وزير ألماني سابق: لا أعلم شيئًا عن عقد بيكنباور/وارنر

وزير ألماني سابق: لا أعلم شيئًا عن عقد بيكنباور/وارنر

برلين – قال أوتو شيلي وزير الداخلية الألماني السابق لصحيفة ”بيلد“ الصادرة اليوم الجمعة إنه لا يعلم عن وجود عقد متعلق بكأس العالم 2006 وقعه فرانز بيكنباور وجاك وارنر المسؤول السابق بالاتحاد الدولي لكرة القدم(فيفا) .

وأبدى شيلي، الذي كان يتولى شؤون الرياضة كما أنه كان مسؤولًا عن الإشراف على اللجنة المنظمة لمونديال 2006، ثقته برئيس اللجنة التنظيمية السابق بيكنباور على الرغم من أنه لم ينكر أن بيكنباور ارتكب أخطاء.

وقال شيلي:“ على حد علمي لا أعرف ما اذا كانت هناك علاقة وما إذا كانت في شكل علاقة تجارية بين الاتحاد الألماني لكرة القدم واللجنة المنظمة للمونديال وجاك وارنر“.

وأضاف :“ أعرف أن بيكنباور رجل معتز بكرامته ويمكنني أن أتمسك بثقتي بأنه لم يتبع أساليب غير شريفة خلال تقدم ألمانيا بملفها لاستضافة مونديال 2006″.

وقال رئيسا الاتحاد الألماني لكرة القدم المؤقتين راينر كوخ ورينهارد راوبل الثلاثاء إن بيكنباور وقع اتفاقًا تعاقديًا بشأن ”خدمات عديدة“ مع اتحاد الكونكاكاف، وقع عليه وارنر بالنيابة عنهما، قبل أربعة أيام من التصويت على البلد للمنظم لمونديال 2006 في عام .2000 ولم يتضح ما إذا كانت هذه الخدمات نفذت أم لا.

وتم حظر وارنر، رئيس اتحاد الكونكاكاف السابق ونائب رئيس الفيفا السابق أيضًا، من ممارسة أي عمل متعلق بكرة القدم مدى الحياة من قبل الفيفا. ونقل عنه موقع ”سبورت 1“ الإلكتروني قوله إنه لم يوقع أي اتفاق مع الألمان.

وقال راوبل، في نفس الوقت، لقناة ”زد دي اف“ التليفزيونية الجمعة إن مكتب المحاماة الخارجي، الذي يبحث في هذا الشأن في الاتحاد سيتعامل أيضًا مع ادعاءات صحفية بأن فولفاجانج نيرسباخ، الذي استقال من منصبه كرئيس للاتحاد الاثنين الماضي على خلفية أزمة المونديال، كان يعلم بموضوع بيكنباور/وارنر منذ أسابيع دون أن يبلغ مجلس إدارة الاتحاد والجمهور.

وحثت أنجيلا ميركل رئيس وزراء ألمانيا، خلال مؤتمر صحفي عقد مع مالكولم تيرنبول رئيس الوزراء الأسترالي، الاتحاد الألماني على ”توضيح كل شيء حدث بشكل واضح“.

وقالت ميركل أيضًا إن ذكريات بطولة 2006، والتي حضرت خلالها العديد من المباريات، وأجوائها ستبقى ”بلا تغيير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com