الأمطار تؤجل مواجهة الأرجنتين والبرازيل.. ورودريجز ينقذ كولومبيا

الأمطار تؤجل مواجهة الأرجنتين والبرازيل.. ورودريجز ينقذ كولومبيا

سانتياجو– سجل جيمس رودريجيز هدفا في الشوط الثاني ليمنح كولومبيا التعادل 1-1 خارج ملعبها مع تشيلي في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2018 يوم الخميس ويفقد الفريق صاحب الأرض أول نقاط في مشواره.

وبدت تشيلي في طريقها لثالث انتصار على التوالي عندما وضعها ارتورو فيدال في المقدمة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

ولم يقدم رودريجيز – العائد بعد غيابه عن أول مباراتين الشهر الماضي بسبب الاصابة – الكثير حتى أدرك التعادل في منتصف الشوط الثاني في واحدة من الفرص العديدة التي صنعها الخطير لويس موريل.

وتملك تشيلي بطلة امريكا الجنوبية – التي لم تخسر في اخر عشر مباريات – سبع نقاط من ثلاث مباريات ولدى كولومبيا المتأهلة لدور الثمانية في كأس العالم الأخيرة أربع.

وكاد اليكسيس سانشيز أن يمنح تشيلي التقدم في الدقيقة الأولى لكن تسديدته أنقذها ديفيد اوسبينا حارس كولومبيا ثم سدد كرة أخرى خارج المرمى قبل مرور نصف ساعة.

وفي الجانب الآخر اقترب جاكسون مارتينيز ودانييل توريس الذي كان يخوض مباراته الدولية الأولى من التسجيل لكولومبيا التي خسرت 3-صفر أمام اوروجواي في مباراتها الأخيرة.

وتقدمت تشيلي – التي واجهت صعوبات في صناعة الفرص رغم استحواذها بشكل أكبر على الكرة – في الدقيقة 45 عندما نفذ ماتياس فرنانديز ركلة حرة واستغل فيدال الدفاع السيء ليضع الكرة برأسه في الشباك محرزا هدفه الدولي 13 في 72 مباراة.

وشارك موريل على نحو مفاجيء في التشكيلة الأساسية للمنتخب الكولومبي الذي غاب عنه رادامل فالكاو للاصابة لكنه قاد انتفاضة بلاده في الشوط الثاني مع اختيار تشيلي التراجع للدفاع.

وصنع موريل فرصة لرودريجيز الذي أهدرها بتسديدة ضعيفة باتجاه كلاوديو برافو حارس تشيلي ثم أبدلت تسديدة له اتجاهها إلى خارج المرمى بعد انطلاقة قوية من اليسار.

وتوج موريل جهوده في الدقيقة 67 حين انطلق من اليسار مجددا ورغم أن الدفاع أبعد كرته العرضية لكنها وصلت إلى رودريجيز الذي فشل في السيطرة عليها في اللمسة الأولى لكنها استعادها سريعا ليسجل بتسديدة من 12 مترا في الدقيقة 68.

وتبادل الفريقان الهجمات في اخر 20 دقيقة واقتربت كولومبيا من انتزاع هدف الفوز عندما أوقف برافو تسديدة ادوين كاردونا.

في نفس السياق، حققت الاكوادور فوزا مفاجئا على اوروجواي 2-1 يوم الخميس لتسجل أفضل بداية في تصفيات امريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم بثلاثة انتصارات في نفس عدد المباريات.

ومنح هدفا فيليبي كايسيدو وفيدل مارتينيز الفوز للاكوادور في كيتو بعدما سجل ادينسون كافاني التعادل لاوروجواي. وبدأت الاكوادور مشوارها في التصفيات بانتصار مفاجيء آخر 2-صفر على الارجنتين في بوينس ايرس الشهر الماضي.

وتتصدر الاكوادور الترتيب بتسع نقاط متقدمة بثلاث على اوروجواي وتشيلي التي تواجه كولومبيا على ملعبها في وقت لاحق.

وتأجلت مباراة الارجنتين – التي تملك نقطة واحدة من مباراتين – ضد البرازيل حتى غد الجمعة بسبب الأمطار الغزيرة في بوينس ايرس.

وتستفيد الاكوادور – مثل بوليفيا التي فازت 4-2 على فنزويلا في لاباز – من خوض مبارياتها على أرضها على ارتفاع ثلاثة آلاف متر عن سطح البحر.

وتعين عليها اللعب بدون أربعة من لاعبيها البارزين وبينهم انطونيو واينر فالنسيا بينما تعززت صفوف اوروجواي – التي لا تزال بدون لويس سواريز – بعودة كافاني من الايقاف.

وقال اوسكار تاباريز مدرب اوروجواي للصحفيين ”الاكوادور فريق جيد وكان يلعب على ملعبه حيث عانينا الكثير.“

وأضاف ”الارتفاع عن سطح البحر له تأثير دائما. لكني لن أستخدم ذلك كعذر.. هذا ليس أسلوبي.“

وهاجمت الاكوادور منذ البداية وافتتح كايسيدو التسجيل في منتصف الشوط الأول عندما وضع الكرة في الشباك بعد تمريرة عرضية من لاعب الوسط كريستيان نوبوا.

وتعادل كافاني بعد أربع دقائق من الشوط الثاني بضربة رأس اثر ركلة حرة نفذها صانع اللعب نيكولاس لوديرو.

لكن مارتينيز سجل هدف الفوز بعد تصدي الحارس فرناندو موسليرا لتسديدة جيفرسون مونتيرو قبل نصف ساعة على النهاية.

وهدف كافاني هو الأول في شباك الاكوادور التي كانت أقل فرق امريكا الجنوبية نجاحا في نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل لكن مستواها تحسن بقيادة المدرب جوستافو كينتيروس.

* بوليفيا تفوز

وشنت بوليفيا – التي خسرت أول مباراتين بينها الهزيمة على أرضها 2-صفر أمام اوروجواي – هجوما سريعا على فنزويلا منذ البداية وتقدمت بهدفين في أول 23 دقيقة ثم 3-1 بنهاية الشوط الأول.

وقال نويل سانفيسنتي مدرب فنزويلا في إشارة لعاصمة بوليفيا التي تقع على ارتفاع 3600 متر عن سطح البحر ”بعد التأخر 1-صفر كانت بوليفيا متفوقة دائما وسيطرت على الكرة وكان من الصعب الضغط على فريق أغلب لاعبيه من لاباز وهذه مزية.“

وقال خوليو سيزار بالديفيسو مدرب بوليفيا الذي غادر فريقه مؤخرة الترتيب ”حصلنا على النقاط الثلاث التي أعطتنا القوة للتقدم للأمام… سنسبب صعوبات لكل منافسينا.“

وسجل المهاجم رودريجو رامايو هدفين وهز لاعب الوسط خوان ارسي الشباك من ركلة جزاء كما أضاف رودي كاردوزو هدفا رابعا في الشوط الثاني.

وردت فنزويلا عن طريق ماريو روندون وريتشارد بلانكو لكن مهاجمها لويس سيخاس طرد في الوقت المحتسب بدل الضائع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com