المباريات الودية في نهاية الموسم ”تثير“ غضب ألمانيا

المباريات الودية في نهاية الموسم ”تثير“ غضب ألمانيا

لا تشعر ألمانيا بطلة العالم لكرة القدم بالسعادة، بسبب اضطرارها إلى خوض مباريات دولية في يونيو حزيران الداري وبعد انتهاء الموسم الكروي المحلي والأوروبي للأندية.

وتلعب ألمانيا مع الولايات المتحدة وديا في كولونيا بعد غد الأربعاء، قبل أن تواجه جبل طارق بعدها بثلاثة أيام في التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا 2016.

وقال أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني للصحفيين اليوم الإثنين ”المواعيد بعيدة عن المثالية.“

وأضاف ”هذه المواعيد محددة سابقا للمنتخبات الوطنية لخوض مباريات ولذلك لسنا السبب في اختيار مواعيد مباريات التصفيات وتعين علينا خوض مواجهة جبل طارق في هذا الموعد.“

وانتهى الدوري الألماني الشهر الماضي وبدأ بالفعل العديد من اللاعبين فترة الاجازة قبل أن تبدأ الأندية خوض معسكرات تدريبية الشهر المقبل استعدادا للموسم الجديد.

وقال بيرهوف إن خوض مباريات دولية في الوقت الحالي سيمنح الفرصة للاعبين الشبان، بينما سينال آخرون راحة مثل توماس مولر مهاجم بايرن ميونخ الذي فضل مدربه استبعاده قبل أن يخوض موسما مليئا بالارتباطات وينتهي بالمشاركة في بطولة أوروبا بفرنسا.

وأكد باستيان شفاينشتايجر قائد ألمانيا أنه سيكون جاهزا للعب رغم أن مواعيد المباراة غير مناسبة.

وقال شفاينشتايجر لاعب وسط بايرن ”هذه المواعيد ستبقى كما هي.. وبكل تأكيد فهناك مواعيد أفضل. لكن الآن لن يتغير الوضع ويجب أن نتحلى بالانضباط داخل الملعب ونخوض مباريات قوية من أجل المشجعين.“

وإضافة إلى الثنائي الغائب بسبب الراحة مولر وتوني كروس ستفتقد ألمانيا جهود المدافع ماتس هوملز والحارس مانويل نوير بسبب الإصابة.

وقال بيرهوف ”يأتي منتخب جبل طارق من دولة صغيرة كرويا بكل تأكيد وندرك أنه يجب علينا تحقيق الفوز ونتمنى أن يحدث ذلك بعدد كبير من الأهداف لكننا سنخوض المباراة بجدية كما نفعل مع أي منافس آخر وسنتعامل معه بالأسلوب المناسب.“

وتحتل ألمانيا المركز الثاني في المجموعة الرابعة بالتصفيات برصيد عشر نقاط من خمس مباريات وتتأخر بنقطة واحدة عن بولندا المتصدرة وتتساوى في رصيد النقاط مع أسكتلندا التي تحتل المركز الثالث وتتأخر بفارق الأهداف عن أبطال العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com