مدربون للمنتخبات على رادار أندية كبرى

مدربون للمنتخبات على رادار أندية كبرى

ينتظر أن يشهد سوق انتقالات المدربين الصيف المقبل انتعاشة كبيرة، بالنظر لرغبة فرق كبرى في تغيير طاقمها التقني للعودة للألقاب والمنافسة محليا وقاريا.

وسيكون مدربو المنتخبات الوطنية الأوروبية والعالمية مطلوبين بقوة في أندية كبرى، خصوصا حال مغادرة بعضهم لمنصبه بعد نهائيات أمم أوروبا المقبلة، والمقررة الصيف المقبلة في فرنسا.

ونستعرض أبرز مدربي المنتخبات المطلوبين في الأندية:

الألماني خواكيم لوف (منتخب ألمانيا)

حاول رئيس ريال مدريد التعاقد مع المدرب الألماني بعد نهاية كأس العالم الأخيرة، وما زالت عدة فرق ترغب في خدماته وقد يغادر منصبه حال الفشل في النهائيات القارية ويتقلد مهمة أحد الفرق الكبرى، وعكس ذلك فخواكيم لوف مستمر حتى نهائيات كأس العالم بروسيا 2018.

الإيطالي أنطونيو كونتي (إيطاليا)

عبر المدرب السابق ليوفنتوس عن رغبته في العودة لتدريب الأندية بعد نهائيات أمم أوروبا 2016، وتنتظر فرق مدينة ميلان وروما وعدة فرق إنجليزية قراره النهائي للدخول في منافسة للظفر بخدماته.

الفرنسي ديدييه ديشامب (فرنسا)

ألمحت عدة فرق إنجليزية عن رغبتها في خدمات مدرب منتخب فرنسا الأول، كما أن اسمه مازال مطروحا على فريقه السابق يوفنتوس الإيطالي، لكن ذلك مرتبط بفشله في نهائيات أمم أوروبا فرنسا 2016 ومغادرته المنتخب الفرنسي.

الأرجنتيني خورخي سامباولي

استقال المدرب الأرجنتيني من تدريب منتخب التشيلي مؤخرا، وكان من المرشحين للقب أفضل مدرب عام 2015 وسيعود للتدريب الصيف المقبل من بوابة أحد الأندية الأوروبية، حيث عبر عن رغبته في خوض تجربة جديدة.

الإسباني فيسنتي ديل بوسكي (منتخب إسبانيا)

رغم كونه عبر عن رغبته في الاعتزال أو البقاء حتى مونديال روسيا حال نجاحه في قيادة المنتخب الإسباني للقب خلال نهائيات أمم أوروبا 2016، لكنه قد يعود لتدريب الفرق حال الفشل في النهائيات وعدة فرق أوروبية ترغب في خدماته، خصوصا في إسبانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com