المشاكل تلاحق ميهايلوفيتش وتفاؤل ميلانو يتلاشى

المشاكل تلاحق ميهايلوفيتش وتفاؤل ميلانو يتلاشى

بعد إطلاق بعض التصريحات الجريئة والبداية القوية بدا أن سينيشا ميهايلوفيتش مدرب ميلانو سيسقط في نفس الفخ الذي سقط فيه المدربون السابقون للفريق المنتمي لدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

ولم تتأقلم الصفقات الجديدة مع ميلانو وتضم قائمة المصابين العديد من الأسماء كما تعرض الفريق لضربة بالخسارة على أرضه 4-صفر أمام نابولي في مباراته الأخيرة بالدوري.

وليس بجديد على ميلانو أن يتعثر مع ظهور أول علامة على وقوع المشكلات.

وبعد إقامة سبع جولات يجد ميلانو نفسه في وسط جدول الدوري وهو نفس المكان تقريبا الذي قضى فيه آخر موسمين.

وخسر ميلانو – بطل أوروبا سبع مرات – في أربع مباريات حتى الآن وفشل في تسجيل أي هدف بآخر مباراتين ويملك ثاني أسوأ دفاع في الدوري إذ لم يستقبل أي فريق آخر عددا أكبر من الأهداف سوى كابي المغمور الذي يشارك في المسابقة لأول مرة.

وسيلعب ميلانو في ضيافة تورينو يوم السبت المقبل وسط تكهنات حول فترة استمرار ميهايلوفيتش في منصبه الذي شغله الثنائي صاحب الشعبية بالنادي كلارنس سيدورف وفيليبو إنزاجي في آخر 18 شهرا.

وتمكن ميهايلوفيتش في عمله الأخير كمدرب لسامبدوريا من تحفيز لاعبيه وتحويله من فريق يصارع الهبوط لمنافس على التأهل للعب في دوري أبطال أوروبا.

ويأمل ميهايلوفيتش بكل تأكيد في أن يكرر هذه التجربة مع ميلانو.

وقال ميهايلوفيتش ”أعتقد أننا بصدد المرور بمراحل صعود وهبوط عديدة. يجب أن نجد حلا وسيكون ذلك فقط عن طريق العمل بجدية والحديث معا للوصول إلى حل لهذا الموقف.“

وأضاف ”اللاعبون الجدد المنضمون في فترة الانتقالات الأخيرة مهمون وبعضهم جاء من مسابقات دوري أجنبية وبعضهم لا يزال شابا وهم بحاجة للوقت.“

وبالنسبة لكثير من المتابعين فإن مشكلات ميلانو تبدو أكثر عمقا.

وعلى مدار الموسم الماضية لم تظهر إدارة ميلانو نهجا محددا فكانت تشيد باللاعبين الشبان بينما تتعاقد باستمرار مع لاعبين اقتربوا من الوصول إلى نهاية مشوارهم الكروي.

وبدا أن مشجعي ميلانو أدركوا هذا الأمر وهو ما كان السبب وراء صب غضبهم على أدريانو جالياني – الذي يشغل منذ فترة طويلة منصب الرئيس التنفيذي للنادي – بدلا من المدرب الموجود بغض النظر عن اسمه.

وقدم كيسوكي هوندا لاعب ميلانو تحليلا أكثر عمقا من مدربه بعد الخسارة أمام نابولي.

وقال هوندا ”استعان ميلانو بعدد لا حصر له من اللاعبين في السنوات القليلة الماضية. هناك العديد من اللاعبين الدوليين لكن ليس بوسعهم الظهور بشكل جيد عند الالتحاق بميلانو.“

وأضاف ”بالنظر إلى السنوات القليلة الماضية أعتقد أنه من الواضح أن هذا النادي لا يستطيع أن ينطلق إلا بضخ مبالغ ضخمة ويجب أن يحدث ذلك أو يعيد تقييم هيكلة النادي. الإدارة والمدرب والمشجعون في حاجة لإدراك هذا الموقف.“

وتابع ”من أجل تغيير النادي يجب أن نقوم بتغيير طريقة تقييم الجميع للموقف سواء كان ذلك من الإدارة أو المدرب أو المشجعين أو وسائل الإعلام. إذا لم يحدث ذلك فنحن في حاجة إلى خمس أو عشر سنوات.“

وواصل لاعب منتخب اليابان قوله ”أعرف أني سأتعرض للانتقادات بسبب أفكاري لكن هذا مهم من أجل مستقبل هذا النادي. مشكلات ميلانو واضحة وهي دائما نفس المشكلات.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com