سويسرا تشهد أول اجتماع للجنة إصلاح الفيفا

سويسرا تشهد أول اجتماع للجنة إصلاح الفيفا

بيرن- بدأ الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) محاولة أخرى للتخلص مما علق به من مزاعم فساد عندما اجتمعت لجنته الجديدة المسماة لجنة الإصلاح لأول مرة في العاصمة السويسرية اليوم الأربعاء.

ولم تكشف اللجنة التي تتألف من 13 شخصية ويرأسها فرانسوا كارار – المدير العام السابق للجنة الاولمبية الدولية – عن الكثير من الجوانب مع بداية اجتماعاتها التي تستمر ليومين في فندق خمس نجوم.

وقال متحدث باسم كارار انه لن يكون هناك أي تعليق على أي اقتراحات تتم دراستها وذلك حتى يتم عقد مؤتمر صحفي بعد غد الخميس.

وتم إنشاء اللجنة التي تعرف رسميا باسم ”لجنة إصلاح الفيفا 2016“ بواسطة اللجنة التنفيذية للفيفا خلال اخر اجتماع لها في 20 يوليو تموز الماضي ردا على أسوا أزمة تمر بالاتحاد الدولي على مدار تاريخه الممتد من 111 عاما.

وجاء القرار ليشكل مفاجأة نظرا لخوض الفيفا بالفعل في عملية إصلاح تجري حاليا ويقودها دومينيكو سكالا رئيس لجنة المراجعة بالاتحاد الدولي.

وذكرت مصادر مقربة من العملية الدائرة حاليا ان سكالا ألقى خطابا أمام اللجنة الجديدة صباح اليوم الأربعاء. وكان سكالا قد دعا لتقليص صلاحيات الاتحادات القارية.

وتقوم الاتحادات حاليا باختيار أعضائها الذين سيمثلونها في اللجنة التنفيذية للفيفا إلا أن سكالا يريد أن ينتقل مكمن القوة إلى الاتحادات الوطنية وعددها 209 اتحادات يمثلون جميع أعضاء الفيفا.

واقترح سكالا استبدال اللجنة التنفيذية بلجنتين منفصلتين مع ضرورة تحديد عدد مدد بقاء مسؤولي الفيفا في مناصبهم.

وفشلت محاولة دفع رعاة الفيفا مثل شركات كوكاكولا وفيزا ومكدونالدز لتعيين اثنين من الممثلين عنهم في اللجنة.

ويواجه الفيفا ضغطا غير مسبوق للإصلاح عقب إصدار السلطات الأمريكية لائحة اتهام في مايو ايار الماضي تشمل تسعة مسؤولين كرويين حاليين وسابقين بتهم ترتبط بالحصول على رشى.

والكثير من هؤلاء المسؤولين كانوا أعضاء في اللجنة التنفيذية للفيفا أو تقلدوا مناصب في الفيفا.

ويحقق المدعي العام السويسري في قرار منح بطولة كأس العالم 2018 لروسيا وكأس العالم 2022 لقطر بعد أن حصلتا عليه في تصويت واحد تم في زوريخ في ديسمبر كانون الأول 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة