الحزن يخيم على كرة القدم الألمانية إثر إصابة الأسطورة مولر بالزهايمر

الحزن يخيم على كرة القدم الألمانية إثر إصابة الأسطورة مولر بالزهايمر

خيمت حالة من الحزن على كرة القدم الألمانية وأبدى نجوم سابقون وحاليون اليوم الأربعاء، أسفهم إزاء نبأ إصابة أسطورة بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني جيرد مولر بمرض الزهايمر.

وأعلن نادي بايرن ميونخ أن مولر يتلقى العلاج من مرض الزهايمر وأنه لن تقام أي احتفالات رسمية في عيد ميلاده الـ70 في الثالث من تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وقال فرانز بيكنباور الملقب باسم ”القيصر“ والذي كان زميلا لمولر خلال مسيرته كلاعب، في تصريحات لقناة ”إن 24“ التلفزيونية ”بدون أهداف جيرد مولر، ما كان بايرن ميونخ ليصل إلى هذه المكانة اليوم.“

وقال توماس مولر لاعب المنتخب الألماني الحالي إنه تأثر كثيرا عند سماع نبأ مرض جيرد مولر.

وصرح توماس مولر لصحيفة ”بيلد“ قائلا ”جيرد رمز كبير بالنسبة لي. عندما انضممت إلى فريق الهواة (في بايرن ميونخ) كلاعب شاب، حرصت على التعرف عليه، وكانت علاقة رائعة منذ البداية.“

وأضاف ”منحني نصائح حول كيفية التحرك داخل منطقة الجزاء كلاعب مهاجم. مازلت مدينا له بالكثير حتى اليوم.“

وحافظ جيرد مولر على صدارة قائمة أبرز الهدافين في تاريخ ألمانيا حتى نجح ميروسلاف كلوزه في تحطيم رقمه خلال كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وسجل مولر الذي كان يلقب في الملاعب الألمانية باسم ”المفجر“ 68 هدفا خلال 62 مباراة لمنتخب ألمانيا الغربية، من بينها هدف الفوز في نهائي كأس العالم 1974 بألمانيا في شباك المنتخب الهولندي، حيث فاز أصحاب الأرض 2-1 حينذاك على ملعب الاستاد الأولمبي بميونخ.

وتصدر مولر قائمة هدافي كأس العالم 1970 برصيد عشرة أهداف، وتوج بجائزة أفضل لاعب في أوروبا للعام نفسه.

ومن بين الإنجازات المتعددة لمولر، يأتي تتويجه بلقب الدوري أربع مرات ولقب الكأس الأوروبية ثلاث مرات كما تصدر قائمة هدافي الدوري الألماني (بوندسليجا) سبع مرات، حيث حقق رقما قياسيا بإحراز 365 هدفا خلال 427 مباراة بالبوندسليجا.

ووصف كارل -هاينز رومينيجه رئيس بايرن ميونخ، مولر بأنه ”واحد من عظماء كرة القدم في كل العصور“.

وقال رومينيجه أيضا ”لولا أهدافه ما كان ليصل بايرن ميونخ وكرة القدم الألمانية إلى الوضع الحالي.“

وأضاف ”ربما لا يأتي هداف آخر مثل جيرد ، فرغم كل ما حققه من نجاح، كان متواضعا طوال الوقت، وهو ما أبهرني بشكل خاص.. لقد كان زميلا وصديقا رائعا. جيرد سيظل دائما ضمن عائلة بايرن ميونخ.“

وقضى مولر 15 عاما مع بايرن ميونخ ثم رحل عنه عام 1979 لينهي مسيرته كلاعب بعدها مع فريق فورت لودرديل سترايكرز الأمريكي، قبل أن يعود إلى بايرن ميونخ للتدريب حيث كان مدربا مساعدا للفريق الثاني بالنادي.

وقال رومينيجه ”بعد أن أنهى مسيرته كلاعب ، استغل خبرته في تدريب اللاعبين الشبان بالنادي، وساعد على اكتشاف نجوم أمثال فيليب لام وباستيان شفاينشتايجر وتوماس مولر الفائزين بكأس العالم، وكلنا ندين له بذلك.“

وأضاف ”بالتالي نطالب بالاحترام له ولعائلته. فجيرد، الذي كان يولي أهمية كبيرة لقيم الصداقة واللعب النظيف، يستحق منا أن نحترم مرضه وخصوصيته وعائلته.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com