رئيس أقدم نادٍ بالعالم: قطر من الرُوَّاد الجدد لكرة القدم – إرم نيوز‬‎

رئيس أقدم نادٍ بالعالم: قطر من الرُوَّاد الجدد لكرة القدم

رئيس أقدم نادٍ بالعالم: قطر من الرُوَّاد الجدد لكرة القدم

الدوحة – شدَّد ريتشارد تيمز رئيس نادي شيفيلد الإنجليزي، أقدم نادي كرة قدم في العالم، على أهميَّة الدّور الذي تلعبه استثمارات الّلجنة العليا للمشاريع والإرث بدولة قطر في النّادي العريق، مشيرًا إلى أن قطر ومن يقودون مستقبل اللعبة باتوا يؤدّون دور الرواد الجدد.

واستقبلت السّفارة البريطانية بقطر وفدًا من نادي شيفيلد، في إطار علاقة الشّراكة المُستمرّة بين النّادي والّلجنة العليا للمشاريع والإرث، حيث رحّب أجاي شارما سفير المملكة المتّحدة لدى دولة قطر، بريتشارد تيمز رئيس نادي شيفليد في مقر السّفارة لدعم طلب النادي بالعودة إلى مقره الروحي وهو ملعب ”أوليف جروف“.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب إعلان اللجنة العليا للمشاريع والإرث العام الماضي عن عزمها استثمار 100 ألف جنيه إسترليني في مؤسّسة شيفيلد.

وقال تيمز إن هذا الاستثمار ما هو إلا باكورة سعي عالمي للحصول على تمويل من شأنه مساعدة النادي على العودة إلى بيته العريق ”أوليف جروف“.

وأضاف تيمز في حديثه للموقع الرسمي للجنة: ”نحن نادٍ شعبي نشأ في مدينة ريفيّة في إنجلترا ومن الصّعب أحيانًا تصديق ما وصلنا إليه. نحن لم نخترع كرة القدم، فهي كانت تلعب في جميع أنحاء العالم قبل أن يرى النادي النور عام 1857 ، لكننا انتقينا أفضل القواعد المتّبعة آنذاك وحاولنا جمعها في مجموعة قوانين مشتركة.“

وأضاف: ”كنّا روّاد اللعبة في بداياتها. من بدأوا اللعبة فعلوا ذلك بدافع الحب وليس المال. لعب نادينا كرة القدم بصورة متواصلة لمدة 150 عامًا. وحوالي 9ر99% ممن يمارسون كرة القدم حول العالم يفعلون ذلك بدافع الحب وتشعر مؤسستنا بارتباط وطيد بهذا الأمر“.

وضمن الزيارة، نظّم نادي شيفليد دورة تدريبية في كلية الدوحة حيث تولّت لاعبات الفريق مساعدة مجموعة من اللاعبات الصغيرات على شق طريقهن في كرة القدم.

بعد ذلك تمت مراسم استقبال ممثلي نادي شيفيلد في السّفارة البريطانية برفقة مجموعة من الشركات البريطانية التي يأمل النادي أن تدعمه في رحلة العودة إلى مقرّه القديم.

وأكد تيمز أنه أدرك السّمات المشتركة التي تجمع  الطرفين منذ أن التقى حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ، إبّان طلب استضافة بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم بقطر.

وقال تيمز: ”نحن الرُوَّاد الأوائل، لكنني أرى أن قطر ومن يقودون مستقبل اللعبة هم الرُوَّاد الجُدد. أنا من إنجلترا وأعشق تراثنا لكن علينا أن ندرك أن كرة القدم لعبة عالميَّة وهي للجميع ولهذا جئنا إلى هنا. نريد أن نبني مقر كرة القدم ونحن بحاجة إلى الدّعم للقيام بذلك كما أننا سعداء بوجودنا هنا للتحدث مع أشخاص يشاركوننا نفس الشغف“.

ومن جانبه، أثنى السفير شارما على رؤية شيفيلد فيما يتعلق بالعودة إلى ملعبه القديم وكذلك على دعم الّلجنة العليا للنادي في هذا المسعى.

وقال السفير شارما: ”نحن سعداء باستقبال أصدقائنا في شيفيلد وفي الّلجنة العليا للمشاريع والإرث. فالمشروع الذي ينفذه شيفيلد يمثّل ماضي كرة القدم وحاضرها ومستقبلها، ونحن فخورون بالترحيب بوفد النّادي في مقر سفارتنا. شيفيلد نادٍ عريق ومن المهم أن يدعم الجميع تاريخ كرة القدم ولا شك أن هذه المبادرة تمنحنا هذه الفرصة“.

وأضاف: ”إنَّ هذه الزِّيارة أعطتنا فرصة التأكيد على أهمية علاقتنا مع الَّلجنة العليا للمشاريع والإرث. فهم يدعمون ماضي وحاضر ومستقبل كرة القدم لا سيما حين يتعلق الأمر بكأس العالم. سيصبح كأس العالم في قطر يومًا ما جزءًا من التاريخ الناجح للعبة وأنا فخور بمشاركتنا في دعم هذه الرؤية“.

وفي تعقيبه على التعاون المتواصل بين الَّلجنة العليا ونادي شيفيلد، صرّح حسن الذوادي قائلاً :“لم يكن أحد يدرك عشقنا لكرة القدم قبل أن نتقدم بطلب استضافة كأس العالم، إلا أنّ الكل هنا يتنفس كرة القدم، لذا فنحن فخورون بدعم شيفيلد في تطوير كرة القدم على المستوى الشعبي؛ فقيم النّادي تُجسِّد كل ما نسعى لتحقيقه كبلد سينظم كأس العالم. ما نجح شيفليد في تحقيقه في رحلته هو أمر لا يصدّق. وتبدو شراكتنا معه مثالية في إطار ما يجمعنا من حب لكرة القدم.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com