وواجب الإفصاح والكشف عن المعلومات ، والتعاون والإبلاغ، والالتزام العام بالتعاون“.

وتعرض بيكنباور للإيقاف المؤقت لمدة 90 يوما في حزيرن/يونيو عام 2014 بسبب تلك القضية، وهو ما تسبب في غيابه عن بطولة كأس العالم بالبرازيل التي توج بها المنتخب الألماني.

وكان بيكنباور قد ترأس اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم التي أقيمت بألمانيا عام 2006، وخضع للتحقيق أيضا في ألمانيا بتهمة تقديم مدفوعات مقابل حصول بلاده على شرف تنظيم المونديال.

وأوضح البيان الذي صدر اليوم إن القضية الحالية ”لم تتطرق إلى الأمور المتعلقة بمنح استضافة مونديال 2006 إلى ألمانيا“.

وكشف بيان لجنة القيم ”إن السيد بيكنباور أبدى استعدادا للتعاون في وقت لاحق، ولكن تمت معاقبته بتوجيه تحذير له مع غرامة مالية قدرها سبعة آلاف فرنك سويسري“.

وعين الاتحاد الألماني لكرة القدم العام الماضي مكتب المحاماة الدولي (فريشفيلدز بروكهاوس دييرنجير) للتحقيق في تقديم مدفوعات إلى فيفا عام 2005″.

ومن المقرر أن يقدم المكتب تقريره بشأن تلك القضية في الرابع من آذار/مارس المقبل.

وقام 30 فردا من العاملين بمكتب المحاماة بفحص الوثائق ورسائل البريد الألكتروني الخاصة باتحاد الكرة الألماني وبمسؤولي الكرة الألمانية المشتبه بهم من بينهم بيكنباور ورئيسا الاتحاد السابقين ثيو تسفانتسايجر وفولفنجانج نيرسباخ.

وتبحث (فريشفيلدز بروكهاوس ديرنجير) في إطار تحقيقاتها بشان مبلغ 7ر6 ملايين يورو (3ر7 ملايين دولار) قدمتها اللجنة المنظمة للمونديال الألماني كمخصصات سرية إلى فيفا عام 2005 من أجل تنظيم إحدى الفعاليات الثقافية خلال البطولة، ولكن لم يتم اقامة مثل هذه الفعالية على الإطلاق.

واكد اتحاد الكرة الألماني العام الماضي أيضا على أن بيكنباور كان وراء اتفاق مع التريندادي جاك وارنر، العضو السابق باللجنة التنفيذية لفيفا والموقوف عن العمل حاليا بسبب إدانته في قضايا فساد، قبل أربعة أيام من التصويت لألمانيا لتنظيم المونديال عام .2006

وحصلت ألمانيا على شرف تنظيم البطولة بعدما تفوقت على جنوب أفريقيا، منافستها آنذاك، بفارق صوت واحد (12 – 11).

ووقع وارنر على الاتفاق نيابة عن اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (كونكاكاف)، حيث تضمن الاتفاق على إقامة المباريات، وتقديم الدعم التدريبي لكونكاكاف، بالإضافة لحصول وارنر على منافع شخصية فيما يتعلق ببيع تذاكر مباريات كأس العالم.

ونفى منظمو المونديال الألماني مزاعم بشان وجود صندوق لمخصصات سرية ة أو تقديم رشى.

ولم يكن بيكنباور أول من يتعرض لمثل هذه العقوبة من مسؤولي فيفا، حيث تلقى الأسباني انخيل ماريا فيار لونا نائب رئيس الاتحادين الدولي والأوروبي (يويفا) عقوبة مماثلة.

وغرم فيار لونا بمبلغ 25 ألف فرنك سويسري في تشرين ثان/نوفمبر الماضي وتوجيه إنذار إليه لعدم تعاونه مع هيئات التحقيق فيما يتعلق بمنح تنظيم مونديالي 2018 و.2022

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com