روما يستضيف يوفنتوس في قمة مبكرة لا تقبل الأخطاء

روما يستضيف يوفنتوس في قمة مبكرة لا تقبل الأخطاء

روما– يتطلع كل من روما ويوفنتوس إلى تجنب الوقوع في الخطأ عندما يلتقي الفريقان بعد غد الأحد في المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وخاض روما ويوفنتوس، حامل لقب المسابقة، فعاليات الموسم الجديد وسط ترشيحات قوية بأن ينحصر الصراع على لقب المسابقة بينهما لكن بداية كل منهما في المسابقة لم تكن على المستوى المتوقع.

وسقط روما في فخ التعادل 1 / 1 مع مضيفه فيرونا في المباراة الافتتاحية للبطولة هذا الموسم وذلك يوم السبت الماضي فيما خسر يوفنتوس صفر / 1 على ملعبه أمام أودينيزي لتكون أسوأ بداية ممكنة في رحلة الدفاع عن لقبه بالبطولة.

ولهذا، يسعى كل منهما إلى استعادة اتزانه سريعا قبل مباراة القمة المبكرة بين الفريقين بعد غد لأن أي نتيجة سوى الفوز ستضع صاحبها في مأزق حقيقي خاصة بالنسبة ليوفنتوس الذي توج بلقب البطولة في المواسم الأربعة الماضية.

وقال الفرنسي رودي جارسيا المدير الفني لروما، بعد الأداء الباهت لفريقه أمام فيرونا، ”كانت هناك العديد من الإيجابيات بالطبع. ما زال هناك الكثير من العمل يحتاج الفريق إليه“.

وضم جارسيا إلى صفوف فريقه هذا الأسبوع مواطنه المدافع الشاب المتألق لوكاس دايني علما بأن جارسيا سبق له تدريب هذا اللاعب عندما كان مديرا فنيا لفريق ليل الفرنسي.

ويحتاج دايني إلى أن يكون جاهزا تماما للعب في مركز الظهير الأيسر أمام يوفنتوس فيما عاد البرازيلي المخضرم مايكون إلى حسابات جارسيا بعد تعافيه من الإصابة ليشغل الناحية اليمنى.

كما يترقب أنصار روما المشاركة الأولى لنجمهم المفضل فرانشيسكو توتي 38/ عاما/ قائد الفريق في الموسم الحالي حيث ينتظر أن يكون دعما مميزا لخط الهجوم الثلاثي لروما والذي يقوده المهاجم البوسني إدين دزيكو.

وحاول ماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس التخفيف من وقع الصدمة على الجماهير بعهد الهزيمة أمام أودينيزي، وقال ”الدوري الإيطالي ليس سباقا ل100 متر وإنما سباق ماراثون“.

ويعاني يوفنتوس في محاولته للتغلب على رحيل الثلاثي المتألق أندريا بيرلو وكارلوس تيفيز وآرتورو فيدال عن صفوف الفريق هذا الصيف.

وما زال الألماني سامي خضيرة وكلاوديو ماركيزيو، المنضمان حديثا لصفوف يوفنتوس، خارج التشكيلة الأساسية للفريق ولكن المهاجم ألفارو موراتا الذي تعافى من الإصابة قد يحل مكان الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في هجوم الفريق بعدما فشل ماندزوكيتش المنضم حديثا للفريق في ترك بصمته خلال مباراة أودينيزي.

وينتظر أن يقود موراتا هجوم الفريق في مباراة الأحد المقبل إلى جانب الأرجنتيني الشاب باولو ديبالا الذي انضم أيضا لصفوف يوفنتوس هذا الصيف لتعويض رحيل مواطنه تيفيز.

كما يستطيع أليجري الاعتماد على لاعبيه الجديدين المدافع البرازيلي أليكس ساندرو والكولومبي خوان كوادرادو حيث يتطلع اللاعبان للمشاركة الأولى لهما مع الفريق من خلال هذه المباراة الصعبة بعد غد على الاستاد الأولمبي بالعاصمة روما.

وقال ساندرو نجم بورتو البرتغالي سابقا ”نحن على أعتاب مواجهة كلاسيكية. مباراة صعبة.. إنني جاهز للعب“.

كما يسعى ميلان إلى استعادة اتزانه عندما يلتقي أمبولي غدا السبت بعدما استهل ميلان مسيرته في البطولة هذا الموسم بالخسارة صفر / 2 أمام مضيفه فيورنتينا.

واستعاد ميلان مهاجمه السابق المثير للجدل ماريو بالوتيللي والذي رحل عن صفوف الفريق في 2014 إلى ليفربول الإنجليزي بعد عام ونصف العام في صفوف ميلان.

وقال بالوتيللي ”أبدأ من الصفر.. أعلن أنني لا أستطيع ارتكاب مزيد من الأخطاء. لا أطلب شيئا ويجب أن أستعيد كل شيء. أتقبل جميع القواعد“.

ويحل انتر ميلان بعد غد الأحد ضيفا على كاربي الوافد الجديد لدوري الدرجة الأولى فيما يستضيف نابولي فريق سامبدوريا ويحل لاتسيو ضيفا على كييفو كما يلتقي تورينو مع فيورنتينا وأتالانتا مع فروسينوني وأودينيزي مع باليرمو وجنوه مع فيرونا في مباريات أخرى يوم الأحد. وتفتتح مباريات المرحلة غدا السبت بلقاء بولونيا مع ساسولو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com