الفرنسي شامبين يعلن ترشحه من جديد لرئاسة الفيفا

الفرنسي شامبين يعلن ترشحه من جديد لرئاسة الفيفا

برلين – جدد الفرنسي جيروم شامبين، المسؤول البارز السابق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) محاولته لتولي رئاسة الفيفا الذي يعاني حاليا من أزمة غير مسبوقة في تاريخه، حيث أكد في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الجمعة أنه قدم بالفعل طب الترشح الرسمي.

وقال شامبين ”تقدمت بطلب الترشح مرفوقا بخطابات تأييد من ثمانية اتحادات أعضاء (بالفيفا).“

وكان شامبين نائبا للسكرتير لعام للفيفا لكنه رحل عن المنصب في عام 2010 ، وقد أعلن نيته في خوض الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أجريت في 29 أيار/مايو الماضي لكنه أخفق في الحصول على دعم العدد المطلوب من الاتحادات الوطنية.

والآن يعتزم شامبين تكرار المحاولة بخوض الانتخابات المقررة في 26 شباط/فبراير المقبل لاختيار رئيس الفيفا الذي يخلف السويسري جوزيف بلاتر.

وانضم شامبين في قائمة المرشحين إلى جانب الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) والموقوف حاليا ، وديفيد ناهيد لاعب ترينداد وتوباجو السابق، والأمير الأردني علي بن الحسين الذي خسر في مواجهة بلاتر في الانتخابات الماضية.

وتنتهي المهلة المتاحة للتقدم بطلبات الترشح يوم الاثنين المقبل، وبعدها يتم مراجعة أوراق الترشح قبل الإعلان عن قائمة المتنافسين في انتخابات الرئاسة.

وذكر شامبين في خطاب الترشح الذي أرسله أمس الأول الأربعاء أن الفيفا بحاجة إلى تغيير في ظل الأزمة التي يواجهها بسبب إدعاءات الفساد، والتي أسفرت عن الإيقاف المؤقت لبلاتر وبلاتيني والسكرتير العام للفيفا جيروم فالكه من قبل لجنة القيم بالاتحاد.

وأرسل شامبين خطابه تحت عنوان ”من أجل فيفا قوي وديمقراطي ومحترم واستباقي“ وذكر فيه ”الأحداث التي شهدتها الأشهر القليلة الماضية جددت تصميمي على الترشح.“

وأضاف ”نحن بحاجة إلى إنقاذ الفيفا ودوره القيادي والمتزن، وعلينا أيضا استعادة مصداقية الفيفا وتهيئته لتحديات عالم يتطور أكثر من أي وقت مضى.“

كذلك يحتمل دخول البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة، دائرة المنافسة على رئاسة الفيفا ، لكنه واجه هجوما من منظمات حقوق الإنسان فيما يتعلق بالتعامل مع مظاهرات المعارضة في مملكة البحرين.

كذلك يفترض بالاتحاد الأوروبي (يويفا) تحديد مرشح بديل ، ربما مايكل فان براج رئيس الاتحاد الهولندي والذي انسحب قبل الانتخابات الماضية، لخوض انتخابات شباط/فبراير في حالة عدم تمكن بلاتيني من مواصلة المشوار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com